خالد صلاح

دينا شرف الدين

الإدارة العامة للمرور .. إنتوا بتشتغلوا إيه ؟

الجمعة، 24 مارس 2017 05:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ولا تزال المهزلة مستمرة رغم الاستغاثات والنداءات التى يطلقها المواطنون لوزارة الداخلية وتحديداً الإدارة العامة للمرور، بضرورة تأمين الطرق وخاصة الدائرية من المخالفات التى تودى يومياً بأرواح الأبرياء الذين لم يقترفوا ذنباً ليلاقوا هذا الحتف المخيف سوى أنهم يستخدمون طرقاً لا بديل عنها للوصول إلى أشغالهم أو منازلهم أو مدارسهم !!
هل تعلم عزيزى القارئ أن الطريق الدائرى الذى ينتهى عند مدخل مدينة أكتوبر خالى تماماً من أى رقابة مرورية و لا حتى كشك صغير قاعد فيه عسكرى !
وعن تجربتى الشخصية التى تتكرر كلما ارتدت هذا الطريق المرعب :
إن النقل الثقيل يتراقص على جانبى الطريق بأريحية و كأنه يتراقص على الجليد وكمان بيعمل غُرز ليسبق جميع العربات الملاكى الصغيرة، والتى لا تجرؤ على فعل أى شىء أمام هذا المارد العملاق الذى يتعامل مع الطريق بمن فيه وما عليه على أنها منطقته الخاصة ، ضارباً عرض الحائط بكل تعليمات السير و مخالفاته و السرعة المقررة و الإلتزام باليمين و غيرها من القواعد التى لا يعلم عنها هؤلاء أى شئ من أى نوع. !
 
ناهيك عن كم السيارات الضخمة التى تسير بدون لوحات و لا حتى رُخص قيادة و كأن هذا الطريق مُهئ و ممهد لإرتكاب الجرائم و وقوع الحوادث التى تتكرر يومياً دون أن يهتز للسادة المسؤولين أى طرف ، المهم الشكل العام بداخل المدينة أما الأطراف و من يرتادونها بشكل حتمى لهم رب إسمه الكريم !
السيد المسؤول عن الإدارة العامة للمرور :
أظن أن سيادتكم تعلمون جيداً ما أتحدث عنه كما تعلمون كم الحوادث الهائل و الجرائم. البشعة التى يتعرض لها المواطنين كل يوم ، فماذا إذاً تنتظرون ؟ أم أنها ليست بدائرة اهتمام حضراتكم ؟
هل تعلمون أن جانبى الطريق الدائرى بطوله بها الكثير من العشوائيات  التى تعج بطبيعة الحال بالبلطجية و قطاع الطرق و من يحترفون التثبيت على الطريق ، وهؤلاء ببساطة يقفزون على الطريق فى أى وقت و خاصة فى ظل هذا المناخ الهادئ المهئ الخالى تماماً من الوجود الأمنى !!
أعتقد أن إدارة المرور تركت مهامها الرئيسية و تفرغت حسب الأوامر لإحكام القبضة الأمنية داخلياً فقط و المشاركة فى البحث عن المجرمين و الإرهابيين و كأن هؤلاء لا يتسللون إلى الأطراف و يعبثون بداخل المدينة فحسب !
كما نسيت الإدارة أن الإلتزام بالقواعد المرورية وتطبيقها على الجميع داخل المدينة وخارجها على المحاور والطرق الدائرية ومنع الإستثناءات وفرض عقوبات مادية موجعة سيجنب البلاد الكثير من الخسارة فى الأرواح وسيسهم بشكل مباشر فى إحكام السيطرة على المجرمين والإرهابيين وسيساعد قوات الأمن فى ضبط المشتبه بهم دون أن يشغلوا إدارة المرور بهذا الشأن فتكون النتيجة إهمال مهمتها الأساسية التى ذهبت أدراج الرياح !
نهاية :
رجاءً لا تستهينوا بأرواح. المصريين ولا تتركوا سائقى النقل الثقيل يتراقصون على الطرق الخاوية رقصات الموت اليومية دون أدنى رقابة !
هو حضراتكم فى الإدارة العامة للمرور : بتشتغلوا إيه ؟؟
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المرور

مصائب المرور أصبحت تلازم ليل نهار رخص قياده اعتباطى .. رجال المرور فى اجازه داءمه ... طرق لا تتناسب مع عدد السكان .. انتشار المخدرات ..لا رقابه حازمه ولا حساب رادع....فوضى عارمه

عدد الردود 0

بواسطة:

د.محمد نجيب

انت صادقة مائة بالمائة ولعل وزير الداخلية يقرأ هذا المقال

انا اذهب الى اكتوبر وارى ماتقولينه بالضبط ووالله اكون مندهش وانا اقود سيارتى وتحدثنى نفسى ماذا لو حدثت لى مشكلة اين الشرطة واين المرور.اذا كنتم تعبتم من متابعة الشارع سلموه لشركات كما فعلت السعودية وكنت هناك لمدة ثمان سنوات .عند الحوادث شركة يأتى رجالها ويحلون المشكلة فى هدوء ولو فى اصابة للبشر تستدعى الشرطة.اما الرادار له شركة "ساهر" مسئولة عن السرعات فى الشوارع وعند حدوث مخالفة مباشرة تأتى رسالة على الموبايل.فى السعودية فين فى السعودية الى متى سيظل هذا الخوف والتسلط والجمود.حتى نعفى الضباط من الاحتكاك بالمواطن وكفاية عليهم تأمين الحياة من الجرائم.

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

احسنتي

احسنتي يا استاذة. مقال جرئ

عدد الردود 0

بواسطة:

هويدا

الإدارة العامة للمرور

إنتي إشتغلي ايه ؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

أميرة القلوب

مقال راااائع

إحنا عاوزين نقول كده بالظبط شكراً

عدد الردود 0

بواسطة:

Hussein

هناك ما هو اسواء

شارع جسر السويس و بالتحديد محطة الجراج و ايضا عند حديقة بدر ،،، تشعرين وًكأنم ف بلد بلا وزارة داخلية ،، تكاتك ،، ميكروباصات ،،، بائعي احزية و ملابس ولا يوجد اي شرطي يرحم الناس ،، اللمر نفسه يحدث في الحي العاشر مدينة نصر ،،، لو قاموا بعملهمً لوفرنا للبلد الملايين التي تضيع علي البنزين

عدد الردود 0

بواسطة:

ASHRAF

تسيب

فاضين بس بلم الرشاوي للامناء و فرض جبايه علي المصريين بمسمي المخالفات

عدد الردود 0

بواسطة:

شارب المر

كتاب قانون المرو للملاكى فقط

الطريق الدئراى هو طريق الموت اما داخل العاصمة الكمين يوقف الملاكى ويترك الميكرباص بدون لوحات او لوحات مطموسه ارقام وبيانات اما التكتوك فده حبيب الجميع من مجلس الفطير الى اصغر امين على الدائرى موجود فى اكبر شوراع العاصمه موجود علشان ما نزلش فى كتاب القانونالمال الحرام مرض فى الدنيا ونار فى الاخرة ده قانون ربنا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة