خالد صلاح

دينا شرف الدين

الرقابة الإدارية.. تحية وتقدير

الأحد، 05 فبراير 2017 11:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
هل توافقنى الرأى عزيزى القارئ وهل اطمأن قلبك كما اطمأن قلبى لإنجازات هذا الجهاز المحترم المسمى بهيئة الرقابة الإدارية، التى تستحق منا جميعا كل التقدير والاحترام؟
 
أعتقد بحق أننا أمام المؤسسة الحكومية الوحيدة التى تغرد خارج السرب وتعزف سيمفونية التطهير التى طالما انتظرنا سماعها سنوات وسنوات، حتى تحول الحلم بين ليلة وضحاها إلى حقيقة واقعة تتكرر وتتضح ملامحها يوماً بعد يوم، لتؤكد لنا جميعا أن هناك مخلصين لله وللوطن يعملون بجد واجتهاد، فيكتب لهم الله التوفيق وتمنحهم جماهير المصريين الثقة التى غابت منذ زمنٍ بعيد ولم تعد.
 
وتتوالى الضربات الموجعة لرؤوس الفساد الموغلة المتمكنة من مفاصل الدولة، والتى كانت تظن أن النيل منها أمر مستحيل.! فلم نكن يوما نتصور أن تتم ملاحقة الوزراء أو مستشاريهم أو غيرهم من ذوى المناصب الحساسة المحصنة! لكنه بات أمراً طبيعياً وخبراً يومياً تتداوله نشرات الأخبار، فكان أحدثه القبض على مستشار وزير المالية المرتشى، والذى انضم لسلسلة المدانين بتهم الفساد والإفساد قاتلهم الله جميعاً.
 
هؤلاء الذين تصوروا أنفسهم يوماً فوق الحساب وبعيداً عن العقاب، وتحصنوا بكل ما هو زائل وكبدوا الدولة خسائر تقدر بالمليارات فى مقابل الملايين من المال الحرام الذى لم ولن ينفعهم يوما!.
 
هل تغار بقية أجهزة الدولة ومؤسساتها ووزاراتها من نجاح جهاز الرقابة الإدارية، واكتسابه ثقة المصريين فتحذو حذوه لعلها تجد لها من أزمتها مخرجا؟
هل تستفيق الحكومة التى تغط فى نومٍ عميق فلا تسمع أنات المواطنين، ولا ترى معاناتهم ولا تنجز شيئاً مما ينبغى عليها إنجازه؟
لكننا نبحث دائماً وأبداً عن الأمل، ونتحسس بوادر الخير ونتلمس خطوات الطريق الصحيح، فلنفرح ونتفاءل بانفراط عقد الفساد وتساقط الفاسدين واحدا تلو الآخر، ولنأمل فى المستقبل القريب بتغيير جذرى فى أداء كل مؤسسات الدولة لتسير فى الطريق الصحيح الذى طالما انحرفت عنه .فكما يقولون (طريق الألف ميل يبدأ بخطوة)، وها قد بادرت بها هيئة الرقابة الإدارية فهل ستتوالى الخطوات؟

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

تحيه وتقدير

ومعك نقول تحيه وتقدير للرقابة الاداريه والضمير الوطني

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed

كل التحية و التقدير

ولكي أيضاً استاذة دينا كل التحية والتقدير

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

الرقابه الاداريه هى اعظم جهاز رقابى سيادى رئيس الهيئه وزير ومعه خبراء متخصصون

للرقابه على اداء كل الجهاز الادارى بالدوله وكل الخدمات التى تقدمها الحكومه للشعب فهى تمثل رقابة الشعب على الاداء والسلوك والانحرافات وضرب كل بؤر الفساد اينما وجدت وفى الاونة الاخيره ابهرت الشعب بجهودها وهى جهاز يعمل فى صمت بعين واعيه واذن صاغيه باجراءات دستوريه وقانونيه وعلميه لايفلت من مخالبها فاسد او مرتشى وليس مطلوب ان تعلن اسماءخبرائها او رتبهم فى الضبط بل باسم الهيئه جميعا وتدعيمها بكل ماتطلبه من الوسائل العلميه حق للشعب وحمايه لكل موارد الدوله ومكتسباتها وسنظل نطالبها بضرب الفساد بقوه لقطع دابر الخونه اعداء الشعب وفاسدى الذمم ومنعدمى الضمير-تحية شكر وتقدير لهذا الجهاز العظيم ورئاسته وكل اعضائه الخبراء لتطهر البلاد من كل اركان الفساد وتحيا مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

sayedfarrag

جهد مشكور ومقدر ولكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

جهد الرقابة الادارية ونشاطها في الشهور القليلة الماضية موضع تقدير من كل الشعب المصري لكـن إذا كنا جادين لمحاربة الفساد وقد توفرت الارادة السياسية وهي أهم شئ في هذه الحرب ضد الفساد نظرا لاستمراره عقود طويلة وتجذره في مؤسسات الدولة وأصبحت كشبكة عنكبوتية يخدل بعضه على بعض فلابد من الآتي : - لابد أن تكون المحاربة مجتمعية ويكون المواطن رأس الحربة فيها بصفته المتضرر الأول من الفساد والذى يكتوي بناره في كل مكان يريد منه خدمة ، واعتقد أن الحالات التي ضبطتها الرقابة الادارية كان للمواطن دور أساسي فيها . - لابد من تفعيل دور جميع الاجهزة الرقابية في الدولة وليس جهاز الرقابة الادارية فقط - لابد من تغيير قوانين عمل الهيئات الرقابية وبعض القوانين المشجعة على الفساد وكذلك تغيير آليات عمل الاجهزة الرقابية . - لابد من اعادة هيكلة وقوانين الجهاز المركزي للمحاسبات فهو يعد أكبر جهاز رقابي في الدولة لما يتوفر له من كفاءات بشرية فالجهاز يضم أكثر من عشرين الف كادر لديهم خبرات وعلم وخبرات متراكمة لاكثر من 40 عاما وهو مثيل لجهاز الرقابة في كل الدول وتعتمد عليه اعتمادا كليا . - لابد من الغاء قانون التصالح فهو يشجع على الفساد فالفاسد يعرف العقوبة مقدما وهي اعادة الاموال المنهوبة وفائدة عليها ويهرب من العقوبة هذا إن تم كشف فساده في واقعة من وقائع الفساد ويفلت من الوقائع غير المكتشفة .. - الانطلاق من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " الخير في وفي أمتي إلى يوم القيامة " فهناك شرفاء كثر في كل مؤسسة ويضيرهم الفاسدين ويسيئون للمؤسسة وهم أدرى الناس بالفاسدين واساليبهم داخل المؤسسة فاهل مكة أدرى بشعابها فيجب تشجيع هؤلاء وحمايتهم لكشف الفساد واساليبه داخل مؤسساتهم . - لابد أن يقوم المواطن بدوره بالابلاغ فورا عن حالات الفساد التي يعلمها للجهات الرقابية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة