خالد صلاح

بالفيديو.. عبد الرحيم على يكشف بـ"على هوى مصر" رسائل عبد الحكيم بلحاج لسيف القذافى

الثلاثاء، 03 يناير 2017 09:00 م
بالفيديو.. عبد الرحيم على يكشف بـ"على هوى مصر" رسائل عبد الحكيم بلحاج لسيف القذافى عبد الرحيم على
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


عبد الرحيم على يكشف بـ"على هوى مصر" رسائل عبد... by youm7

أذاع الدكتور عبد الرحيم على عضو مجلس النواب، فيديو يظهر فيه عبد الحكيم بلحاج أثناء الإفراج عنه فى المؤتمر الصحفى مع سيف الإسلام القذافى، لافتاً إلى أن بلحاج ولد عام 1966 فى سوق الجمعة بطرابلس، وشارك فى تأسيس الجماعة الليبية المقاتلة عام 1988، وذهب لأفغانستان، حيث تم القبض عليه فى ماليزيا 2004 قبل ترحيله لليبيا فى نفس العام، وفى 2008 قاد مجموعة من المراجعات، موضحا إن هذا الشخص يعتبر شخصية محورية في ضرب ليبيا.

وأوضح خلال لقائه ببرنامج"على هوى مصر" على فضائية "النهارone"، مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، أن بلحاج أصدر كتيبات منها "دراسات تصحيحية فى مفاهيم الجهاد والحسبة والحكم على الناس"، لافتاً إلى أن "على الصلابى" كان الوسيط فى تلك المراجعات.

 ولفت إلى أن عبد الحكيم بلحاج اقتحم قلعة القذافى فى العزيزية، ووقف أمام كاميرات الجزيرة ليعلن الفتح والاستيلاء على قصر القذافى، ومعه ضابط مخابرات قطرى.

وعرض عبد الرحيم على، رسالة أرسلها بلحاج لسيف الإسلام القذافى فى 10 مارس 2009 ، قال فيها :"ليست هذه هى المرة الأولى التى تراعى فيها مؤسسة القذافى الخيرية برئاسة الأخ سيف الإسلام القذافى مشاريع حوارية موثقة مع شرائح من السجناء أسفرت عن الإفراج عن الكثير منهم، الأمر الذى ترعاه المؤسسة، بين أجهزة الدولة وأعضاء الجماعة الإسلامية المقاتلة فى السجن، قد بدأوا منذ أكثر من سنتين، وذلك عندما جعل سيف الإسلام هدف السعى لإنجاح هذا الحوار أحد مشاريعه وأولوياته رغبة منه فى إشراك جميع أبناء البلد فى المشاريع التنموية التى تبناها فى إطار مشروع ليبيا الغد، ولم تكن مسيرة الحوار سلسة فى كل مراحلها فقد كان المشروع غريبا وجديدا فى بدايته، ثم برر بعدة أسباب عدم توفر الثقة الكاملة بيننا وبين الأجهزة المعنية، ولولا تدخلات سيف الإسلام الدائمة ووضعه للحلول ودفعه للأمام"،  كما عرض عبد الرحيم على، قرار الإفراج عنه فى 25 / 3 / 2010.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة