خالد صلاح

مدينة بالكونغو تغلق كافة متاجرها احتجاجا على تدهور الوضع الأمنى

الإثنين، 20 أكتوبر 2014 06:25 م
مدينة بالكونغو تغلق كافة متاجرها احتجاجا على تدهور الوضع الأمنى معارك فى الكونغو - أرشيفية
(أ ف ب)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تحولت مدينة "بنى" الكونغولية الى "مدينة ميتة" اليوم الاثنين مع احتجاج السكان على الوضع الأمنى بعد سلسلة مجازر نفذها متمردون أوغنديون.

وقبيل الظهر، أقفلت كل المتاجر تقريبا فى الشوارع الكبرى فى هذه المدينة البالغ عدد سكانها 500 ألف نسمة فى شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وباستثناء بضع صيدليات تؤمن الخدمة، قررت بعض المتاجر مخالفة تعليمات الإقفال التى أصدرها المجتمع المدنى فى شمال كيفو ومنظمات غير حكومية أخرى، فى حين كان المطر يهطل على المدينة.

وعزا هؤلاء التجار قرارهم إلى الحاجة لكسب القليل من الأموال بعد عدة أيام من انعدام النشاط بسبب "الأحداث".

وقالت جودليف كاماسيتا مالكة متجر "إذا فتحت محلى فذلك لأنه لم يعد لدى ما أقدمه لأطفالى".

وأضافت "مع ذلك من حق المجتمع المدنى -فى شمال كيفو- أن يمنعنا من العمل لكى تجد السلطات حلا للمشاكل الأمنية فى بنى".

من جهتها، قالت امبرواز كاكولى الطالبة البالغة الثانية والعشرين من العمر أن "هذه العملية ضرورية لكي تشعر السلطات المدنية والعسكرية بأن السكان" لم يعد بإمكانهم أن يتحملوا.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس أن اثنتين من ثلاث جامعات فى بنى أقفلتا أبوابهما.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة