خالد صلاح

دينا شرف الدين

تعددت المسميات والمجرم واحد

الخميس، 16 يوليه 2015 07:02 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
صيحة جديدة من صيحات الفشل المتتالية التى تنفرد بها جماعة الإخوان الفاشلين، خلصت إليها اجتماعات للتنظيم الدولى للإخوان عقدت مؤخرًا فى تركيا تحت مسمى (عاصفة الدم) ! هذا الاجتماع الذى ضم عددًا من قيادات الإخوان وعددًا من أعضاء حزب العدالة والتنمية وبعض القيادات الأمنية التركية وتقرر بعد أن اجتمع المتعوس مع خايب الرجا على مدار يومين اعتماد ١١ مجموعة شبابية إخوانية بواقع ٥٠ شابًا فى كل مجموعة يتم توزيعها على محافظات مصر، ذلك لإشاعة الفوضى المسلحة فى البلاد واغتيال رجال الأمن والقيام بعدد من العمليات الإرهابية ضد مؤسسات الدولة .

يومًا بعد يوم، يؤكد تنظيم الإخوان أنه فى مراحلة الأخيرة من الاحتضار، فالتخبط وتشتت الفكر والفعل بات جليًا لا تخطئه عين !
كما أن الغباء المستحكم لا يترك لهم خيارًا آخر للتجدد! فالخطط البائسة العقيمة ما زالت تتكرر بنفس الكيفية منذ نشأت الجماعة فى أواخر عشرينيات القرن الماضى!.

والمثير للضحك ما حدث مؤخرًا فى عملية محاولة اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، كنوع من أنواع افتتاح أولى فعاليات الخطة الجديدة التى تم اعتمادها فى تركيا، فقد أعلنت حركة المقاومة الشعبية للإخوان بالجيزة مسئوليتها، فى حين بث تنظيم ولاية سيناء الوهمى فيديو عن عمليات اغتيال القضاة السابقة وتوعد بالجديد منها، ذلك قبل قليل من محاولة اغتيال النائب العام الفاشلة !.

تمامًا مثل الخفافيش التى ما إن هاجمها الضوء تصطدم ببعضها لتسقط جميعها صرعى غباء وضعف بصر وبصيرة بعضها البعض !

لكن الجدير بالذكر تفرد جماعة الإخوان اللولبية فى إطلاق المسميات الجهنمية على مجموعاتها التى تدعى الثورية، فقد أطلقت إحدى عشر مسمى جديد لمجموعات عاصفة الدم مثل (رجال الكنانة، رأس الحربة، صقور الجماعة، محررو الحرائر، الرابعاوية، الحرس الثورى، شباب النهضة، حماة الشرعية، الباحثون عن الشريعة --إلى آخره )!!

تعددت المسميات وكثُرت التوعدات، والمجرم واحد، ختم الله على قلبه وسمعه وبصره غشاوة، فلم يعد لديهم فى الإمكان أفضل مما كان، وساء ما يفعلون .

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

Egypt

Very good article

Thank u

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية جداً

مقال رائع جداً

مثله

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد المصري

صدقتني يا أستاذة تعددت المسميات و المجرم واحد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

هويدا

ختم الله علي قلوبهم و ساء ما يفعلون

لا تعليق

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد الرزاز

غشاوة البصر والبصيرة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة