أكرم القصاص

ارهابيو الواحات

فإنها لا تعمى الأبصار!

فإنها لا تعمى الأبصار!

الجمعة، 24 نوفمبر 2017 11:00 ص

تمنيت كثيرًا أن أعرف انطباع أحد الإرهابيين عقب تنفيذهم عملياتهم الإجرامية القذرة هنا وهناك، وشعوره عند رؤيته الأشلاء المتناثرة للرجال والنساء والأطفال، هل استمتع بتلك المشاهد التى تشيب لهولها الولدان؟!.

الرجوع الى أعلى الصفحة