خالد صلاح

زينب عبد اللاه تكتب: فى ذكرى انتصارات أكتوبر.. تحية لشريفة فاضل "أم البطل" المنسية.. قدمت أعمالا خالدة ولم تُكرّم كأم شهيد أو كفنانة.. تعيش حالة من العزلة والحزن ولا يتواصل معها من الوسط الفنى سوى فيفى عبده

الخميس، 12 أكتوبر 2017 02:55 م
زينب عبد اللاه تكتب: فى ذكرى انتصارات أكتوبر.. تحية لشريفة فاضل "أم البطل" المنسية.. قدمت أعمالا خالدة ولم تُكرّم كأم شهيد أو كفنانة.. تعيش حالة من العزلة والحزن ولا يتواصل معها من الوسط الفنى سوى فيفى عبده المطربة الكبيرة شريفة فاضل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تجلس فى غرفتها تتابع التلفزيون، تدمع عيناها كلما سمعت أغنيتها "أم البطل" التى تذيعها معظم القنوات الفضائية فى المناسبات الوطنية، وخاصة ذكرى انتصارات أكتوبر.

 تردد الكلمات وتتذكر ابنها الشهيد الذى غنت من أجله هذه الأغنية لتهديها إلى كل أمهات الأبطال سواء الأحياء أو الشهداء، لتكون الأغنية الوحيدة التى تتحدث بلسان أم البطل.

تبكى المطربة والفنانة الكبيرة شريفة فاضل وهى تتذكر ابنها الشهيد سيد السيد بدير ، الذى استشهد خلال حرب الاستنزاف وقبل انتصارات اكتوبر بأشهر قليلة ، بعد تخرجه وتلقيه تدريبات على الطيران فى روسيا ، كانت صدمة عمرها التى لم تستطع تجاوزها رغم مرور أكثر من 44 عاما ، لا تتمالك دموعها عندما تتحدث عنه، وعن هذه الذكرى التى فقدت فيها ابنها الأكبر وأول فرحتها.

الفنانة الكبيرة شريفة فاضل الملقبة بام البطل
الفنانة الكبيرة شريفة فاضل الملقبة بام البطل

جاءنا صوتها حزينا عبر الهاتف بعد سنوات من العزلة والحزن ، لا تخرج من بيتها ، لا يزورها أحد من الوسط الفنى ، لم يتم تكريمها سواء كأم شهيد من شهداء حرب الاستنزاف، أو كفنانة من رواد الفن ونجوم الزمن الجميل ،الذين شكلت أعمالهم وجدان أجيال.

 تعانى "أم البطل" من التجاهل منذ بداية عهد مبارك، حيث تجاهلها المسئولون عن حفلات الإذاعة والتليفزيون الرسمية، رغم ماقدمته من أعمال وطنية ودينية ومكانتها التى كانت تحظى بها  فى كل الحفلات فى عهد السادات وجمال عبد الناصر ، فاعتزلت الغناء رغم قدرتها على العطاء فى بداية التسعينات.

تعيش أغنيتها "أم البطل" وتتردد فى كل المناسبات الوطنية ومع استشهاد أبطال الجيش والشعب والشرطة. 

المطربة القديرة شريفة فاضل
المطربة القديرة شريفة فاضل

تلك الأغنية التى حفظها شباب وأطفال ربما لا يعرفون شيئا عن صاحبتها ، وربما لم تحظ أى أغنية وطنية بمثل ما حظيت به هذه الأغنية.

يردد الجميع أغنيتها "تم البدر بدرى " التى ظلت ولا تزال أحد العلامات البارزة فى وداع شهر رمضان ، ولم تستطع أى أغنية أخرى أن تحظى بمكانتها فى نفوس المصريين والعرب. رفضت شريفة فاضل الحصول على أجر مقابل غناء " تم البدر بدرى" ، وغنتها بدافع الحرص على أن يكون لها أغنية تذاع خلال شهر رمضان.

"ماحدش كرمنى ..مش مهم ..المهم ان الناس فاكرانى وبتسمعنى رغم إنى بعيد عنهم ، أنا كبرت خلاص ومش هاخد زمنى وزمن غيرى " .. هكذا كان رد شريفة فاضل عندما سألناها عما إذا تم تكريمها كأم شهيد أو كفنانة.

"أغنية أم البطل بتوجعنى وأنا باغنيها ورغم كدة أصريت إنى أعمل أغنية لأم البطل بعد استشهاد ابنى سيد فى حرب الاستنزاف وكان عمره 20 سنة ."

شريفة فاضل امتلكت كازينو الليل في شارع الهرم ثم باعته
شريفة فاضل امتلكت كازينو الليل في شارع الهرم ثم باعته

وأضافت سلطانة الطرب وهو اللقب الذى عرفت به بعد أدائها لدور منيرة المهدية فى بداية مشوارها الفنى، أنها توقفت عن الغناء بعد استشهاد ابنها ، ولكن بعد انتصارات أكتوبر استدعت صديقتها الشاعرة نبيلة قنديل وطلبت منها كتابة اغنية تعبر عن أم البطل المقاتل ، فجلست نبيلة فى غرفة ابنها الشهيد نصف ساعة ، ثم خرجت ومعها كلمات أغنية أم البطل ، التى انهارت شريفة فاضل فور سماعها وطلبت من الملحن على اسماعيل تلحينها ثم ذهبت إلى الإذاعة لتسجيلها ، وأغمى عليها أكثر من مرة أثناء التسجيل .

تبكى أم البطل وهى تتذكر هذا اللحظات :" كلمات الأغنية كانت صعبة عليا ، واتأثرت وأغمى عليا اكتير من مرة وانا باغنيها  ، لدرجة إن فايزة أحمد قالتلى طالما مش قادرة تغنيها بلاش، لكن أصريت وسجلتها فى يوم واحد ، وكنت دايما باغنيها آخر أغنية فى الحفلات علشان مابقدرش أغنى بعدها".

أصيبت أم البطل بنزيف فى الشرايين أثناء غناء الأغنية فى إحدى الحفلات وتوقفت فترة عن الغناء حتى أن الأطباء منعوها من غنائها ولكنها لم تستمع إلى هذه التعليمات.

حياتها حافلة بالأحداث منذ مولدها عام 1938، فهى حفيدة المقرئ أحمد ندا  شيخ المقرئين ومؤسس دولة التلاوة، واسمها الحقيقى فوقية محمود أحمد ندا.

 انفصل والداها، وتزوجت والدتها من إبراهيم الفلكى أحد أثرياء مصر، الذى أطلق اسمه على ميدان الفلكى الشهير، وعاشت مع والدتها وزوجها فى عوامة بالنيل ، وكان يزورهم  كبار الأثرياء ورجال الدولة ومنهم الملك فاروق، الذى استمع إلى صوتها وهى طفلة فصفق لها، وسمعها رجل الأعمال الشهير «السيد ياسين» صاحب مصنع الزجاج الشهير ، فاقترح على والدتها وزوجها أن تدخل المجال الفنى كمطربة فى فيلم من انتاجه، وهو فيلم «الأب»، لتبدأ شهرتها ومشوارها الفنى ، وبعدها التحقت بمعهد التمثيل والإذاعة قبل أن تكمل سن 13 عامًا.

النجمة شريفة فاضل مطربة قدمت الكثير من الاغاني الناجحة
النجمة شريفة فاضل مطربة قدمت الكثير من الاغاني الناجحة

فى منتصف الخمسينيات تزوجت  شريفة فاضل من الفنان السيد بدير المخرج والمؤلف والممثل، رغم فارق السن وأنجبت منه ولدين «سيد، وسامى».

وتوالت نجاحاتها وأعمالها ، التى تعتبر علامات فى تاريخ الطرب، ومنها «فلاح كان فايت بيغنى»، «حارة السقايين»، «وأه من الصبر وأه»، و«أمانة يا بكرة»، «وأه يالمكتوب» و«الليل » وغيرها من الأغنيات والأفلام ، وحازت لقب سلطانة الطرب لجمال صوتها وأدائها شخصية منيرة المهدية، التى أسندها لها مخرج الروائع حسن الإمام، وبسبب الغيرة الشديدة انفصلت عن الفنان سيد بدير.

حازت شريفة فاضل شهرة واسعة ونجاحا كبيرا وكان يطلبها الرؤساء والملوك فى الحفلات، فأحيت حفل زفاف هدى عبدالناصر ، وكان السادات يطلبها فى كل الحفلات، حتى قيل إنها غنت له خصيصا أغنية «أسمر ياسمارة ياابو دم خفيف» ، كما كانت تحظى بمكانة كبيرة عند الملوك والرؤساء العرب ومنهم الملك الحسن ملك المغرب.

أسست كازينو الليل فى الهرم ، وباعته منذ سنوات بعدما أصيب زوجها الثانى اللواء طيار على زكى بالشلل فتفرغت لخدمته ، وأنجبت منه ابنها تامر الذى يعيش معها حاليا، بينما يعيش ابنها سامى السيد بدير فى أيرلندا، وعاشت حزنا جديدا بعد وفاة شقيقتها الصغرى منذ شهور قليلة.

تقول لليوم السابع :" كنت عاملة كازينو الليل للعائلات مطعم ومسرح وكنت حاطة شروط علشان يكون مكان لائق ومناسب للعائلات وكان ممنوع ستات يدخلوا لوحدهم ".وأضافت شريفة فاضل :" كان محمد عبدالوهاب بييجى علشان يسمع أحمد عدوية".

تعيش شريفة فاضل الآن فى عزلة ، لا تخرج من بيتها ، ولا يزورها أحد من الوسط الفنى سوى الفنانة فيفى عبده ، رغم أنها كانت سببا فى نجومية الكثير من الفنانين والمطربين الذين كانت بدايتهم فى كازينو الليل ، الذى كان ملتقى لأهل الفن.

"ماحدش بيزورنى من الوسط الفنى غير حبيبتى فيفى عبده، دايما متواصلة معايا وبتسأل عليا، الدنيا تلاهى وماحدش فاضى لحد ..وأنا كل وقتى باقضيه فى الصلاة وقراءة القرآن ومشاهدة التلفزيون ".

حالة من الشجن والحزن عاشتها وتعيشها شريفة فاضل  بسبب  كثرة الأحداث التى مرت عليها ، ورغم ذلك لم تمنعها من أن تعبر عن الفرح وأن تصبح أغنيتها " مبروك عليك يامعجبانى ياغالى " والتى غنتها فى فرح هدى ابنة الرئيس جمال عبدالناصر أحد أيقونات الفرح ، كما تزوج على أغنيتها دقوا المزاهر آلاف العرسان.

المطربة شريفة فاضل
المطربة شريفة فاضل

تنساب دموعها كلما أذيعت إحدى أغنياتها التى تثير الشجن ومنها أغنية "تم البدر بدرى" ،التى تذكرها بكل حبيب رحل مبكرا..«يا ضيف وقته غالى والخطوة عزيزة، حبك حب عالى فى الروح والغريزة، أيامك قليلة والشوق مش قليلة، والغيبة طويلة ع الصبر الجميل».

لا تتمالك نفسها وهى تسمع وتردد  أغنية أم البطل قائلة :"يامصر ولدى الحر ، اتربى وشبع من خيرك ، اتقوى من عظمة شمسك ، اتعلم على إيد أحرارك ،اتسلح بإيمانه واسمك ،  شد الرحال ، شق الرمال ، هد الجبال ،عدى المحال ، زرع العلم ، طرح الامل ، وبقيت أنا أم البطل".

هكذا تعيش أم البطل التى أبكت الملايين ومازالت أغنياتها تتردد فى كل المناسبات الوطنية ، لتعبر عن حال آلاف من أمهات الشهداء والأبطال ، ألا تستحق شريفة فاضل أم البطل الشهيد سيد السيد بدير التكريم كأم شهيد وأحد عمالقة زمن الفن الجميل؟  


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

تستحق التكريم

فنانة عظيمة تستحق التكريم يكفى اغنيتها ام البطل التى تعبر عن الالاف من امهات الشهداء والابطال كما انها قدمت ابنها شهيدا فداء لمصر

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

رحم الله الشهداء أبطال معركتى الإستنزاف واكتوبر

آلاف الأبطال من أشرف وأطهر من أنجبت مصر الذين تميزوا بالزهد فى الدنيا والرضا بالقليل ولم يتمتعوا بأى شيء يذكر من متاع الدنيا سقطوا شهداء فى معركتى الإستنزاف وأكتوبر بعد أن قدموا أرواحهم فداء لمصر ودفنوا حيث إستشهدوا بعد إختلطت دمائهم الزكية بترابها ولم تنقل جثامينهم الطاهرة الى ذويهم فى طائرات لتقام لهم الجنازات العسكرية ولم تكرم أسمائهم وتطلق على الشوارع والمدارس تخليدا لذكراهم ولم يكن هناك وقتاً للبكاء فحالة الحرب التى كانت تعيشها مصر لم تكن تسمح بإقامة مراسم إحتفالية وندوات تثقيفية للقوات المسلحة لتكريم أسر الشهداء وتنهمر فيها دموع الحاضرين تعاطفاً مع الأرامل والأمهات الثكالى والأطفال اليتامى ويوثق فيها رفقاء السلاح كيف سطر هؤلاء الأبطال بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية أروع البطولات دفاعاً عن كرامة الوطن ... رحم الله جميع الشهداء

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة