خالد صلاح

عمر الأيوبى

شيكابالا «قنبلة» فى الإسماعيلى

الجمعة، 18 سبتمبر 2015 08:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
انضم محمود عبدالرازق شيكابالا، إلى صفوف الإسماعيلى فى صفقة متعثرة انتهت بأعجوبة، بعدها غاب الفتى المشاغب عن مؤتمر الزمالك لإعلان ضمه من سبورتنج لشبونة البرتغالى، وإعارته للدراويش، وإعلان مرتضى منصور رفضه إتمام الصفقة قبل التراجع بعد اعتذارات اللاعب وتدخل بعض العاشقين لموهبته ويحلمون بعودته لمستواه، وقدم مسؤولو الدراويش تضحيات كبيرة لضم شيكابالا بخلاف سداد 150 ألف دولار من مبلغ شرائه من الزمالك، ثم الإعارة، هناك هجوم عنيف من المعارضة الإسماعيلاوية فتحت النار، وهاجمت بضراوة محمد أبو السعود رئيس النادى، واتهمته بشراء لاعب «عاطل» مرفوض فى ناديه، وفيريرا تحفظ على وجوده وسلوكياته.

بالطبع موقف أبو السعود وصموده يرجع لثقة أحمد حسام ميدو، المدير الفنى، وتأكيداته المستمرة أنه مدرب واعد ومقتنع تماماً أنه يستطيع تحقيق كل طموحات الدراويش، لذلك نفذ طلباته، وعلى رأسها ضم شيكابالا وتحمل الضغوط والهجوم، ودافع عن رؤية ميدو حتى النهاية، ولكن الشىء المرفوض من أبو السعود هو التدليل والتمييز الواضح لشيكابالا ومعاملته بشكل خاص يثير الضغينة فى نفوس زملائه بصفوف الفريق، لأن لاعبى الكرة يتأثر كثيراً بهذه الأمور ولعل تلك النقطة، الغيرة والمعاملة الخاصة تعد السبب الرئيسى فى رفض الزمالك لانضمام شيكابالا هذه الفترة، فى ظل حالة الاستقرار التى يعيشها الأبيض، وقال إسماعيل يوسف مدير الكرة، شيكابالا يحتاج معاملة خاصة لا يمكن توفيرها حالياً، لكن يمكن مستقبلاً.

فريق الإسماعيلى يضم عددا كبيرا من النجوم مثل حسنى عبدربه ومحمد صبحى، وأحمد سمير فرج، وأحمد سمير، وغيرهم من اللاعبين الدوليين الذين تحفظوا على حفل تقديم التعاقدات الجديدة للدراويش، حيث ظهر بوضوح تمييز أبو السعود للفتى الأسمر فى الترحيب وتعليماته للعاملين والإعلام والناس كلها بالإسماعيلى، وكأن شيكا المهدى المنتظر لحصد البطولات.

شيكابالا لاعب كبير موهوب يعانى من مشاكل سلوكية، ويريد العودة لمستواه، وكلنا ندعمه ونسانده ونتمنى عودته والتزامه حتى يفيد الإسماعيلى مؤقتاً، والزمالك دائماً، والمنتخب الوطنى الذى يحتاج لموهبة بحجم شيكابالا، لكن التمييز فى الإسماعيلى ربما يشعل الفتنة داخل الصفوف ويفسد كل شىء.

كلمة وبس


صبرى السمالوطى.. إعلامى متميز يستحق قيادة سفينة النايل سبورت.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالرحمن بدرالدين\النمسا

اتقى الله

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة