خالد صلاح

لهذه الأسباب لم يتوجه أجدادنا للأطباء عند نزلات البرد

الأحد، 15 يناير 2017 11:19 م
لهذه الأسباب لم يتوجه أجدادنا للأطباء عند نزلات البرد الدكتور "أحمد نجم" استشارى ومدرس جراحات الأنف والأذن والحنجرة
كتبت أمنية فايد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أوضح الدكتور "أحمد نجم" استشارى ومدرس جراحات الأنف والأذن والحنجرة وعضو الجمعية الأوروبية للحساسية والمناعة، أنه مع تغيير الجو وبرودة الطقس يقع العديد من الكبار والصغار فريسة لدور الأنفلونزا الشديد، وهوعكس ما كان يحدث فى الماضى.
 
وتابع: "مرضى الأنفلونزا من الأجداد لم يعتادوا على زيادة الأطباء قديما" لأن الإصابة بأدوار البرد المتلاحقة لم يكن منتشرا بين جيل أجدادنا، فلم يفكر أحد منهم فى الذهاب لطبيب بسبب دور إنفلونزا، فكانت إصابتهم بسيطة تنتهى بمجرد الراحة وتناول الليمون، ولكن مع تطور التكنولوجيا والصناعات تطورت معها الفيروسات والبكتيريا وأصبحت شديدة تحتاج إلى كورس علاجى من مضادات حيوية للتغلب عليه.
 
وأضاف الدكتور "نجم"، اعتمد أجدادنا على الوجبات الغذائية المثالية دون اللجوء إلى الأنظمة العالمية الدولية للغذاء، فكانوا يتناولون الخضروات والفواكة الكثيرة والطعام من المنزل، وهو ما أكسب مناعتهم القوة التى تساعدها على مقاومة الأمراض المختلفة والفيروسات والبكتيريا، ويعتبر أسلوب حياة وغذاء أجدادنا هو خط دفاعهم الأول ضد العديد من الأمراض التى انتشرت حاليا.
 
وأشار الدكتور "نجم" إلى أن مسببات الأنفلونزا حاليا لم تكن منتشرة فى الفترة الماضية بسبب الحياة البسيطة التى كان يعيشها الجميع، ويأتى فى مقدمتها عدد العربيات وعوادم السيارات الكثير التى تسبب مشكلات فى الجهاز التنفسى، فضلا عن مصانع الحديد والطوب والبتروكيماويات، ومن مستحدثات الحياة التى تسبب مشكلات فى الصدر والأنف هو حرق قش الأرز وما ينتج عنه من مكونات سامة.
 
واستكمل "نجم" أن المدن الجديدة رغم نظافتها الدائمة إلا أن فيها أشجارا ورمالا كثيرة وبسببها تظهر علامات الحساسية على عدد كبير من الأطفال بقوة، أما أجدادنا كانوا يعيشون وسط زراعة الخضروات والفاكهة والأرز وغيرها من المنتجات غير المسببة للحساسية، ولا ننسى أن الطعام وقت أجدادنا كان طبيعيا لا يضاف إليه الهرمونات التى تضعف المناعة، بالإضافة إلى عدم تناولهم للأدوية الكثيرة بدون رقابة نظرا لعدم توفرها بين أيديهم بكثرة وهو عكس ما يحدث حاليا حيث يقوم كل منا بتناول أقراص المضادات الحيوية بمفرده بمجرد شعوره بهجوم دور الأنفلونزا عليه بدون استشارة طبيب وهو ما يضعف الجسم وبعد فترة يزداد مقاومة الجسم لمضادات الميكروبات مما يؤدى إلى إطالة فترات الأمراض المعدية. 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة