خالد صلاح

ما لا تعرفه عن الحصبة العادية و"الألمانى".. تنتشر فى الشتاء.. والأطباء يؤكدون أهمية تطعيم الأطفال.. "الصحة" تتبنى حملة قومية للتطعيم بعد إصابة 5200 حالة.. و"الصحة العالمية" تهدف للتخلص منها بحلول 2020

الثلاثاء، 03 نوفمبر 2015 07:00 ص
ما لا تعرفه عن الحصبة العادية و"الألمانى".. تنتشر فى الشتاء.. والأطباء يؤكدون أهمية تطعيم الأطفال.. "الصحة" تتبنى حملة قومية للتطعيم بعد إصابة 5200 حالة.. و"الصحة العالمية" تهدف للتخلص منها بحلول 2020 تطعيم أطفال / صورة أرشيفية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تتبنى وزارة الصحة حملة قومية للتطعيم ضد فيروس الحصبة، والحصبة الألمانى، وتعتبر الحصبة من الفيروسات، التى تصيب الأطفال، فى فصل الشتاء، وغالبا لا تتبنى وزارة الصحة حملة قومية، إلا عندما تشعر أن هناك أعدادا كبيرة أصيبت بشكل وبائى فى مصر.

إصابة 5200 حالة العام الحالى


ويؤكد أطباء الأطفال أن الحصبة أصابت عددا كبيرا من الأطفال هذا العام، يفوق ال، 5200 حالة، مما دعا وزارة الصحة، بالقيام بحملة لتطعيم الأطفال بالحصبة والحصبة الألمانى.

أهمية تطعيم الأطفال


تقول الدكتورة نادية بدراوى، أستاذ طب الأطفال بطب القاهرة، رئيس جمعية الأطفال حديثى الولادة، إن تطعيم الحصبة ضرورية للأطفال، وتم إثبات إصابة 5200 حالة، بالحصبة هذا العام، وتم إثباتها فى منظمة الصحة العالمية والمعامل المركزية بوزارة الصحة بعد تحليل عينات من الأطفال الذين أصيبوا بها، مؤكدة أن هذا العدد يمثل مشكلة موضحة أن منظمة الصحة العالمية، أصدرت بيانا لها أن بحلول عام 2020 سيخلو العالم من فيروس الحصبة.

جرعتان لتطعيم الأطفال


وأشارت أن تطعيم الحصبة اساسى ولابد لجميع الأطفال فى مصر أن يتطعموا جرعتين من الحصبة مثلهم مثل بقية أطفال العالم، مشيرة إلى أن التطعيم يتم أخذه فى عمر عام وحتى 15 شهرا، والجرعة الثانية من 4 إلى 6 سنوات لمنع الإصابة بالحصبة ومنع انتشار العدوى.

عدم تناول الجرعة الثانية من التطعيم سبب إصابة 5200 طفل


وأوضحت الدكتورة نادية بدراوى أن إصابة اكثر من 5200 طفل فى مصر بالحصبة يعنى أن هناك عدد كبير من الأطفال لم يتناولوا الجرعة الثانية من التطعيم فى مصر، وجميعهم لابد أن يتناولوا التطعيم، موضحة أن وزارة الصحة، تنبنت حملة لتطعيم جميع الأطفال مشيرة انة يفضل تناول تطعيم الحصبة والحصبة الألمانى فقط، بدلا من تناول التطعيم الثلاثى من "الحصبة والحصبة الألمانى والغدة النكفية"، لان التطعيم فى العالم كله عبارة عن التطعيم الثلاثى، ولكن عند عمل حملة ولتوفير النفقات وطالما أنه لا يوجد وباء بالنسبة للغدة النكفية، فيفضل تطعيم الحصبة مع الحصبة الألمانى فقط، حتى لا تمثل عبئا اقتصاديا غير ضرورى على الدولة.

بعض الشركات تنتج تطعيم الحصبة والحصبة الألمانى فقط


وأشارت أن هناك بعض الشركات تنتج تطعيم حصبة، وحصبة ألمانى فقط، ولتحقيق هدف منظمة الصحة العالمية، بخلو العالم من الحصبة بحلول عام 2020، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية، أصدرت بيانا جديدا لها، أوضحت فيه، أن هناك 12 دولة عربية، تقوم بنفس الحملة منها المغرب، والإمارات، والسعودية، ويقومون بالتطعيم الثنائى من الحصبة والحصبة الألمانى فقط، طالما لا يوجد وباء غدة نكفية.

تطعيم الحصبة والحصبة الألمانى يتم إعطاؤه مع الغدة النكفية
من جانبه أكد الدكتور محمد الجندى، أستاذ طب الأطفال بمعهد الكبد القومى، بجامعة المنوفية ورئيس الجمعية المصرية والعربية للجهاز الهضمى والكبد والتغذية فى الأطفال أن تطعيم الحصبة والحصبة الألمانى، يتم إعطاؤهما للأطفال عموما عند سن سنة مع تطعيم الغدة النكفية.

وقال إن حملة التطعيم الحالية يتم إعطاؤها للأطفال فوق سن الـ 4 سنوات للوقاية منهما، موضحا أن الأعراض تظهر بارتفاع فى درجة الحرارة، وطفح جلدى، والتهاب فى الحلق، واحمرار وزيادة الدموع فى العين.

وأكد أن الحصبة الألمانى إذا أصابت المرأة الحامل، تؤدى إلى تشوهات فى الجنين، موضحا أن التطعيم مهم وأساسى.

الفرق بين الحصبة العادية و"الألمانى"


وقال الدكتور محمد الجندى، إن فيروس الحصبة يختلف عن فيروس الحصبة الألمانى وبالتالى فإن الشخص الذى يصاب بالحصبة العادية يمكن أن يصاب بالحصبة الألمانى، حيث إن الحصبة الألمانى تأتى فى صورة أخف من الأولى ولكن مضاعفاتها شديدة وخصوصا فى السيدة الحامل حيث تسبب تشوهات فى الجنين رغم أن الحصبة العادية لا تسبب هذه التشوهات.

وأشار أن الجرعة التى يتم أخذها حاليا من خلال حملة التطعيم تعتبر جرعة منشطة خلال سن من 4: 6 سنوات وهناك جرعة أخرى يمكن أخذها عند البلوغ لعدم حدوث مضاعفات، مشيرا إلى أن التطعيم يمكن أن يسبب ارتفاعا طفيفا فى درجة الحرارة، وطفح جلدى خفيف جدا، يماثل طفح الحصبة.

الحصبة تنتشر فى فصل الشتاء


وأوضح أن الحصبة تنتشر أكثر فى فصل الشتاء، نظرا لتعود الناس غلق النوافذ فى فصل الشتاء، ولعدم وجود هواء صحى نقى، موضحا أن الفيروس ينتشر من خلال اللعاب، والكحة.

علاج الحصبة.. الراحة بالمنزل وتناول السوائل


وأكد الدكتور الجندى أن الحصبة علاجها يتمثل فى الراحة التامة، فى المنزل، والإكثار من السوائل وعدم الاختلاط، ويمكن للمحيطين أن يتناولوا التطعيم، إذا لم يصابوا بها من قبل، حيث إنها تصيب الشخص مرة واحدة فى العمر، ويمكن للشخص الذى أصيب بالحصبة العادية، أن يصاب بالحصبة الألمانى حيث إنهما فيروسين مختلفين، موضحا أن الحصبة الألمانية تظل أعراضها 5 أيام والحصبة العادية تظل أعراضها 3 أيام فقط، وعلاجها يتمثل فى الراحة فى المنزل، وعدم الاختلاط بالآخرين لعدم العدوى مع تخصيص أدوات للطعام والشراب للمريض.


موضوعات متعلقة..


- وزارة الصحة: تطعيم 5 ملايين و427 ألف طفل بالحصبة فى القاهرة والمحافظات

- الإدارة الصحية بالخارجة تجهز 8 فرق لتنفيذ حملة التطعيم ضد الحصبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة