خالد صلاح

أكاديميات ومعاهد خاصة تستغل اسم جامعة المنوفية للنصب على الطلاب.. الكيانات الوهمية تزعم اعتماد شهاداتها بالجامعة.. وعاطف أبو العزم: سنتخذ الإجراءات القانونية ضد المتورطين فى الدعاوى الباطلة

الأربعاء، 03 سبتمبر 2014 10:25 ص
أكاديميات ومعاهد خاصة تستغل اسم جامعة المنوفية للنصب على الطلاب.. الكيانات الوهمية تزعم اعتماد شهاداتها بالجامعة.. وعاطف أبو العزم: سنتخذ الإجراءات القانونية ضد المتورطين فى الدعاوى الباطلة جامعة المنوفية
المنوفية ـــ محمد فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حذرت جامعة المنوفية، من استغلال بعض المعاهد والأكاديميات الخاصة اسم الجامعة فى عمليات نصب على الطلاب من خلال وجود اتفاقيات وهمية مع إدارة الجامعة.

وقال الدكتور عاطف أبو العزم، نائب رئيس جامعة المنوفية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والقائم بعمل رئيس الجامعة، إن الجامعة ليست لها أية علاقة أو شراكة تربطها مع ما يسمى بالأكاديمية الحديثة للعلوم المتطورة أو المعهد الحديث لتكنولوجيا الحاسبات واللغات بالبدرشين، موضحا أن كل ما تنشره أو تعلن عنه تلك الجهات عن وجود بروتوكولات تعاون أو اتفاقيات مع جامعة المنوفية، هو محض افتراء وكذب، وأن الجامعة تحتفظ لنفسها باتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه تلك الدعاوى الباطلة، وذلك حرصا على سمعة الجامعة ومكانتها العلمية والبحثية الرفيعة.

وكان مسئولو ما تطلق على نفسها الأكاديمية الحديثة للعلوم المتطورة أو المعهد الحديث لتكنولوجيا الحاسبات واللغات بالبدرشين، قد وزعوا أوراق أعلانات تؤكد وجود بروتوكول بين جامعة المنوفية وبينهم، وأن شهادة الأكاديمية والمعهد ستكون موثقة من إدارة جامعة المنوفية.

ومن جانبه أكد الدكتور رفعت البدرى، المستشار الإعلامى لرئيس جامعة المنوفية، أن إدارة الجامعة تلقت اتصالات من مئات الطلاب يستفسرون عن علاقة الأكاديمية الحديثة للعلوم المتطورة أو المعهد الحديث لتكنولوجيا الحاسبات واللغات بالبدرشين بالجامعة، وهل هناك بروتوكول مع الجامعة لاعتماد الشهادات من الجامعة.

وشدد على أن الجامعة ليست لها أية علاقة أو شراكة تربطها مع هذه الجهات، وأن كل ما تنشره أو تعلن عنه تلك الجهات عن وجود بروتوكولات تعاون أو اتفاقيات هو عمليات نصب ستُتخذ ضدها الإجراءات القانونية.


جامعة المنوفية تحذر من استخدام اسمها فى الترويج لأكاديميات ومعاهد خاصة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة