خالد صلاح

د. شوقى عبدالكريم علام

الطائفية سلاح الإرهابيين ضد الأمم

السبت، 30 مايو 2015 11:17 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ما أقدم عليه تنظيم داعش يوم الجمعة الماضى من تفجير مسجد للشيعة بمحافظة «القطيف» بالسعودية، يكشف عن الوجه القبيح لجماعات العنف المنتسبة للإسلام زورًا، ويبين البون الشاسع بينها وبين المنهج النبوى، ولعبها على وتر الطائفية بغية الوصول إلى مآربها الدنيئة، ليقينها بما تحدثه الطائفية والفتن فى الأمة المتماسكة.

لذا فقد حذرنا الله تعالى من الفتن قبل وقوعها ودعا إلى التمسك بكتابه ليكون عاصمًا لنا، فقال تعالى: «وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا»، لأن الفرقة مهلكة، والجماعة نجاة، وحذر من مغبة الانزلاق فى أتون الفتن التى لا ينجو منها إلا من رحم ربى، ولقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فقال: «تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودًا عودًا، فأى قلب أشربها، نُكت فيه نكتة سوداء، وأى قلب أنكرها، نكت فيه نكتة بيضاء».

ومن هذه الفتن التى ابتُلينا بها فى هذه الأيام تلك الطائفية الذميمة التى أطلت علينا بوجهها القبيح، والتى أصبحت تحاصر الأمة، وتريد أن تفرق وحدتها، أو تنال منها، وتؤسس لثقافة صدامية قبيحة حذر الإسلام منها، ولقد تنبه النبى صلى الله عليه وسلم إلى هذا الأمر، ووصفها بأنها منتنة يجب أن نتركها، فقال: «أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم، دعوها فإنها منتنة»؛ فقد جاء الإسلام ليبدد ظلام تلك الجاهلية، بحيث ينقل الناس من ضيق العصبيات إلى سماحة التعدد، فالطائفية عند رسول الله دعوة جاهلية، رائحتها خبيثة منتنة، ما إن انتشرت بين قوم حتى ساء حالهم وتبدل، وانتكست فطرتهم.

والإسلام حارب الطائفية والتعصب، كونهما من سمات الجاهلية، واعتبر من يمارسهما خارجًا عن ثقافة الإسلام، لقوله صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ دَعَا إِلَى عَصَبِيَّةٍ، وَلَيْسَ مِنَّا مَنْ قَاتَلَ عَلَى عَصَبِيَّةٍ، وَلَيْسَ مِنَّا مَنْ مَاتَ عَلَى عَصَبِيَّةٍ»، وعلى الرغم من أن البعض حصر الطائفية واختزلها فى الجاهلية، فإن ما أقره الإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم يؤكد أنها ثقافة وسلوك قد تقترن مع المسلم فى فكره وعقيدته وسلوكه، لأن التعصب يُعد سمة من سمات المجتمعات المتخلفة، والجماعات المتطرفة.

فالطائفية إذًا معوق من معوقات بناء المجتمعات، ومردها يرجع إلى طمع منتسبى الدين فى الوصول إلى المكاسب الشخصية أو السياسية أو الاجتماعية، ولقد حاربها الإسلام بكل صورها، بل حرّم بث جذور الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد، وبينه وبين المجتمعات الأخرى، فهى حينما تتضخم تتحول إلى ورم خبيث يهدد كيان المجتمع بأكمله، وهى إحدى المعوقات التى تعانيها المجتمعات العربية فى الوقت الراهن، حيث أصبحت عقبة كؤودًا فى وجه البناء والتطور فى المجتمعات المدنية؛ لأن أى نظام طائفى غير مؤهل لأن يتصالح مع المجتمعات الحديثة، بل ربما كان أكثر وبالاً على المجتمع من العدو الخارجى.

لذا فعلى المجتمعات، شعوبًا وحكامًا، أن تنتبه لهذا الداء الخطير وهذه الفتنة، ومحاصرتها بكل السبل حتى لا تقوى فتأتى على الأخضر واليابس، وعلى الأمة أن تتوحد وتنبذ الفرقة والطائفية بمختلف أشكالها، والتى يسعى المتطرفون من خلالها إلى تفتيت أوصالها لكى يتسنى لهم الاستحواذ على مقدراتها وثرواتها، وتوهين صفوفها، والنيل من عزيمتها لتستسلم إلى اليأس والإحباط.

والتاريخ يشهد أنه ما سقطت أمة وتمزق جسدها إلى أشلاء إلا بعد أن تفرقت واختلفت وتحزبت إلى طوائف يقاتل بعضها بعضًا، وفشت فيهم الفُرقة والمراء والخصومات فى دين الله تعالى، لذا فقد أوجب الله تعالى على الأمة أن تكون أمة واحدة مجتمعة على كلمة واحدة ضد أى خطر يهددها، ونهاهم عن الفُرقة والاختلاف، فقال تعالى: «وَلاَ تَكُونُواْ كالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيّنَـاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ»، وقال صلى الله عليه وسلم: «أَيُّهَا النَّاسُ عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ»، إذًا فتحقيق الوحدة أمر ثابت بنصوص الكتاب والسنة؛ لأن الشريعة الإسلامية بمقاصدها العليا إنما جاءت لتحصيل مصالح العباد فى الدنيا والآخرة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

من بالضبط يريد اشعال الطائفيه ويسعى للفرقه وشدنا للوراء .. ما هو العلاح ااواقعى فى نطرك

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

دكتور سمير البهواشى

جانب آخر سوسيولوجى بجوار الجانب الدينى الذى ذكرته فضيلتك يحثنا لعدم التعصب

عدد الردود 0

بواسطة:

دكتور سمير البهواشى

جانب آخر سوسيولوجى بجوار الجانب الدينى الذى ذكرته فضيلتك يحثنا لعدم التعصب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة