خالد صلاح

دينا شرف الدين

كلمة صدق فى زمن الكذب

الإثنين، 06 يونيو 2016 08:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عندما تخرج الكلمات بصدق من أعماق قلب صادق لابد وأن تخترق قلوب من يتلقاها ولا يقف حائلاً بينها وبين اختراقه مهما تم العمل على ذلك .

فقد طل علينا الرئيس عبد الفتاح السيسى طلة صادقة جديدة بعد عامين من توليه مسئولية بلد منهار كادت أن تفتك به مخططات أهل الشر كما يطلق عليهم، ليطلعنا على إنجازات عظيمة تتطلب عشرات السنوات فى ظل الأنظمة العقيمة السابقة لإنجازها، ويزف البشرى الكبرى التى أخرست ألسنة جميع المحبِطين والمخططين بعودة الوطن مكتمل الأركان .
هذا الرجل النبيل الذى لا يخاف إلا الله والذى حمل الأمانة وتحمل تبعاتها الثقيلة وتولى أمر 90 مليون مواطن مصرى تعلقت آمالهم برقبة هذا الفارس المنقذ الذى خلص الوطن من براثن السقوط المحتم الذى لم تتخلص منه دولاً شقيقة لم تحطها عناية الله فترسل لها فارساً مغواراً كما أرسلت لنا .
لن أتوقف كثيراً عند تفاصيل الحديث التى استعرضت كل الإنجازات على مدار عامين فالكل يراها رؤيا العين ومن لم يراها فقد أعمى الله بصره أو غض بصره عنها عامداً متعمدا !
هل يكفى هؤلاء أننا فى بلد بات يحترم آدمية المواطن المصرى ويبحث عن منحه حق المسكن والملبس والمأكل ؟
هل يكفى هؤلاء حى الأسمرات وخطط تطوير العشوائيات ومشروعات إسكان محدودى الدخل وطرح السلع التموينية فى منافذ الدولة لتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطن البسيط بعيداً عن جشع وحوش الشر ؟
أم أن المشروعات الكبرى التى يتم العمل بها جميعاً فى آن واحد بتكلفة تريليون و400 مليون جنية وتحقق 2 مليون فرصة عمل و1000 شركة، فضلاً عن حصد محصول القمح الذى شق أراضى الصحراء لا تكفى ؟
هل يحدثنى أحد عن حقوق الانسان التى تحولت إلى دكاكين يتوارى خلف فتارينها كل من كان فى نفسه غرض، فيطلق الصراخ والعويل والتنديد يحبس المدانين جنائياً، كما لو كانوا يريدونها غابة ويعتبرون تطبيق القانون طبقا لأهوائهم المريضة انتهاك لحقوق الإنسان !
يكفى أن هناك شعبا قد تنفس الصعداء إلى أن استرد شعوره بالأمن والأمان والدولة التى يحلم بها الكثيرون ولكنهم لم يجدونها قط بل يستفيقوا كل يومٍ على أطلالها !
هذا الرجل الصادق الذى لا يخشى إلا الله واثقاً من تماسك شعبه واصطفافه حول الوطن وقدرته على الفرز والتمييز بين الحق والباطل ولفظه كل الخبثاء، لن يخذله الله أبداً .
وفقك الله وسدد خطاك وحقق رجاك ورجاء كل المصريين فى وطن يليق بك وبهم وباسم مصر .

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

تحيا مصر عالية مرفوعة الرأس بعون الله و رئيسها المخلص عبد الفتاح السيسي

تحيا مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

هدي المصري

كلامك صح

ريسنا لا يخاف الا الله و نحن معه قلباً و قالباً

عدد الردود 0

بواسطة:

fayez

البلد الوجيد فى العالم

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف

محب مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد الرزاز

تحيا مصر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة