خالد صلاح

اتفاق مصرى روسى لإقامة ملتقى للاستثمار الزراعى فى شرم الشيخ.. بدء جولة من المفاوضات بين البلدين لزيادة التبادل التجارى بحضور 8 خبراء من "موسكو".. و"الزراعة": طفرة فى الصادرات الزراعية لروسيا

الخميس، 03 نوفمبر 2016 02:40 م
اتفاق مصرى روسى لإقامة ملتقى للاستثمار الزراعى فى شرم الشيخ.. بدء جولة من المفاوضات بين البلدين لزيادة التبادل التجارى بحضور 8 خبراء من "موسكو".. و"الزراعة": طفرة فى الصادرات الزراعية لروسيا الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تبحث مصر وروسيا إمكانية إقامة ملتقى زراعى عالمى بشرم الشيخ فى مجال تصدير الحبوب، وتشارك فى المباحثات بين البلدين وزارات الزراعة والتجارة والصناعة بالبلدين، بهدف دعم الصادرات الزراعية بين القاهرة وموسكو، وزيادة حركة تبادل جميع أوجه الأنشطة الزراعية والصادرات والواردات الزراعية بين البلدين، حيث اتفقت وزارتى الزراعة فى البلدين على تذليل المعوقات لمضاعفة تلك الأنشطة.

يأتى ذلك بينما بحث الدكتور سعد نصار نائبًا عن الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، اليوم الخميس، بمقر وزارة الزراعة بالدقى، مع وفد من الهيئة الفيدرالية البيطرية والصحة النباتية الروسية، الذى يزو مصر حاليًا، الاشتراطات والإجراءات الرقابية على صادرات البطاطس المصرية إلى روسيا، بما يضمن استيفاءها للمتطلبات الروسية، وذلك بعد قرار روسيا رفع الحظر عن جميع المنتجات الزراعية لأسواقها.

وخلال زيارته للقاهرة عقد الوفد الروسى اجتماعات مع المسئولين الزراعيين المصريين، برئاسة الدكتور سعد نصار مستشار وزير الزراعة، لبحث سبل تطوير العلاقات الزراعية بين البلدين، وضمت الاجتماعات من الجانب المصرى كل من الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس قطاع الخدمات الزراعية، والدكتور إبراهيم إمبابى رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى، والدكتورة نجلاء بلابل رئيس مشروع العفن البنى، والدكتور حسين الحناوى رئيس اتحاد منتجي ومصدرى الحاصلات الزراعية والبستانية.

وزار الوفد الروسى الذى يضم 8 خبراء روس مشروع العفن البنى للبطاطس بالدقى، ومعهد وقاية النبات، ومعهد أمراض النبات بمركز البحوث الزراعية، وعدد من المزارع، للوقوف على تفاصيل زراعة بعض حاصلات الخضر والفاكهة التى يتم تصديرها لروسيا، كما يعمل الجانبين على إعادة قراءة بروتوكول التعاون ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين فى هذا المجال حتى يمكن تضمينها بالمستجدات المحلية والإقليمية والدولية.

وتخطط مصر لزيادة التبادل التجارى بين القاهرة وموسكو بعد استيفاء المطالب الروسية لتصدير المنتجات المصرية لموسكو، فيما أكدت تقارير رسمية لوزارة الزراعة أن التبادل التجارى بين البلدين بلغ مليارى و417 مليون دولار خلال الفترة من يناير 2016 إلى أغسطس الماضى، مقارنة بمليارى و394 مليون دولار عن نفس الفترة فى عام 2015 طبقًا لإحصاءات الجمارك الروسية، موضحًا أن مصر صدرت لروسيا 266 ألف طن من الحمضيات بقيمة 137 مليون دولار عن الفترة من يناير إلى أغسطس هذا العام، مقارنة بـ281 ألف طن بقيمة 132 مليون دولار عن نفس الفترة من العام الماضى، وبطاطس بـ133 ألف طن بقيمة 45 مليون دولار عن الفترة من يناير إلى أغسطس هذا العام مقارنة بـ 274 ألف طن بقيمة 117 مليون دولار.

وفى ذات السياق، كشف تقرير رسمى أصدرته الإدارة المركزية للحجر الزراعى، عن "طفرة غير مسبوقة" فى الصادرات الزراعية المصرية إلى روسيا، خلال الموسم الحالى، وفقًا لوصف التقرير الرسمى، خاصًة فى البطاطس والموالح المصرية، موضحًا أن إجمالى كميات الموالح المصدرة إلى الأسواق الروسية، تشكل نسبة تزيد عن 21.9% من إجمالى كميات الموالح المصدرة إلى باقى دول العالم، والبالغة مليون و400 ألف طن.

 وأضاف تقرير الحجر الزراعى، أنه تم رفض 635 طنًا من شحنات الموالح بنسبة لا تتجاوز 1% من إجمالى الكمية الموردة إلى روسيا، وأن الشحنات المرفوضة من الموالح المصدرة لروسيا بسبب ذبابة الفاكهة، موضحًا أن إجمالى كميات البطاطس المُصَدرة إلى دولة روسيا، خلال الموسم الحالى، بلغت حوالى 131 ألفًا و901 طن، بنسبة 32.26% من إجمالى كميات البطاطس المُصَدرة إلى باقى دول العالم، فى حين تم رفض 935 طنًا من شحنات البطاطس، بنسبة لا تتجاوز 7% من إجمالى الكمية الموردة إلى روسيا، بسبب فراشة درنات البطاطس.

وأضاف تقرير الحجر الزراعى المصرى، أن روسيا استوردت من مصر خلال هذا الموسم أيضاً حوالى 2 مليون و403 آلاف و535 طناً من محاصيل الخضر المختلفة، والتى تشمل "البصل والثوم والخس والطماطم والجزر والبسلة والبقدونس والبطيخ والشبت والفلفل والفاصوليا والبطاطا والكرنب والكسبرة والكرات والكرفس والقرنبيط والبروكلى"، فضلاً عن استيراد 1886 طناً من الزهور والنباتات الطبية والعطرية من مصر، والتى تشمل "الأعشاب والأزهار والريحان والزعتر والشيح والكركدية والكراوية والنعناع"، مؤكداً أنه تم رفض 234 طناً من إجمالى كميات الخضر المصدر لروسيا.

فيما انتهت وزارة الزراعة ممثلة فى الحجر الزراعى المصرى من وضع حزمة من الإجراءات والاشتراطات الحجرية الفنية والرقابية، والتدابير التى تضمن سلامة المنتج المصرى والحفاظ على سمعة وجودة الصادرات المصرية الزراعية إلى مختلف دول العالم، وخاصة المصدرة إلى الأسواق الروسية التى تتوافق مع جميع متطلبات الاتحاد الروسى، ذلك وفقًا للاتفاقيات التى تم التوصل إليها فى موسكو يوم 26 سبتمبر من العام 2016.

وفى الوقت ذاته، رحبت مصادر رسمية بوزارة الزراعة بقيام بعثة من الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعى البيطرى بزيارة القاهرة، للتأكد من سلامة إجراءات الرقابة على صادرات البطاطس المصرية إلى روسيا بموجب الاتفاق الأخير الذى تم توقيعه فى موسكو، لاستئناف تصدير الحاصلات الزراعية إلى روسيا، وسط تأكيدات مسئولى الحجر الزراعى، بعدم وجود مخالفات أو خروقات جوهرية لصادرات البطاطس المصرية إلى روسيا.

وأكدت المصادر أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات والاشتراطات الحجرية الفنية، وتم عرضها على سلطات الحجر الزراعى الروسى، خلال زيارتهم حاليًا إلى القاهرة، لاستئناف صادرات البطاطس لأسواقها، منها مراعاة تبخير شحنات البطاطس المصدرة للخارج، للقضاء على الأطوار غير كاملة من فراشة درنات البطاطس، وإجراء عمليات التبخير تحت الإشراف الكامل للحجر الزراعى داخل محطات التعبئة، مشيرة إلى أنه من ضمن الإجراءات استخدام غاز بروميد المثيل الموصى به وبالجرعات المحددة، لضمان القضاء الكامل على الفراشة، وتفعيل دور لجان المتابعة والتفتيش على محطات التعبئة، للتأكد من التزام الشركات بالاشتراطات الحجرية اللازمة، كما هو متفق بين الجانب المصرى والروسى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة