خالد صلاح

عمر الأيوبى

«عشاق» الدراويش.. و«كوبر» الحكام

الأربعاء، 18 يوليه 2012 01:56 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مع دخول موسم الانتخابات النادى الإسماعيلى يبدأ ينتشر فى ضواحى المدينة الهادئة السماسرة و«الهتيفة» و«الأرزقية» ويحاولون السيطرة على رؤوس المرشحين الذين ينقسمون إلى نوعين الأول هو عاشق فعلا لقلعة الدراويش ويحلم بخدمة النادى والعمل على رفع شأنه وحل مشاكله وضميره نظيف، حبا لوجه الله وعشق الإسماعيلى دون انتظار لأى مكافآت أو هدايا.

والنوع الثانى للمرشحين وهو عاشق الشو الإعلامى والكاميرات الذى يقدم أوراق الترشح ويحلم بأن يعمل كروتا شخصية مدونا فيها عضواً أو نائبًا أو رئيسًا للنادى الكبير، وللأسف هذا النوع من المرشحين يريد «الشو» دون عمل، حيث يكون دائمًا بعيداً عن النادى ولا يدرى شيئا عن الفرق الرياضية أو مشاكل اللاعبين وكل ما يعرفه هو أرقام الصحفيين ومعدى البرامج بالفضائيات بحثًا عن ظهور إجبارى على الشاشات.

ولذا فإننى أطالب أعضاء الجمعية العمومية بالتروى والتفكير كثيراً قبل تحديد اتجاهات أصواتهم، وبالتأكيد الأعضاء يعرفون جيداً التفرقة بين المرشح العاشق للنادى ويعمل على خدمته داخل أو خارج مجلس الإدارة وبين العاشق للكاميرات صاحب المصالح الشخصية.

>> الحكام الدوليون على موعد اليوم مع اختبارات اللياقة البدنية «كوبر»، التى تعد «بعبع» وكابوسا مزعجا لكل الحكام، خاصة بعد إعلان الاتحاد الدولى أنها لا تقل عن 12 لفة، وكلنا يعلم بوجود مشاكل لأكثر من ٪95 من القائمة المصرية فى تخطى هذه الاختبارات.

لا خوف على جهاد جريشة صاروخ التحكيم المصرى ومحمد فاروق وشريف صلاح وأحمد ساهر، والقلق حول محمود عاشور وفهيم عمر وأيمن ديجيش وسمير عثمان، والغموض ينتظر حمدى شعبان، وأعتقد أن اللواء عصام صيام رئيس لجنة الحكام أكثر هدوءاً هذه المرة لأنه جهز مجموعة كبيرة من المرشحين الجاهزين لدخول القائمة وفرص إبراهيم نور الدين وطارق سامى ورؤوف الحوشى ومحمد محمود عباس كبيرة فى دخول القائمة الدولية.. خاصة أنهم صغار السن ومستواهم الفنى طيب وينتظرهم مستقبل جيد.
فكل التوفيق لحكام مصر جميعًا.

>> قرار اللجنة التنفيذية باتحاد الكرة بإقامة مباريات الموسم الجديد دون حماية وزارة الداخلية قرار يفتقد الكثير من الحكمة، وأراه متسرعا جدا، لأن توابعه ستكون خطيرة وربما تدفعنا إلى كارثة جديدة أكبر من مذبحة بورسعيد.

إذا كان مسؤولو الجبلاية ينظرون إلى أن مشكلة تأمين المباريات تنحصر داخل الملعب فهذا غير صحيح، لأن الأخطر منها هو الصدامات والمواجهات الجماهيرية خارج أسوار الملاعب، وربما نتذكر معارك عنيفة دارت بين جماهير الأهلى مع البورسعيدية فى محطة القطار والشوارع وكذلك فى الإسماعيلية، فالأمور ليست بالعافية أو مجرد إصدار قرارات عنترية، لأن الهدوء والنقاش مع مسؤولى الداخلية هو الحل الأمثل لأنهم الأكثر دراية بالأمور الأمنية، خاصة فى ظل الظروف العصيبة التى تعيشها البلاد خلال هذه الفترة الحرجة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة