خالد صلاح

بعد إختطاف طفل من مستشفى صحة المرأة الجامعى بأسيوط.. منظمة حقوقية تتهم عصابات مجهولة بخطف اكثر من 30 طفلا من المستشفيات.. ومدير المستشفى ينفى ادعاءات المنظمة ويؤكد: معلوماتها مرسلة

الإثنين، 25 يوليه 2016 10:16 م
بعد إختطاف طفل من مستشفى صحة المرأة الجامعى بأسيوط.. منظمة حقوقية تتهم عصابات مجهولة بخطف اكثر من 30 طفلا من المستشفيات.. ومدير المستشفى ينفى ادعاءات المنظمة ويؤكد: معلوماتها مرسلة مستشفى أسيوط الجامعى - أرشيفية
أسيوط – هيثم البدرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصدرت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان اليوم الإثنين بيانا تحت عنوان "كارثة بمحافظة اسيوط" ادعت فيها المنظمة قيام عصابات مجهولة باختطاف نحو 30 طفلا من داخل المستشفى الجامعى باسيوط ونقلت واقعة اختطاف طفل منذ يومين ، واعتبرت انها واحدة من ضمن حوادث.

الخطف المستمرة بالجامعة



ونقلت المنظمة على لسان ضابط شرطة قالت ان اسمه " الرائد أحمد مجدى" صحة واقعة اختطاف طفل عمره يومان من داخل مستشفى اسيوط الجامعى على يد سيدة مجهولة بعد ان تقدم والده مصطفى سيد احمد محمود ببلاغ مشيرا إلى أن المباحث تجرى التحريات لضبط المتورطين بتلك الحوادث الغامضة.
وأضافت المنظمة أن المتحدث الرسمى للمنظمة زيدان القنائى أجرى اتصالات بخط نجدة الطفل لتسجيل الطفل المختطف وابلاغ وزارة الداخلية بالواقعة وطلب خط النجدة التواصل مع والده لتسجيل الحالة فيما اكد مدير مكتب وزير التعليم العالى لحسين المطعنى عضو المنظمة الدولية لمنع الحوادث بباريس
أن الجهات المسئولة قامت بتفريغ كاميرات المستشفى الجامعى، واستطردت المنظمة أنه حسب معلومات حصلت عليها فإن العصابه تتزعمها سيده وتم القبض علي 8 سيدات مشتبه فيهن بعد طلب فدية بنصف مليون لاعادة الطفل المختطف موضحة أن دوافع اختطاف 30 طفل مجهولة.

مدير المستشفى: سلمنا الطفل لوالده



ومن جهته نفى الدكتور إيهاب النشار مدير مستشفى صحة المرأة بأسيوط مسئولية المستشفى عن تغيب الطفل وقال أن والدة الطفل المتغيب دخلت مستشفى صحة المرأة يوم الجمعة 22 من الشهر الجارى وكانت مصابة بتشنجات نتيجة تسمم الحمل وتم ادخالها العناية المركزة بالدور الثالث بالمستشفى وتسليم الطفل لوالده الذى وقع بالاستلام برقم بطاقة 2501776 ولكن الأسرة ظلت امام العناية المركزة وترك الأب ابنه مع جدة الطفل لوالدته وجلست الام تنتظر ابنتها فجلست بجوارها احدى السيدات وظلا يتبادلان الحديث مساءا حتى نامت جدة الطفل واستغلت هذه السيدة التى كانت تجلس بجوارها نومها وأخذت الطفل والأمر متروك للأمن ولكن الطفل تم تسليمه لوالده أى أنه ليس على قوة المستشفى.

واعتبر الدكتور أشرف زين مدير المستشفى الجامعى الرئيسى أن ما سردته المنظمة من أعداد تم خطفها من المستشفى الجامعى أمر منافى للواقع وغير صحيح بالمرة قائلا: ما دليلها على ذلك سوي أقوال مرسلة دون دليل، وأوضح أنه لم يسمع طوال المدة الماضية وهى فترة تواجده بإدارة المستشفى لأكثر من عام ونصف العام بمثل هذه الوقائع سوي الواقعة الأخيرة وهى لمواطن من قرية عرب العطيات بمركز أبنوب لافتا إلى أن الشرطة والجهات الأمنية تواصل البحث عن الطفل.
ولكن بمراجعة مستشفى صحة المرأة تبين أن المستشفى سلمت الطفل لوالده لأن حالته الصحية كانت جيدة ولكن حالة والدته كانت سيئة وهو ما دعى الأسرة للبقاء مع المريضة ولكن الطفل لم يكن بحوزة المستشفى وأصبح بحوزة الأسرة بعد تسليمه لها .

الأب: لم يطلب أحد منى فدية


وفى نفس السياق نفى مصطفى سيد أحمد محمود المقيم بقرية عرب العطيات التابعة لمركز أبنوب تلقيه لأية اتصالات من الخاطفين أو مساومته على مبالغ مالية .

وقال انه حرر محضرا يفيد باختفاء مولوده البالغ من العمر يوم واحد، من المستشفى بعد ولادته حيث كان يتركه بجوار جدته على أحد الآسرة مضيفا أن زوجته وضعته بعملية قيصرية أدت إلى مضاعفات دخلت على إثرها غرفة العناية المركزة، وظل الطفل بجوار جدته على أحد آسرة المستشفى إلا أنها فوجئت بعد ذلك بعدم وجود الطفل بجانبها وقمت بتحرير المحضر رقم 6371 بقسم أول أسيوط.

مصدر أمنى ينفى خطف 30 طفلا



وقال مصدر أمنى بمديرية أمن أسيوط أن ما سردته المنظمة من معلومات بشأن اختطاف 30 طفلا بمستشفى أسيوط الجامعى عارية تماما من الصحة وأنه على مدار 3 سنوات مضت وقبل ذلك بكثير لم تتلق نقطة الشرطة الموجودة بمستشفى أسيوط الجامعى أية بلاغات فى هذا الشأن عدا ادعاء سيدة بولادة طفل واختطافه من الحضانة وكان ذلك فى شهر فبراير عام 2014 واثبتت المستشفى حينها عدم قيام الام بالولادة فى المستشفى من الأساس ولكن البلاغ الحقيقى هو البلاغ الأخير الخاص بالطفل الذى تم اختطافه من قبل سيدة كانت تجلس بجوار جدته حينما كانت تحمله منذ يومين وأن أمن أسيوط يبحث عن الطفل وانه تم تفريغ كاميرات المستشفى وهو أمر طبيعى جدا يحدث فى أى جريمة .

واعتبر المصدر الأمنى أن المنظمة لم تقدم معلومات رسمية أو محاضر رسمية فى هذا الشأن وغير محدده بزمن أو حتى ارقام محاضر لل30 طفل المقصودين او حتى اسمائهم ، ولكن المنظمة استغلت الحادث الأخير وأصدرت بيانا لا يحمل إلا معلومات مرسلة فى هذا الشأن والدليل على ذلك ذكرها لضابط لا يعمل بالقسم التابعة له المستشفى مشيرا الى أن اسم الضابط متشابه فى اسمه الثانى مع رئيس مباحث مركز شرطة أسيوط ولكن المستشفى تابعة لقسم اول اسيوط كما انها ذكرت ان الخاطفين ساوموا والد الطفل على مبالغ ماليه وهو ما نفاه والد الطفل جملة وتفصيلا .



موضوعات متعلقة


مواطن يحرر محضرا باختفاء مولوده من مستشفى جامعى بأسيوط عقب ولادته



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة