خالد صلاح

عمر الأيوبى

الجبلاية لا تكذب ولكنها تتجمل

الأربعاء، 16 يناير 2013 05:29 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اتحاد الكرة يتخبط ولا نهاية لمشاكله فى كل الاتجاهات، هذا أقل ما توصف به أحداث الجبلاية منذ قدوم مجلس جمال علام لقيادة سفينة الكرة المصرية.

فور قرار مجلس الإدارة الجبلاوى بتكليف حسن فريد نائب الرئيس بتولى الإشراف على المنتخب الأول وهناك النية لدى فريد لإجراء تغييرات على الجهاز الفنى لعدم اقتناعه بإمكانيات الأمريكى بوب برادلى ورغبته فى الاعتماد على مدير فنى وطنى من الأسماء التى يثق فى إمكانياتها الفنية.

ومع أول هزيمة للفراعنة أمام غانا بثلاثية فى معسكر الإمارات تحدث حسن فريد فعليا مع زملائه بمجلس الجبلاية عن فكرته للإطاحة ببرادلى ومعاونيه وضرورة الاستعانة بمدير فنى وطنى، وتحجج فريد برغبته فى تخفيض الأعباء المالية المتمثلة فى رواتب برادلى ومعاونيه تومالك وزكى عبدالفتاح التى تتجاوز الـ500 ألف جنيه شهريا.

وقد رصدنا تحركات فريد وكواليس جلسته مع مجلس الجبلاية وكشفنا مخططه للإطاحة ببرادلى ورغبته فى تعيين أنور سلامة المدير الفنى للجونة خلفا له.

ولكن كالعادة حاول مسؤولو الجبلاية الهروب من مواجهة الرأى العام المتعاطف مع الجهاز الفنى وحاول حسن فريد النفى رغم أن أحمد الصحيفى المشرف على الكرة بالجونة كشف عن مكالمة فريد مع أنور سلامة.

إذن ما المشكلة أن يعلن حسن فريد عن رغبته فى إجراء تغيير فى الجهاز الفنى للمنتخب طالما هو المشرف والمسؤول الذى يتحمل تبعات قراره بعيدا عن سياسة الخوف والنفى للحقيقة.

الأيدى المرتعشة لا تستطيع القيادة، والتردد لا يقود إلا للارتباك الذى لا مبرر له لأن هناك قناعة لدى الخبراء والرأى العام بأن المجلس الحالى للجبلاية معظمه جدد على إدارة الشؤون الكروية ولن تقام لهم المذابح فى أى قرارات يصدرونها بشرط الابتعاد عن الفساد والمصالح الشخصية.

> تسيطر حالة من الاشتباك على نادى الترسانة خلال الأيام الماضية بعد انقسام مجلس الإدارة الحالى إلى جبهتين، الأولى يقودها مصطفى الكيلانى القائم بأعمال الرئيس ومعه طارق السعيد وثروت جميل فى مواجهة الجبهة الأخرى التى يقودها أحمد جبر ومعه سيد جوهر وراجح وهبة والضحية لهذا الصراع الفريق الكروى الذى دخل دوامة الانهيار وسقط للمركز الرابع فى مجموعته الثالثة بالقسم الثانى واستمرار عدم الاستقرار ربما يقوده للهبوط.
الترسانة اسم كبير فى الكرة المصرية ولابد أن يتحرك الجميع لإنقاذ النادى ولم الشمل قبل فوات الأوان لأن هناك تحديات مالية ضخمة تواجه الشواكيش يجب تدبيرها بشكل عاجل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة