خالد صلاح

بانوراما الأفلام الهندية بسينما مركز الإبداع الفنى

الثلاثاء، 23 أبريل 2013 08:13 ص
بانوراما الأفلام الهندية بسينما مركز الإبداع الفنى صورة أرشيفية
كتب بلال رمضان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تحتضن قاعة سينما (مركز الإبداع الفنى) التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة المهندس محمد أبو سعدة عروض بانوراما السينما الهندية، وذلك بالتعاون مع سفارة الهند بالقاهرة فى الفترة من 21 إبريل وتستمر حتى الخميس 25 إبريل.

وتعرض قاعة السينما بمركز الإبداع الفنى مجموعة من الأفلام الهندية المختلفة، ومنها: فيلم (الأغبياء الثلاثة) بطولة النجم أمير خان، وكرينا كابور وإخراج راج كومار هيريانى، وهو من إنتاج عام 2009، تدور أحداثه فى قالب كوميدى ويقدم نظرة ساخرة على نظام التعليم فى الهند.

أما الفيلم الثانى بعنوان (تكوين المهاتما غاندى) بطولة راجيت كابور، بيالفى جوشى وإخراج شيام بنغال، وهو من إنتاج 1996، ويصور الفيلم قصة كفاح المهاتما غاندى بداية من سفره لجنوب أفريقيا ونضاله ضد سياسة الفصل العنصرى الذى اتبعها المستعمرون البريطانيون، ومن ثم عودته للهند مرة أخرى لاستكمال الكفاح بجانب أبناء وطنه من خلال حركة الساتيا جراها، مما أجبر المستعمرين على الرحيل عن الهند وينجح فى انتزاع استقلال الهند واحترام العالم وتقديره لاسم غاندى فى العالم بأسره.

ويأتى الفيلم الثالث بعنوان (دعوها ترحل يا أصدقاء) بطولة نصر الدين شاه، رافى باسوانى ومن إخراج كاندان شاه، والفيلم من إنتاج 1983، ويدور الفيلم حول فينود وسودهير وهما مصوران محترفان، يحاولان تأسيس إستوديو للتصوير خاص بهما وكانت أول مهمة توكل إليهما جاءت من مجلة تصدرها إحدى الجمعيات الأهلية غير الحكومية فى الهند لتصوير احتفالية وخلال الحفل تقودهما الصدفة وحدها إلى كشف خبايا عالم المقاولات الغامص ببومباى ومحاولة لرشوه إحدى المسئولين الحكوميين، بهدف إرساء مناقصة لإنشاء كوبرى.

وأخيراً فيلم (مثل النجوم فى الأرض) بطولة دارشيل سفارى وأمير خان، ومن إخراج أمير خان والفيلم من إنتاج 2007، ويدور الفيلم حول الطفل اشان افاستى الذى لا يتعدى عمره الثمانى سنوات والذى يعيش فى عالمه الخاص الملىء بالعجائب الذى لا يقدرها الكبار مثل الألوان والأسماك، الكلاب، الطائرات الورقية مثل تلك الأشياء لا يعرها البالغون اهتماما وبسبب ميوله وحبه لتلك الأشياء يقل استيعابه لعلومه الدراسية وتضطر أسرته لإلحاقه بإحدى المدارس الداخلية ليعود اشان ليعيش بشكل منعزل عن الجميع حتى يتمكن مدرس الرسم بمدرسته الداخلية من التسلل إلى عالمه واكتشاف أهميته الحقيقية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة