خالد صلاح

د. عباس شومان

التجديد والافتراء على العلماء

الجمعة، 17 فبراير 2017 11:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اختلف الفقهاء قديمًا فى كثير من المسائل الفرعية، ووصل الخلاف بينهم إلى أن وجدنا الرأى ونقيضه، ففى حين رأى بعضهم نجاسة الكلب مثلًا، رأى بعضهم الآخر طهارته، وفى حين رأى بعضهم نقض الوضوء بخروج دم نتيجة جرح أصاب الجلد مثلًا، رأى بعضهم الآخر عدم تأثر الوضوء بخروج هذا الدم... إلخ، واختلف المتأخرون كذلك فى كثير من المسائل، فقال بعضهم بتحريم التدخين، وقال بعضهم بكراهته فقط، بينما رأى بعضهم الآخر إباحته، وغير ذلك كثير من المسائل الفقهية التى اختلف فيها العلماء، نتيجة أسباب علمية معروفة ليس من بينها حب الخلاف ولا اتباع الهوى. ومما يحمد للفقهاء الحقيقيين قديمًا وحديثًا التحلى بالأدب الجم مع المخالف فى الرأى، واحترام المختلف فى المذهب، فها هو الإمام الشافعى صاحب المذهب المعروف يثنى على الليث بن سعد الفقيه المصرى الجليل، ويقول عنه: «كان أفقه من مالك إلا أن أصحابه لم يقوموا به»، أى أنهم لم يهتموا بالتصنيف عن شيخهم الليث ونقل آرائه كما فعل أتباع أئمة المذاهب الأخرى، فاندثر مذهب الليث ولم يبقَ له أتباع. ورأينا الشافعى كذلك يثنى على الإمام مالك الذى تتلمذ عليه، ويقول: «لا يفتى ومالك فى المدينة». ورأيناه أيضًا يثنى على الإمام أبى حنيفة، ويصلى الوتر على مذهبه لمجرد أنه كان قريبًا من قبره، وحين سأله أصحابه عن سر صلاته للوتر ثلاث ركعات متصلة بقنوت مع أن مذهبه الفصل بين الشفع والوتر، أجاب بقوله: «استحييت أن أخالف الإمام الأعظم فى حضرته»، مع أن الرجل كان فى قبره! ومن ثناء الشافعى على أبى حنيفة أيضًا قوله: «كل الناس فى الفقه عيال على أبى حنيفة». ورأينا الشافعى كذلك يمتدح شيخه محمد بن الحسن تلميذ الإمام أبى حنيفة، قائلًا: «أخذت عنه حمل بعير من العلم»، مع أن رتبة الشافعى الفقهية أعلى من محمد بن الحسن، فالشافعى صاحب مذهب كأبى حنيفة شيخ محمد بن الحسن، بينما محمد بن الحسن من الطبقة الثانية فى المذهب الحنفى. وها هو الإمام أحمد بن حنبل الذى عاش عمرًا بعد شيخه الشافعى ما نسى أن يدعو له فى صلاة من صلواته، حيث يقول: «ما نسيت مرة أن أدعو لشيخى الشافعى فى صلاة من صلواتى».
 
والدارس لكتب الخلافيات كالتجريد للقدورى أو الحاوى للماوردى أو خلافيات البيهقى، يقف على أدب الخلاف ورقى التعبير عن الرأى واحترام وتبجيل المخالف شخصًا وعلمًا، حتى عند تعقب رأى المخالف لبيان ضعفه ورجحان الرأى الآخر. صحيح أنه كان هناك شذوذ من بعض العلماء لهذا النهج، ومنهم ابن حزم الظاهرى الذى كان يتعرض كثيرًا لأبى حنيفة، لكن ذلك لم يكن دأب العلماء وديدنهم حينئذ، أما فى زماننا المعاصر فنرى كثيرًا من الناس يتعرضون للعلماء ويفترون عليهم ويقوِّلونهم ما لم يقولوه، بل ربما ترى شيئًا من ذلك بين العلماء أنفسهم، حيث يتحول الاختلاف فى الرأى إلى خلاف وتجريح وإهانة للشخص المخالف والتعرض لحياته الشخصية بعيدًا عن التناول العلمى بتقديم الأدلة القاطعة والبراهين الساطعة على ما يخالف رأيه، وربما يرمى المخالف بالجهل، وربما بالكفر أحيانًا! وإذا كان ثمة عذر يلتمس لغير العلماء وأنصاف المتعلمين والمتفقهة فيما يخوضون فيه من تجريح العلماء وإهانتهم وعدم التأدب معهم، فلا عذر لمن يحسبون على العلماء المتخصصين فى مجاراتهم العوام وأصحاب المصالح والأهواء فيما يقعون فيه بحق العلماء، حيث إن ذلك يعد دليلًا قاطعًا على عدم إفادتهم من علمهم الذى تعلموه ومن سيرة سلفنا من العلماء وأدبهم فى الخلاف الذى يتجلى فيما هو دارج اليوم على الألسنة: «الخلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية».
 
ومع ذلك، فليس عيبًا أن يختلف العلماء فيما بينهم فى أحكام المسائل الفرعية الاجتهادية، فوقوع الخلاف فى المسائل الاجتهادية مقصود فى شريعتنا تيسيرًا على الناس، ولكن العيب كل العيب يكمن فى التعصب للرأى والإنكار على المخالف متى كان من المجتهدين، والعيب كل العيب أن يتجاوز الاختلاف محله ليتحول إلى خلاف وعداء بين المختلفين، فليت المنتسبين إلى العلم المنتمين للعلماء يتأدبون بأدب سلفهم كما يفعل كبار العلماء حين يجلسون على طاولة النقاش العلمى، حيث ترى الرأى ونقيضه فى الوقت والمكان نفسه، لكن لا غضاضة عند أحدهم أن يوافق مخالفه الرأى من دون أدنى حرج بعد استعراض الأدلة وبيان الحجج، فإن انتهت الجلسة وبقى الخلاف رأيت الود باديًا بين الجميع وكأن نقاشًا حاميًا واختلافًا بينًا لم يقع بينهم قبل قليل، وأقول لمن يحاول الزج باسمه بين العلماء ولأصحاب الأهواء والمصالح والمنتفعين من إثارة الفتن بين العلماء وغيرهم: لا تفتروا على العلماء الكذب، واعلموا أنه «مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ»، واتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله، يوم تشهد عليكم ألسنتكم وأيديكم بما كنتم تصنعون، فستسألون عن كذب ألسنتكم، وستسألون عما خطته أيديكم بأقلامكم المقصوفة كذبًا وافتراء، وستندمون يوم لا ينفع الندم، واعلموا كذلك أنكم لن تضروا بأقوالكم ولا بكتاباتكم، ولن تغيروا ما قدره الله عز وجل، بل إنكم بذلك تحرقون حسناتكم وتهدون ما تبقى منها لمن افتريتم عليهم، فإن لم يكن لكم حسنات أُخذ من سيئاتهم فطرحت عليكم!

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الخلاف

عظيم فضيلة الشيخ .. الخلاف مقبول اذا رافقته حسن النوايا

عدد الردود 0

بواسطة:

Ismail

الفرق نين العالم والناقل

عند النظر الي هذه الايات (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ? وَإِذَا قَضَى? أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ) من الطبيعي أن تنظر أو تتذكر الابداع والقدرة والجمال ويسرح خيالك الي كل المناظر الرائعة في السماوات والمناظر الطبيعة علي الارض ولا يخطر علي بالك كلمة بدعة. التفسير: ابن كثير وقوله تعالى : ( بديع السماوات والأرض ) أي : خالقهما على غير مثال سبق ، قال مجاهد والسدي : وهو مقتضى اللغة ، ومنه يقال للشيء المحدث : بدعة . كما جاء في الصحيح لمسلم : " فإن كل محدثة بدعة [ وكل بدعة ضلالة ] " . والبدعة على قسمين : تارة تكون بدعة شرعية ، كقوله : فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة . وتارة تكون بدعة لغوية ، كقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن جمعه إياهم على صلاة التراويح واستمرارهم : نعمت البدعة هذه . (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ). التفسير: ابن كثير وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) وقوله : ( وفرعون ذي الأوتاد ) قال العوفي ، عن ابن عباس : الأوتاد : الجنود الذين يشدون له أمره . ويقال : كان فرعون يوتد أيديهم وأرجلهم في أوتاد من حديد يعلقهم بها . وكذا قال مجاهد : كان يوتد الناس بالأوتاد . وهكذا قال سعيد بن جبير ، والحسن ، والسدي . قال السدي : كان يربط الرجل ، كل قائمة من قوائمه في وتد ثم يرسل عليه صخرة عظيمة فتشدخه . وقال قتادة : بلغنا أنه كانت له مطال وملاعب ، يلعب له تحتها ، من أوتاد وحبال . وقال ثابت البناني ، عن أبي رافع : قيل لفرعون ( ذي الأوتاد ) ; لأنه ضرب لامرأته أربعة أوتاد ، ثم جعل على ظهرها رحى عظيمة حتى ماتت . تعريف و معنى أوتاد في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي الوَتِدُ : ما ثُبِّتَ في الأرض أو الحائط من خشب ونحوه ، لدعم سور أو تثبيت خيمة أو ربط حيوان أو تعليم نقاط في مسح ، أو كسلاح عندما يُسنَّن طرفه ، خازوق والسؤال هل هذا الكلام يصنع فنانآ أو موهوب؟ والجواب ان فاقد الوعي يكون مقلد أو منقاد ولا يمكن لناقل هذه التفسيرات التي لا تمت لمعاني الايات بصلة وكلها تعبر عن البيئة المحيطة وقدرات المفسرين علي الفهم في اوقتهم ولم يأخذ في الاعتبار التقدم الهائل لمجتمعات اليوم وما زال مصر علي أن يصف نفسه بعالم فهذا أفتراء علي الله. (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ? فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) علي الازهر لكي يسترد القيادة ان يفتح الحوار الحر مع المجتمع بكل طوائفه بما فيهم الكافر والملحد ولايضع اي حدود لنوعية السؤال (أم أنه خائف من المواجهة لان غالبية قيادته تنتمي الي طبفت الناقلين المقلدين وبعيدة عن طبقت المفكرين المبدعين) فأن كان قادر علي الاجابة فخير وان لم يكن فعليه ان يتعلم فعدم الاجابة علي أي سؤال لشاب او شابة في مرحلة تكوين الشخصية أو منعه او خوفه أن يسأل يؤدي الي الانغلاق وعدم القدرة علي فهم وتحليل المعلومات التي يتلقاها وخصوصآ الدينية منها وهذا ما يؤدي الي التطرف او احد اسبابه . (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ? أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) لا احد يحترم التقليد والنقل ولكن كل الناس تحترم العلم .

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن حلمى

عم الشيخ رقم 2

الله يطلب منا إعمار الأرض .... وطلب منا أن نعرف جميع بشر الأرض ... أى أن نتعارف مع كل البشر ولم يطلب منا حمل السلاح بل طلب الجهاد الأسمى وهو جهاد النفس وليس جهاد الوهابية

عدد الردود 0

بواسطة:

د. أيمن بركات

صدقت

أنا مع هذا الكلام قلبا وقالبا ... وهذا الذي يجب أن نكون عليه جميعا من باب الاحترام والتوقير للعلم والعلماء .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة