خالد صلاح

"فودة" يطالب بعودة السياحة الفرنسية لشرم الشيخ خلال لقائه بالقنصل العام الفرنسي

الجمعة، 03 نوفمبر 2017 06:26 م
"فودة" يطالب بعودة السياحة الفرنسية لشرم الشيخ خلال لقائه بالقنصل العام الفرنسي جانب من اللقاء
جنوب سيناء – فايزة مرسال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقبل اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء بمكتبة بشرم الشيخ "أوليفييه بلنسون"، القنصل العام الفرنسي بمصر ومستشارة السفير الفرنسي، وجيهان خاطي القنصل الفخري الفرنسي بشرم الشيخ.

في بداية اللقاء أعرب القنصل عن سعادته البالغة بوجوده في شرم الشيخ، وهنأ المحافظ بنجاح زيارة الرئيس السيسي لفرنسا والتي تعد الثانية من نوعها، وعقد عدة صفقات اقتصاديه بين البلدين خلال الزيارة، مضيفا أنه سيتبعها زيارات لقادة فرنسيين إلي مصر منهم وزير الداخلية الفرنسي، والنائب العام الفرنسي وهي سيدة، مما يدلل على توطيد وتطور العلاقات بين الجانبين والتي تشهد تعاونا مشتركا في المجال العسكري والاقتصادي والثقافي.

ومن جانبه رحب المحافظ بالقنصل ومرافقيه، مؤكدا عمق العلاقات وان الشعبين الفرنسي والمصري متحابين شعبيا وسياسيا، وتساءل المحافظ لماذا لا يأتي السائح الفرنسي إلي شرم الشيخ؟.

مطالبا بعودة السياحة الفرنسية إلي شرم الشيخ، مشيرا إلى انعقاد منتدى شباب العالم موضحا أن ذلك يدل على ثقة العالم بمصر عامة وشرم الشيخ خاصة، بالإضافة لوجود رعايا 29 دولة داخل شرم الشيخ وانطلاق 56 رحلة أسبوعيا لدول أجنبية وعربيه منها على سبيل المثال 11 رحلة إيطالية و9 رحلات تركية و8 رحلات ألمانية و14 رحلة سعودية بالإضافة لرحلات من الأردن ولبنان ودول أخري مما لا يعطي مبررا لعدم وجود السياح الفرنسيين بشرم الشيخ.

و قدم المحافظ دعوة باستضافة كبري الصحف الفرنسية المتخصصة في السياحة وشركات السياحة الفرنسية لزيارة شرم الشيخ لمشاهدة المقاصد السياحية وعقد لقاء معهم والإجابة عن استفساراتهم.

ومن جانبه أبدي القنصل العام انبهاره وإعجابه الشديد بشرم الشيخ طبيعة وبحرا وجمالا وبيئة خلابة واعتبارها من أهم مقاصد الغوص العالمية، مؤكدا أنه سيقوم برفع تقرير عما رآه من روعة وجمال وأمن ونظافة ونظام شاكرا المحافظ على حسن اللقاء وحفاوة الترحاب.

وفي نهاية اللقاء تم تبادل الهدايا التذكارية حيث قدم القنصل للمحافظ كتابا باللغة الفرنسية عن الحضارة المصرية قام به باحثون فرنسيون، وقدم المحافظ له بالمثل كتابا عن جنوب سيناء وأماكن الغوص والاستمتاع بها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة