خالد صلاح

هرمون الإستروجين ينظم استجابة الدماغ للخوف ويحمى من اضطرابات ما بعد الصدمة

الثلاثاء، 24 يناير 2017 07:00 ص
هرمون الإستروجين ينظم استجابة الدماغ للخوف ويحمى من اضطرابات ما بعد الصدمة أرشيفية
كتبت نهى طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يلعب الإستروجين دورًا مهمًا ومعروفًا فى النمو الجنسي بالنسبة للسيدات، وظهرت نتائج دراسة جديدة تقول إن لهذا الهرمون دور مهم أيضًا في حماية دماغ السيدات من الصدمات ونشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة الطب النفسي الجزيئي والتي نقلها موقع Medical News Today.
 
تشير البحوث إلى أن السيدات هن أكثر عرضة للاصابة باضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) مقارنة بالرجال، وقام بهذه الدراسة باحثون من جامعة إيموري في كلية الطب في أتلانتا بالتعاون مع كلية الطب بجامعة هارفارد في ماساتشوستس.
 
ركز الباحثون في هذه الدراسة على كيف يغير مستويات هرمون الإستروجين نشاط الجينات في الدماغ، شارك في هذه الدراسة 278 من السيدات المسجلات في مشروع GTP واختار الباحثون المشتركات ذواتي الدخل المنخفض وذوي الأصل الافريقي. 
 
GTP هو مشروع دراسة مدنية يوجد مقرها في مستشفى ميموريال جرادي وايموري كلية الطب بجامعة في أتلانتا، يركز المشروع على اضطراب ما بعد الصدمة والآثار السريرية والفسيولوجية من التعرض للصدمة، ووجد الباحثون مستويات مختلفة من الإستروجين مع وجود اختلافات في استجابة المخ للإجهاد من خلال الغدة النخامية والغدة الكظرية.
 
كانت المشتركات من السيدات اللاتي انقطع لديهن الطمث أو مما كن في سن الانجاب الذين تعرضوا للعنف والاعتداء وطلب منهم إذا كانوا على استعداد للمشاركة في الدراية التي تتألف من اختبارات الدم والمقابلة.
 
وجد الباحثون أن السيدات اللاتي في سن الانجاب اختلف مستويات هرمون الإستروجين لديهن صعودًا وهبوطًا وفقًا لتوقيت الدورة الشهرية لديهن، في حين وجد الباحثون أن النساء اللاتي انقطعت لديهن الطمث كانت يعانين من انخفاض مستويات هرمون الاستروجين لديهن.
 
وخضعت المشاركات لاختبارات دم لاستخدمها في اختبار الحامض النووي، ووجد الباحثون أن مستويات استراديول -شكل من أشكال هرمون الاستروجين – كان مرتبطاً بوجود الحامض النووي في الجينوم، كما قال الباحثون في هذه الدراسة أنه تم اكتشاف جين واحد مقترن باستجابة الدماغ للدماغ والتي تتأثر بمستويات هرمون الإستروجين.
 
وأوضح الباحثون أن هذا الهرمون هو HDAC4 وهو الذي يشارك في عملية التعلم، وتشكيل الذاكرة طويلة المدى والسلوك، ووجدت الدراسة أن نسبة هذا الهرمون ارتفعت عند الأشخاص الذين كانوا يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة بينما قل لديهم  مستويات استراديول وتم ربط هذه النتائج إلى استجابة المرأة للخوف.
 
كما فحص الباحثون وظائف المخ باستخدام تقنيات تصوير الدماغ ووجد الباحثون أن ارتفاع نسبة HDAC4 تسبب في زيادة شعور المرأة بالخوف، كما أن هذا الجين موجود بشكل كبير في المنطقة بين اللوزة والقشرة الحزامية من الدماغ وتشارك هذه المناطق في الدماغ في تشكيل ذاكرة الخوف، وأخيرا قام الباحثون بتطبيق هذه التجربة على الفئران للتأكد من النتيجة.
 
وكشفت التجارب عن أن الفئران عندما كانت مستويات هرمون الاستروجين لديهم منخفضة كانت مستويات هرمون HDAC4، وهذا يشير إلى أن هرمون الاستروجين يمكن أن يحمي ضد تشكيل اضطراب ما بعد الصدمة الذي يتحكم في استجابة الدماغ للخوف واشارت دراسات سابقة أيضا أن هرمون الاستروجين يغير الإحساس بالألم، الأمر الذي يمكن أن يساعد في التوصل لعلاج وقائي لاضطراب ما بعد الصدمة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة