خالد صلاح

عمر الأيوبى

«5» تساؤلات وعلامات استفهام كروية

الإثنين، 01 أكتوبر 2012 08:01 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
منذ ثورة 25 يناير وهناك أحداث عديدة لا أجد لها تفسيراً فى كل المجالات خاصة الرياضية منها لكننى خلال الفترة الأخيرة رصدت العديد من الحالات والأحداث التى تستحق التوقف عليها لأنها بالفعل تمثل علامات استفهام وتساؤلات ولغزا يبحث عن حل.

البداية هذا الشباب الأهلاوى «الألتراس» ثائر وغاضب باستمرار لماذا؟ ومن أين يأتى بالأموال التى يصرفها على تحركاته وخناقاته والسؤال الأهم لماذا كل هذا الصمت من رجال الأمن بالداخلية تجاه تجاوزاتهم والأيام الماضية أثبتت عملياً وجود حالة من الاتصالات والتقارب بدليل نجاح مدير أمن الجيزة فى إقناع الألتراس بالخروج من مدينة الإنتاج الإعلامى خلال أزمة قناة مودرن وشوبير تبعه تنفيذ الشباب الأهلاوى تعليمات الأمن بالوقوف سلمياً أمام النادى الأهلى يوم الجمعية العمومية وعدم الاحتكاك بمجلس حسن حمدى رغم حالة الاحتقان الشديدة ضده.

وفى كل الأحوال علاقة الأمن بالألتراس تعتبر الآن لغزا وتثير التساؤلات عن هذا الحب المفاجئ.

علامة الاستفهام الثانية هى استمرار الفساد الرياضى فى المؤسسات وعدم تحرك الأجهزة الرقابية للتفتيش على إيرادات ومصروفات الاتحادات الرياضية ومنها اتحاد الكرة الذى يديره موظفون دون مجلس وفيه ألغاز وتساؤلات منها لا أحد يدرى من المسؤول عن ارتداء المنتخبات ملابس شركة «أديداس» وأين المقابل المالى لهذه الصفقة، وأيضاً لماذا الانقلاب المفاجئ على الشركة الراعية وتذكر أنها لا تسدد الأقساط ولماذا لا تقام مسابقات الناشئين والقسمين الثالث والرابع التى غالباً لا يكون متواجداً فيها رجال أمن والجماهير تحضر بأعداد قليلة.

ومن التساؤلات الغريبة والصعبة كيف يكون هانى أبوريدة مصرياً موجوداً بقوة داخل المكتب التنفيذى فى الاتحادين الدولى والأفريقى وحكام مصر يصرخون من الظلم، ولا يوجد حكام فى بطولات الأمم الأفريقية 2012 ولا 2013 أو كأس العالم 2014 رغم الإشادة الدولية بالنجم الواعد جهاد جريشة ووجود محمود عاشور وأيضاً المساعدان أيمن ديجيش وأحمد أبوالعلا.
فكل مسؤولى الفيفا يتحركون لخدمة بلادهم وتشاهد حكام الجزائز يلعبون بدعم ومساعدة روراوة والكاميرونيين موجودون بفضل حياتو وهكذا فلماذا إذن هذا الصمت مهندس «هانى».

واللغز الذى لا أجد له تفسيراً هذا التألق غير الطبيعى للفتى الأسمر شيكابلا فى الوصل الإماراتى رغم عدم مرور أسابيع على مشاكله مع الزمالك فإذن أين المشكلة إذا كانت مالية فعقده المالى مع الأبيض أكبر والنجومية حيث ميت عقبة أكبر والتدليل والدلع من الزملكاوية أعظم فأين الأزمة هل هى نفسية بين اللاعب والجهاز الفنى بقيادة حسن شحاتة السبب فى رحيل شيكا ولكن اللاعب كان دائم المشاكل قبل حضور المعلم للزمالك.. بالتأكيد هناك إجابات لا يعلمها إلا اللاعب لتفسير سر تحوله من متمرد إلى نموذج مثالى.

والتساؤل الأخير ما سر التحرك المفاجئ للرياضيين ولاعبى الدورى وتهديدهم بالاعتصامات والاحتجاجات وإغلاق كوبرى أكتوبر فى حالة عدم استئناف النشاط، فالمسابقات والنشاط متوقف منذ 8 شهور فأين كان أيمن عبدالعزيز، ومحمد الشافى، وأحمد غانم، وأحمد حسن، وجميع النجوم الذين خرجوا للإعلام يهددون بالاعتصامات رفضاً لتجميد النشاط.
كلها تساؤلات وعلامات استفهام لا تجد حلاً أو إجابة ربما تفسرها الأيام القادمة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة