خالد صلاح

عمر الأيوبى

أستفزازات الصفقات.. تنتظر الوزير

الثلاثاء، 28 يوليه 2015 08:02 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اشتدت المفاوضات بين الأندية مع اللاعبين لتدعيم صفوفها للموسم الجديد، وخطف الأهلى والزمالك الأنظار بخناقاتهما على النجوم السوبر من الداخل والخارج، وارتفعت الأسعار بشكل خيالى وصل فيه سعر أحمد الشيخ لاعب المقاصة إلى 10 ملايين جنيه، رغم أنه لم يصل لمرحلة النجومية التى يستحق معها كل الضجة الإعلامية والمزايدات والاشتباكات، حيث لم يحجز الشيخ مكانا ثابتا فى المنتخب الوطنى ومثله الكثيرون فى أندية الدورى.

هكذا وصلت أسعار الصفقات الكبرى إلى 10 ملايين جنيه فى منافسات الأندية الكبيرة على المستوى المحلى.. ووصلت الأمور فى التعاقدات الخارجية إلى ما يزيد على مليونى دولار مثل صفقة إيفونا الذى ضمه الأهلى من الوداد المغربى بعد صراع عنيف مع الزمالك ومزاد علنى على لاعب لم نسمع عنه من قبل فى بلاده أو خارجها.. والوضع فى صفقات الأندية الأخرى تتراوح قيمتها بين 500 ألف وحتى مليون جنيه.

فى كل الأحوال السباق بين الأندية يقودنا إلى أن الانتقالات الصيفية المصرية ملتهبة ومبالغ فيها وأصبحت مستفزة للمواطنين الغلابة الذين يبحثون عن العيش فى أدنى مستوى للحياة.. ولذلك الأمر أصبح يحتاج تدخلا من الدولة ووضع سقف للتعاقدات قبل أن نستيقظ ذات يوم ونجد لاعبا سعره يتجاوز الـ30 مليون جنيه أو يفلت الزمام ويفرط مسؤولو الأندية فى تعاقداتهم مع النجوم الأفارقة، ويستمر نزيف إهدار ملايين الدولارات والعملات الصعبة.

المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، يبذل مجهودا كبيرا على المستوى الإنشائى فى الأندية ومراكز الشباب ويتدخل بقوة لحل مشاكل المنتخبات والاتحادات والحفاظ على استمرار المسابقات بجهود ملموسة آخرها دوره الكبير فى إنقاذ إقامة مباراة القمة 110 بين الأهلى والزمالك.. لكن الانتقالات الكروية أسعارها دخلت مرحلة الجنون والخروج من دائرة السيطرة، ولابد من وقفة وتحرك عاجل مع مسؤولى اتحاد الكرة والخبراء والدعوة لورش عمل ووضع قانون للاحتراف تكون به ضوابط توضح تحديد سقف للتعاقدات المحلية، وكذلك الصفقات القادمة من الخارج.. وأيضا وضع تصور لفتح أبواب الاحتراف الخارجى للاعبين المصريين فى أوروبا لرفع المستوى الفنى وجلب عملات أجنبية. نعلم أن كل جهات الدولة تركز جهودها فى افتتاح قناة السويس الجديدة..والوزير عبدالعزيز أحد المجتهدين فى كتيبة الحكومة بقيادة المهندس إبراهيم محلب، وننتظر ثورة داخل جنبات مبنى الوزارة بميت عقبة لإنقاذ الموقف ووضع الحلول اللازمة.

كلمة وبس
الصقر أحمد حسن مشروع مدير فنى عالمى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة