خالد صلاح

الشاعر مظفر النواب يستقر فى الشارقة بعد تدمير منزله بدمشق

الجمعة، 28 فبراير 2014 02:06 م
الشاعر مظفر النواب يستقر فى الشارقة بعد تدمير منزله بدمشق الشاعر مظفر النواب
كتبت إيمان عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بعد 50 عاما من المنفى بعيدا عن موطنه الأصلى العراق الذى استبعد منه بسبب تعريته الأنظمة السياسية فى العراق والعالم العربى بقصائده وبعد ترحال بين لبنان وإريتريا وعمان وليبيا وفرنسا واليونان وبعض بلدان أميركا اللاتينية أعلن مظفر النواب قبيل عشر سنوات مضت أن دمشق هى مرساته الأخيرة والمستقر الأكثر ارتياحا إلى قلبه.

كان النواب يرفض دعوات حكومة المالكى بعودته للعراق ومغادرة دمشق على متن طائرة خاصة لكنه كان يؤكد أن دمشق هى الأكثر ارتياحا إلى قلبه، الآن وبعد أن تهدمت أحياء سكنية كاملة فى دمشق وريفها حتى بات الخطر يهدد البيت الذى قطن فيه النواب مع طالب سورى كان يؤنسه ويشرف على رعايته ارتحل النواب مرغما إلى الشارقة.

الكاتب والصحفى العراقى عبد الزهرة الركابى قال فى مقال له بجريدة المستقبل مظفر النواب الذى جاوز الــ77 عاما تعرض للخطر فى دمشق، ورفض كما هو متوقع العودة إلى العراق وها هو يختار الشارقة رحيلا آخر بعد 50 عاما من المنفى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة