خالد صلاح

يد الإرهاب تغتال قائد الفرقة التاسعة المدرعة أمام منزله بالعبور.. 3 مسلحين أطلقوا النار على الشهيد وسائقه وحارسه الشخصى.. وجنازة عسكرية بحضور وزير الدفاع.. وزوجته تؤكد : عادل فداء لمصر

السبت، 22 أكتوبر 2016 04:48 م
يد الإرهاب تغتال قائد الفرقة التاسعة المدرعة أمام منزله بالعبور.. 3 مسلحين أطلقوا النار على الشهيد وسائقه وحارسه الشخصى.. وجنازة عسكرية بحضور وزير الدفاع.. وزوجته تؤكد : عادل فداء لمصر   وزير الدفاع - صورة أرشيفية
كتب زكى القاضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

استيقظ الشعب المصرى صباح اليوم  السبت ، على خبر استشهاد العميد أركان حرب عادل رجائى إسماعيل ، قائد الفرقة التاسعة المدرعة ، أمام منزله فى مدينة العبور .

وتشير المعلومات الأولية حول الحادث إلى استهدف الراحل أثناء خروجه من منزله ، على أيدى مجموعة إرهابية مسلحة ، وجهت نيرانها إليه والحرس الخاص به ، سائق السيارة ، الذى استشهد على الفور ، بينما لا يزال الحارس داخل العناية المركزة بمستشفى الجلاء العسكرى ، وحالته الصحية حرجة.

 

وقد تم نقل جثمان العميد الشهيد عادل رجائى إلى مستشفى الجلاء العسكرى ، التى تواجدت فيها زوجته الإعلامية سامية زين العابدين، مدير تحرير جريدة المساء ، وأحد أقدم المحررين العسكريين فى مصر، وعرف عنها دفاعها عن الدولة المصرية .

 

 وأكدت سامية زين العابدين زوجة الشهيد عادل رجائى فى تصريحات صحفية أنها سمعت طلقات النيران من داخل المنزل ، وخرجت لتفاجأ باستشهاد زوجها، أن هناك سيارة ملاكى بها ثلاثة إرهابيين انتظروا زوجها أثناء خروجه من منزله بالعبور، وقاموا بإطلاق الرصاص عليه بسلاح آلى، مشيرًة إلى أنهم أصابوا الشهيد فى أماكن متفرقه بجسده، وأيضا أصابوا السائق، والحارس الشخصي، مما أدى إلى استشهاد زوجها والسائق فور وصولهما المستشفى، متأثران بجراحهما .

 

وقالت زين العابدين أن الإرهاب يحاول دائما استهداف رجال القوات المسلحة ، من أجل أن تركع مصر ، ولكن هذا لن يحدث أبدا ".

 

وأضافت زين العابدين" عادل استشهد قدام عيني.. سمعت الرصاص جريت خرجت وراه"، ولم أتمكن من رؤية الإرهابيين ، ولكن الجيران أخبرونى أنهم كانوا 3 إرهابيين ويحملون أسلحة آلية .

 

وقد شيعت جنازة العميد عادل رجائى ، قائد الفرقة التاسعة مدرعة ، منذ قليل ، من مسجد المشير طنطاوى بحضور الفريق اًول صدقى صبحى وزير الدفاع والإنتاج الحربى واللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى والدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف والشيخ أسامة الازهرى، عضو مجلس النواب، وعدد من قيادات القوات المسلحة وممثلين عن هيئات ومؤسسات الدولة.

 

وأقيمت للراحل جنازة عسكرية، تقدمها حملة الأعلام ، فيما وقف رجال الجيش لتلقى العزاء فى الفقيد.

 

وقالت الإعلامية سامية زين العابدين ، لوزير الدفاع خلال الجنازة بأن زوجها فداء لمصر وجيش مصر، وعلى الجميع مواصلة المسيرة للأخذ بثأره .

 

ويعتبر حادث استهداف العميد أركان حرب عادل رجائى قائد الفرقة التاسعة المدرعة تطور نوعى فى العمليات الإرهابية ، التى بدأت فى التربص لقادة القوات المسلحة ، خاصة القادة الميدانيين، الذين يقع على كاهلهم أعمال تأمين البلاد والأهداف الحيوية والاستراتيجية فى الدولة المصرية ، بالإضافة إلى محاولة تهديد أمن واستقرار البلاد وإشاعة الفوضى .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة