خالد صلاح

مصطفى الفقى بجامعة بنها: هناك محاولات لتقسيم المنطقة العربية لدويلات

الأحد، 01 فبراير 2015 08:18 م
مصطفى الفقى بجامعة بنها: هناك محاولات لتقسيم المنطقة العربية لدويلات جانب من مناقشة رسالة الماجيستير
القليوبية – حسن عفيفى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد الدكتور مصطفى الفقى المفكر السياسى، أن هناك محاولات لتقسيم المنطقة العربية إلى دويلات للسيطرة على ثرواتها من خلال نشر الإرهاب والصراعات الداخلية.

وأشار الفقى فى تصريحات صحفية على هامش مناقشة أول رسالة علمية عن "المضامين التربوية فى فكر البابا شنودة الثالث" بجامعة بنها بحضور الدكتور على شمس الدين رئيس الجامعة، إلى أن العمليات الإرهابية التى تمر بها البلاد مُنَظَّمَة مطالبًا الشعب المصرى بالتكاتف والصمود والوقوف بجانب قواته المسلحة وأجهزة الشرطة للخروج من الأزمات التى يمر بها الوطن.

من جانبه أكد الدكتور على شمس الدين رئيس جامعة بنها على الدور الوطنى الذى تقوم به القوات المسلحة ورجال الشرطة فى حماية حدود الوطن الخارجية والداخلية ومكافحة الإرهاب والتصدى لقوى الإظلام والظلام التى تحاول زعزعة استقرار البلاد وتعيق جهود تقدمه.

وكانت الباحثة مارى فاروق السعيد بقسم العلوم التربوية والنفسية بكلية التربية بجامعة بنها قد ناقشت رسالة ماجستير بعنوان "المضامين التربوية فى فكر البابا شنودة الثالث" بحضور الدكتور على شمس الدين رئيس الجامعة ورجال الدين المسيحى والكنيسة.

وناقش الرسالة الدكتور مصطفى الفقى المفكر السياسى ورئيس الجامعة البريطانية السابق وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور إميل فهمى شنودة أستاذ أصول التربية بكلية التربية جامعة حلوان رئيسا والدكتور تودرى مرقص حنا أستاذ أصول التربية بكلية التربية جامعة المنصورة مشرفا، والدكتور صلاح السيد عبده رمضان أستاذ أصول التربية جامعة بنها مشرفا.

وقالت الباحثة إن الدراسة تتناول ملامح نشأة وتطور حياة البابا شنودة الثالث والكشف عن أهم مكونات الشخصية وملامحها المتميزة وانعكاساتها على أفكاره وكتاباته والسياقات المجتمعية وأثرها فى تكوين فكر البابا شنودة الثالث وكذلك كيفية الاستفاده من الفكر التربوى عن البابا فى معالجة بعض قضايا المجتمع وذلك باعتباره من أهم الشخصيات الدينية المسيحية فى القرن العشرين والحادى والعشرين فى مصر والعالم.

وحصلت الباحثة على درجة الماجستير بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى مع التوصية بتبادل الرسالة بين الجامعات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة