خالد صلاح

عمر الأيوبى

5 مشاغبين.. لازم يمشوا من الأهلى

السبت، 08 أغسطس 2015 08:11 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فجأة انقلبت الأمور رأسًا على عقب فى الأهلى، وانتفض مجلس الإدارة برئاسة محمود طاهر، وقرر إقالة وائل جمعة، مدير الكرة، من منصبه بعد الصدام مع كبار الفريق حسام غالى، وعبدالله السعيد.
بالطبع هو قرار عنيف لم يتعود عليه الأهلاوية إلا فى الطوارئ، والأصعب أنه قبل ساعات من سفر الفريق الكروى لمواجهة النجم الساحلى التونسى فى الكونفدرالية الأفريقية.. ويؤكد مسؤولو الأهلى أن إقالة جمعة كانت حتمية ليس نصرة للاعبين الكبار، لكن لأن مدير الكرة نسى تقاليد القلعة الحمراء فى عدم نشر الكواليس و«الغسيل» فى وسائل الإعلام.

وربما يكون ذلك شيئًا منطقيًا فى ظل رغبة محمود طاهر إعادة صياغة العمل بالقلعة الحمراء بعد ضياع بطولة الدورى، وفوز الغريم التقليدى الزمالك بها.

وإذا اتفقنا أن مجلس طاهر سيواجه الأزمات بشدة، والبداية الصخرة، فلابد من الضرب بيد من حديد على رؤوس المشاغبين، مثيرى المشاكل الذين يجب إعادة تقييم موقف وجودهم بالأهلى، ورحيلهم سيعيد الهدوء للصفوف.

هؤلاء اللاعبون بدون خوف أو تجنٍّ عليهم، هم حسام غالى، وعماد متعب، وعبدالله السعيد، ووليد سليمان، وجدو.

هؤلاء مثيرو الشغب الأحمر خلال الفترات الماضية، وأبطال كل الأزمات.. فحسام غالى الصبر نفد فى مواجهة مشاكله بخناقاته مع زملائه، والتجاوز فى حقهم، أو رمى شارة الكابتن، وأخيرًا مشكلته مع وائل جمعة بعد تجاوزه فى لقاء إنبى، ورحيله ضرورى لعودة الانضباط.

وعماد متعب هداف كبير، سابقًا، أصبح وجوده دون جدوى ومجاملة، والأصعب أن اللاعب لا يريد التركيز حتى يعود لمستواه، فضلًا عن أزماته خارج الملعب مع رجال الأمن والإعلام، التى سانده فيها النادى دون موقف حاسم.

عبدالله السعيد لاعب موهوب لا غبار على مهاراته، لكنه غير مفيد، وأصبح مثيرًا للجدل والأزمات، ويحتاج وقفة، مثله مثل وليد سليمان الحاوى الذى ليس له كرامات فى الملاعب، وغير مؤثر فى الصفوف الحمراء، ولم نجد له مواقف كان له فيها دور البطولة، مثل قرينه بالزمالك أيمن حفنى مثلًا، ومحمد ناجى جدو مهاجم كبير، سابقًا، له صولات وجولات لا تنسى مع المنتخب الوطنى والأهلى، لكن الإصابات داهمته كثيرًا، وصبر النادى على علاجه، وصرف مئات الآلاف من الجنيهات حتى يعود لمستواه دون جدوى، وأثار المشاكل لتجديد عقده وقيده فى القائمة الأفريقية واللعب بالمباريات، وبدون زعل اللاعب غير قادر على الأداء، ورحيله واجب حتى يختتم حياته بشكل أفضل من ذلك.

هل يفعلها محمود طاهر ويكرر ما فعله المايسترو صالح سليم فى مطلع التسعينيات عند أطاح بمجموعة كبيرة من النجوم، وبنى فريقًا حصد كل البطولات؟.. أعتقد الأمر ليس صعبًا لأن ضياع الدورى جعل الجمهور جاهزًا لتقبل أى شىء.. فابدأ بقوة فى الصفوف كما فعلتها مع جمعة.

كلمة وبس
إبراهيم نور الدين حكم موهوب نعم، لكن عودته من الإيقاف للتتويج تثير علامات الاستفهام.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

baba@noto

صالح سليم

لابد من التضحية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة