خالد صلاح

ميلاد صديق غالى يكتب : عن رؤيتى حول ثورة يناير أتحدث

الإثنين، 30 يناير 2017 12:00 م
ميلاد صديق غالى يكتب : عن رؤيتى حول ثورة يناير أتحدث ثورة 25 يناير - صورة أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عندما تسأل أحد الشباب عن رأيه فى ثورة 25 يناير يقول : ( ياه كانت ثورة رائعة خرج الشعب ثائرًا عن وضع رفضه بقوة وأراد التغيير لكن للأسف لم تكتمل الثورة فقد ركب الثورة الإخوان واستفاد منها البعض الاخر وظهرت فئات لم نسمع بها من قبل حتى وصلنا إلى اللا شئ ) هذا رأى الشاب .. وإذا سألنا احد الرجال المتقدمين فى السن ما رأيه فى ثورتنا أى ثورة 25 يناير ينظر لك فى امتعاض وتظهر على وجهه تكشيرة ويقول لك : ( ثورة ايه يا ابنى ..! فين الثورة دى، تقصد نكبة أو نكسة ده احنا شوفنا ايام سودة من ساعة الثورة دى .. ويكمل .. شوية عيال ضحكوا عليهم ناس من دول اخرى واقنعوهم انهم لما يخرجوا فى الشارع ويصيحوا ويهللوا ... يبقى دى ثورة .. دى كانت مؤامرة مش ثورة ) .. اما بقى لو سألت طفل عن ثورة 25 يناير .. ينظر لك فى اندهاش ويرد : ( ايوه ايوه مش دى اللى مات فيها ناس كتير ) .

 

أراء مختلفة نجدها بين المصريين كل واحد له نظرة مختلفة عن الاخر فى ثورة يناير فهناك من استفاد منها كثيراً واخر لم يستفد منها شئ بتاتًا بل خسر الكثير، كانت ثورة 25 يناير ثورة نبيلة اراد الشعب منها تحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على الفساد والفاسدين واستنشاق هواء جديد من الحرية حالمين بتحسن احوالهم بعد أن استهان بهم النظام ... لم تكن ثورة يناير مؤامرة بل تأمر عليها .. وليس الاخوان ولا السلفيين ولا الاعلاميين هم اصحاب الثورة بل هم ارادوا الركوب عليها واستغلالها فى تحقيق مشروعاتهم .. ولهذا نعود ونسأل هل حقاً كنا مؤهلين لهذه الثورة أم لا ؟ .. كانت الامور تحدث بسرعة وتتغير المطالب سريعأ فبعد أن كانت المطالب ( عيش – حرية – عدالة اجتماعية ) .. بدأت تظهر مطالب اخرى إلى أن وصلت إلى اسقاط النظام .. لم يكن هناك رجوع .. وسقط النظام .. وبسقوطه سقطت الاحلام .. لم يتحقق ما اردناه بسقوط النظام بل ذهبت الثورة فى طرق ملتوية بعدت كثيراً عن اهدافها .. وجاء نظام اخر هو نظام الاخوان وسقط هو ايضاً لأن اهدافه كانت ملتوية ماكرة .. إلى أن جاء النظام الحالى .. لم يكن انهيار اقتصادنا وغلو الاسعار بسبب ثورة يناير .. بل اسبابه واضحة وهى المؤامرات التى تلت ثورة يناير .. ولكن هل نردد مع المرددين بأن كل ما يحدث هو نتيجة مجموعة من المؤامرات من كل جهة ونستسلم و نسلم لذلك ويصيبنا اليأس ... ام نتكاتف جميعاً لكى نقف مرة اخرى صامدين ونتحدى كل الصعاب ... لا يمكننا ابداً أن ننكر اننا تفرقنا وانقسمنا واصبح هناك فِرق ومجموعات، ولكن بتوحدنا سنفسد كل المؤامرات .. فما هو المطلوب فى الوقت الحالى ؟ .. المطلوب أن نعمل ونعمل بأمانة وأن يخلص كل واحد فى مجاله والا ننتظر أن تهبط من السماء حلول لمشاكلنا بل يجب أن نحل مشاكلنا بأنفسنا .

واكرر لابد أن نتحد معاً لكى نحقق احلامنا التى اردناها بثورة يناير.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة