خالد صلاح

نائب حزب الوطن التركى لـ"اليوم السابع": إسقاط الطائرة الروسية خطأ استراتيجى ضد مصالح تركيا القومية.. يونس سونر يرى أن واشنطن الفائز من توتر العلاقات بين موسكو وأنقرة.. وتأسيس منطقة كردية يخدم أمريكا

الأحد، 29 نوفمبر 2015 07:13 م
نائب حزب الوطن التركى لـ"اليوم السابع": إسقاط الطائرة الروسية خطأ استراتيجى ضد مصالح تركيا القومية.. يونس سونر يرى أن واشنطن الفائز من توتر العلاقات بين موسكو وأنقرة.. وتأسيس منطقة كردية يخدم أمريكا يونس سونر نائب رئيس حزب الوطن التركى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال يونس سونر، نائب رئيس حزب الوطن التركى، إن إسقاط الطائرة الروسية كان خطأ استراتيجيا ضد مصالح تركيا القومية، كما مثل دعما للجماعات التى تحارب ضد الوحدة الوطنية لسوريا.

وأشار سونر، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" من تركيا إلى أن هناك سبب لاعتقاد أن استفزازات أمريكية قد تكون وراء الهجوم، إذ ألمح الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى حقيقة أن تفاصيل الطائرة تم مشاركتها مع التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة.

سياسة خاطئة ولكن مسار صحيح


وأضاف أنه برغم سياسة تركيا الخاطئة تجاه دمشق، تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، إلا أن أنقرة تنتهج مسارا صحيحا فى معارضتها للانقسامات الطائفية فى سوريا من خلال تأسيس منطقة كردية فى الشمال، معتبرا أن تأسيس منطقة كردية مستقلة يصب فى مصلحة واشنطن الاستراتيجية لأنها ترغب فى استمرار الصراع بين تركيا وروسيا، زاعما أن الفائز من إسقاط الطائرة الروسية، هى الولايات المتحدة.

مصالح مشتركة بين أنقرة وموسكو


وأوضح أنه على المدى الطويل، المصالح التركية الروسية مرتبطة ببعضها، ولهذا فإن حكومة أنقرة التى لا تضع هذا فى حسبانها ستفشل، والأتراك لن يقبلون بحكومة تختار العداء مع روسيا، مشيرا إلى أن دول غرب آسيا بدأت فى عملية الوحدة، وترد واشنطن إيقاف ذلك، ولكنها ستفشل عاجلا أم آجلا، وستتمكن تركيا من تأمين مكانها فى هذه المنطقة.

وبسؤاله عن تأثير الخلاف الروسى التركى على المعركة الدائرة ضد داعش فى سوريا والتى تشترك فيها الدولتين، قال سونر إن سياسة أردوغان لدعم الجماعات المتشددة فى سوريا فشلت، متوقعا تغيرا بطيئا فى السياسة الخارجية لبلاده تجاه سوريا، لأن مصلحة تركيا القومية تقتضى الحفاظ على وحدة سوريا.

وبسؤاله عن الاتهامات الموجهة لتركيا باعتبارها داعما للإرهاب، قال نائب رئيس حزب الوطن التركى إن الحكومة التركية تظهر دعما لجماعات مثل الجيش السورى الحر بشكل صريح، مثلما فعل أيضا الغرب، لافتا إلى أن إذا قلنا إن تركيا تدعم تركيا فالغرب كذلك يدعمه.

واعتبر أن اتهام الغرب لتركيا هدفه استراتيجى للضغط على الحكومة التركية لتحقيق مصالحها، الخاصة بدعم انقسام تركيا عن سوريا.

وبسؤاله عن وجود حرب عالمية ثالثة تنطلق من الحرب الدائرة فى سوريا، قال يونس سونر إنه لا يعتقد أن هناك حربا ثالثة، لأن الولايات المتحدة كطرف فيها تفقد نفوذها فى الشرق الأوسط يوما بعد يوما، ويرجح مسئولون سياسيون بارزون فى الولايات المتحدة ضرورة التوصل لحل متعلق بالعمل مع نظام الأسد. ورأى أنه لا يوجد نظير لقوى آسيا الصاعدة وحلفائها.

وأوضح سونر، من ناحية أخرى، أن الشعب التركى سيرفض محاولات أردوغان بتعزيز النظام الرئاسى لضمان سلطات أكبر، معتبرا أن الولايات المتحدة تهدف لتقسيم الدولة طائفيا لذا تريد عزلها.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة