خالد صلاح

عمر الأيوبى

شيكابالا الإماراتى «حاجة تفرح»

الخميس، 20 سبتمبر 2012 10:06 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عاد الموهوب شيكابالا نجم الزمالك المحترف فى الوصل الإماراتى للظهور مجدداً بالملاعب يصول ويجول ويتألق ويمتع المشاهدين بالمدرجات الإماراتية خلال مباراة فريقه الوصل واتحاد كلباء، وتابعه ملايين المصريين عبر شاشات التليفزيون، وكلنا شعرنا بأن الذى نشاهده شخص مختلف ملتزم بالملعب متعاون مع زملائه يحترم مدربه، وأكمل اللاعب هذه الصورة الجميلة باللفتة الرائعة بنصرة رسول الله وبعد إحرازه هدف يخلع الفانلة وتظهر أخرى يرتديها مكتوباً عليها «إلا رسول الله» فكم أنت رائع يا شيكا، فاللهم لا حسد «شيكا الجديد فن وأخلاق وذوق وكل حاجة حلوة».

لا أبالغ إذا قلت إن شيكابالا بمستواه الفنى الذى قدمه خلال لقاء الوصل سيتربع على عرش الأفضل على الساحة الإماراتية وباستمرار التزامه وسلوكياته الجديدة وتصرفاته الرائعة سيكون قادماً بقوة لمكانته المفقودة فى مصر كأفضل لاعب موهوب ليستطيع حجز مكان فى التشكيلة الأساسية للمنتخب وربما ينتقل من الإمارات إلى الدوريات الأوروبية الكبرى، ولا أبالغ إذا رشحته للعب برشلونة أو ريال مدريد، لأن قدراته الفنية تجعله يتفوق على الكثيرين من لاعبى هذين الفريقين.

كل هذا الكلام لشيكابالا ليس بسبب وصلات الترقيص والإبداع الكروى للاعب خلال مباراة، لكنه فرح بعودة إنسان طيب كان على وشك الضياع إلى الطريق المستقيم، فكم من مرة هاجمت شيكابالا مع تصرفاته السابقة ضد ناديه الزمالك أو مدربه حسن شحاتة وكانت كلماتى قاسية ضده، وطالبت باستبعاده وبيعه ولكن فوجئت خلال متابعة لقاء الوصل الإماراتى بأننا أمام إنسان جديد مهذب كروياً وسلوكياً و«الهداية» من الله سبحانه وتعالى فهذا شيكابالا الذى وقف الجميع يطالبون بإعدامه وذبحه بعد واقعة المعلم نقف الآن نصفق له ونعلن الاحترام والتقدير لموقفه الرائع ونصرة رسول الله أمام ملايين المشاهدين.

ولا شك أن التغيير الكبير فى سلوكيات شيكا جعلنى أتوجه للمقربين من اللاعب للاستفسار عن أسباب هذه المفاجأة والتحول الرائع لشيكا، وكان الرد بأنه بعد واقعة صدامه مع مدربه حسن شحاتة شعر بالخطأ وحساب الضمير وذهابه لنادى الزمالك للاعتذار للمعلم كانت نابعة من شعور بالخطأ وليس للشو الإعلامى أو سيناريو لإحراج شحاتة، وهذا الموقف كان فاصلاً فى حياة الموهوب الأسمر لمراجعة نفسه، والتأكد من وجود شىء خطأ فى حياته وقرر الابتعاد عن كل أشياء تهدد مشواره الكروى، بالإضافة إلى الالتزام السلوكى فى أموره الشخصية وكانت النتيجة هى مشاهدة هذا الشخص الجميل فى الملعب الإماراتى يتألق كروياً ويخترق القلوب أخلاقياً بلافتة «إلا رسول الله».

وأتمنى أن يترك مسؤولو الزمالك شيكابالا فى الدورى الإماراتى يستكمل مشواره بنجاح بعيداً عن الصراعات والأزمات والشو الإعلامى، ولا نجد عضو مجلس إدارة يذهب للحديث مع اللاعب ليعود لميت عقبة ويقول له حسن شحاتة مشى وأنت الأصل وأنت الصورة والكلام الأونطة، فأكمل يا شيكا مسيرتك والحمد لله أنت لقيت نفسك واستمرارك على هذا المستوى سيدفعك للأفضل ولن تنساك قلوب عشاق الكرة بمصر.

> انتهت فعاليات دورة المحاضرين للحكام والتى نظمها الاتحاد الدولى لكرة القدم بمشروع الهدف وسط أجواء ودية رائعة، نجح أحمد الشناوى مسؤول التطوير بالـ«فيفا» بالتعاون مع لجنة الحكام المصرية برئاسة عصام صيام فى تجهيز كوادر من مراقبى ومحاضرى التحكيم الصغار للاستفادة بهم خلال الفترة القادمة.

ويعد صقل المراقبين والمحاضرين بأحدث التطورات فى عالم التحكيم موقفا علميا وخطوة جيدة إذا ما نجح هؤلاء الدراسون فى نقل ما تعلموه للحكام الصغار فى مناطقهم أو خلال مراقبتهم، ووفقاً لما قاله ناصر عباس عضو لجنة الحكام فالدورة شارك فيها 30 محاضراً ومراقباً سيتم الدفع بهم فى القسم الثانى والثالث للمساهمة فى تحقيق أكبر استفادة للحكام الصاعدين.. والله الموفق.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

لاتتعجل

بكرة ترجع ريما لعادتها القديمه

عدد الردود 0

بواسطة:

زملكاوي رغم انف الحاقدين

الي 1

اسكت يا اهلاوي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة