خالد صلاح

هل ينهى لقاء الحريرى وفرنجية أزمة ملف الرئاسة فى لبنان.. توقعات بترشيح الأخير رئيسا مقابل تولى رئيس تيار المستقبل "الحكومة".. رئيس تيار المردة يتميز بتحالفه لـ"قوى 8 آذار" وانفتاحه على تيار المستقبل

الخميس، 26 نوفمبر 2015 09:30 ص
هل ينهى لقاء الحريرى وفرنجية أزمة ملف الرئاسة فى لبنان.. توقعات بترشيح الأخير رئيسا مقابل تولى رئيس تيار المستقبل "الحكومة".. رئيس تيار المردة يتميز بتحالفه لـ"قوى 8 آذار" وانفتاحه على تيار المستقبل سعد الحريرى
كتب أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يبدو أن ملف الرئاسة اللبنانية بات أقرب للحسم وإنهاء الجدل حول منصب الرئيس الذى بات شاغرا لأكثر من عام ونصف، فقد لاحت فى الأفق تسوية مطروحة لحل أزمة ملف الرئاسة بترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية رئيسا للبلاد، وذلك وفقا لما رجحه مراقبون للشأن اللبنانى عقب لقاء فرنجية مع سعد الحريرى مؤخرا.

الحديث يدور حول تولى فرنجية رئاسة لبنان مقابل تولى الحريرى رئاسة الحكومة اللبنانية، وهو طرح لا يزال فى مهده ولم تتشكل أو تتبلور ملامحه بعد، ويبدو أن سعد الحريرى بات حريصا وجديا فى إيجاد حل لتحقيق الاستقرار فى لبنان، لاسيما بعد تعرض البلاد لسلسلة هجمات إرهابية واستهداف للمدنيين إضافة للغضب الشعبى بسبب سوء أداء الحكومة.

ويعد رئيس حزب المردة سليمان فرنجية أحد الخيارات القائمة فى ظل عدم الموافقة على انتخاب رئيس تكتل التغيير والإصلاح ميشال عون، وكذلك الأمر بالنسبة إلى رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع.

فيما قال نائب رئيس مجلس النواب اللبنانى فريد مكارى، أن المرشح المتقدم على جميع المرشحين للرئاسة اللبنانية فى ملف الرئاسة هو رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية .

وأضاف مكارى فى تصريحات صحفية، مساء الأربعاء، أن الخطوات أصبحت متقدمة وقطعت شوطا كبيرا فيما يتعلق بموضوع ترشيح فرنجية للرئاسة.

ويأتى طرح اسم فرنجية بسبب عدم التوصل لاتفاق حول رئيس طوال المدة الماضية، لافتا إلى أنه يتم التواصل بين "تيار المستقبل" و"تيار المردة" منذ فترة، معتبرا أن فرنجية دائم التميز عن حلفائه وهو واضح ولديه قناعاته التى يسير بها.

ورأى مكارى أن رئيس "تكتل الإصلاح والتغيير" العماد ميشال عون، اعتبر نفسه مرشحا توافقيا عكس فرنجية الذى يريد أن يكون رئيسا وفاقيا لجميع اللبنانيين، موضحا أن الخطوات أصبحت متقدمة وقطعت شوطاً كبيراً فيما يتعلق بموضوع ترشيح فرنجية للرئاسة.

العديد من المعلومات والتكهنات، دار عقب لقاء فرنجية بالحريرى فى باريس، وأجمعت العديد من القوى السياسية والحزبية على أن اللقاء كان يتطرق لحل أزمة ملف الرئاسة اللبنانية الذى بات مزعجا، ومحاولة بحث آلية خروج البلاد من المأزق الحالى ومساعدة حكومة تمام سلام فى القيام بدورها نحو التنمية وحل المشكلات العالقة.

ويتميز سليمان فرنجية بمواقفه المتميزة بالنسبة لملفى الانتخابات الرئاسية والنيابية، حيث أكد فى جلسة الحوار أن موقفه تجاه النزاع القائم حول الأولوية للرئاسة أم للمجلس النيابى، يتلخص فى أن مهمة المتحاورين البحث عن تسوية متكاملة وحل أزمة رئيس البلاد، ويمتلك فرنجية ميزة أنه حليف لـ"قوى 8 آذار"، وانفتاحه على "تيار المستقبل" العمود الفقرى فى "قوى 14 آذار"، فهو صاحب رؤية خاصة للانتخابات الرئاسية والنيابية التى تمثل الخروج من عنق الزجاجة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة