خالد صلاح

بعد مصرع 3 أشخاص تحت أنقاض منزل منهار بالشرقية.. المحافظ يكتفى بـ15 ألف جينه تعويضا لأهالى الضحايا.. ورئيس مدينة ههيا: مئات المنازل الآيلة للسقوط بالقرى جار حصرها.. و65 ألف عقار مخالف لشروط البناء

الجمعة، 05 سبتمبر 2014 09:06 م
بعد مصرع 3 أشخاص تحت أنقاض منزل منهار بالشرقية.. المحافظ يكتفى بـ15 ألف جينه تعويضا لأهالى الضحايا.. ورئيس مدينة ههيا: مئات المنازل الآيلة للسقوط بالقرى جار حصرها.. و65 ألف عقار مخالف لشروط البناء المنزل المنهار بقرية الشبرواين
الشرقية - إيمان مهنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قرر الدكتور سعيد عبد العزيز، محافظة الشرقية، صرف 15 ألف جينه لأسرة ضحايا المنزل المنهار بقرية الشبراوين مركز ههيا، والذى أسفر عن مصرع 3 أشخاص، بينهم طفلة رضيعة تحت أنقاض منزلهم.

وكان أهالى قرية الشبراوين مركز ههيا قد شيعوا فى موكب جنائزى جثامين الضحايا الذين لقوا مصرعهم تحت أنقاض منزلهم المكون من طابقين بالطوب اللبن، والذى انهار فجأة، حيث كان يقيم فيه زوجان ونجلهما وزوجته والحفيدة، والتى تصادف خروج نجل المجنى عليه هو وزوجته الشابة وتركا نجلتهما الطفلة الرضيعة والوالدين.

وكانت الحماية المدينة برئاسة العميد احمد الشوادفى وقوات الإنقاذ قد تمكنت من انتشال جثث كلا من محمد جبر محمد 85 سنة وزوجته أميرة محمد أحمد 55 سنة والحفيدة حنين عبد الله عبد العظيم 6 شهور.

ويعتبر المنزل ليس الوحيد فى القرية أو بالمحافظة المهدد بالانهيار فى أى لحظة ووفاة من يسكنوا فيه أو تشردهم والذين تمنعهم الظروف الاجتماعية من الانتقال إلى سكن آخر بسبب غلاء أسعار الإيجارات.

وقال إسماعيل تركى رئيس المدينة فى تصريحات خاصة إن المنزل المنهار هو من الطوب اللبن، لافتا إلى أنه لم يسبق صدور أى أمر إزالة خاص به، مضيفا أنه فور وقوع الحادث تم تشكيل لجنة حصر المبانى الآيلة للسقوط والمخالفة أيضا، وأنه تم حصر 6 منازل بالمدينة، فضلا عن مئات المنازل الآيلة للسقوط.

ومن جانبها أفادت مديرية الإسكان بالشرقية بأن المحافظة بها أكثر من 65 ألف مبنى مخالف للشروط والتى بها أدوار مخالفة بما يمثل خطرا داهما خلال السنوات المقبلة مع تقدم عمر المبانى.



المنزل المنهار بقرية الشبرواين



صورة أخرى لنفس المنزل



أنقاض المنزل المكون من طوب لبن



أنقاض المنزل


موضوعات متعلقة..

انتشال جثة امرأة وحفيدتها من تحت أنقاض المنزل المنهار بالشرقية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة