خالد صلاح

نانسى إبراهيم: فى غياب قوانين تنظم العمل الإعلامى سنعانى من التخبط

الجمعة، 24 مارس 2017 12:00 م
نانسى إبراهيم: فى غياب قوانين تنظم العمل الإعلامى سنعانى من التخبط نانسى إبراهيم
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت نانسى إبراهيم الإعلامية بقناة نايل سينما، أن ممارسة الإعلام تحتاج إلى تقنين ويجب أن يكون هناك معايير خاصة وضوابط محددة للعاملين فى هذا المجال المهم الموجه للرأى العام والمتابع لنبض المجتمع المصرى وحلقة الوصل بين مصر والعالم.

 

وأضافت نانسى أنها تحدثت خلال اجتماع اللجنة التأسيسية الخاصة بنقابة الإعلاميين فى حضور الاذاعى الكبير حمدى الكنيسى وباقى أعضاء اللجنة التأسيسية وأعربت عن سعادتها وإحساسها بالتفاؤل لتدشين النقابة الذى طالما حلم بها الإعلاميون وطالبوا بإقامتها وقامت فى بداية حديثها بتحية جهد اللجنة التأسيسية وعلى رأسهم الاذاعى الكبير حمدى الكنيسى.

 

وقالت نانسى: إننا يجب أن نتصدى بقوة لفوضى الإعلام والعشوائية التى تسيطر على بعض مؤسسات الإعلام الخاصة، ويجب أن ندرك أنه فى غياب قوانين ملزمة وقواعد تنظم العمل الإعلامى المحايد سنعانى من التخبط فأى شخص يمتلك رأس مال بلا فكر أو توجه إعلامى محترم من الممكن أن ينشئ قناته الخاصة ويبث فيها آراءه وقناعاته وتوجهاته الشخصية مما يوجه الرأى العام بطريقة سلبية ويقدم معلومات مغلوطة وإعلاما غير محايد.

 

وأعربت نانسى عن اندهاشها بأنه لا يوجد أى معايير الآن تحكم اختيار المذيعين فمهنة المذيع أصبحت مهنة من لا مهنة له فأى شخص غير مهنى يعمل فى مجالات غير اعلامية اصبح بإمكانه الجلوس على كرسى المذيع وأصبح يطلق عليه لقب اعلامى ويقدم برامج ومن هنا تأتى الأخطاء التى لا تغتفر على الشاشة مما يسيىء لمهنة الإعلامى أو المذيع الحقيقى المهنى الدارس والممارس للإعلام.

 

وأكدت أنها ليست ضد دخول أى شخص النقابة من غير المهنيين ولكن يجب أن يكون دخول النقابة فى شكل تصاريح تجدد عن كل عمل اعلامى أو برنامج جديد وألا يجوز أن يتساوى مقدمو البرامج من غير المهنيين فى الحقوق والواجبات مع الإعلاميين المهنيين.

 

وتمنت نانسى من اللجنة التأسيسية للنقابة أن تكون الأولوية لخريجى كليات الإعلام ودارسى الإعلام ممن يمتلكون الكفاءة والتميز لكنهم ليس لديهم وساطة للعمل أو حتى القدرة على الحصول على التدريب ويجب ان توفر لهم النقابة فرص العمل وتقف بجانبهم وتساهم فى توفير إمكانية تدريب لائق لهم، كما ناشدت نانسى أن يتم الاهتمام بمبنى ماسبيرو باعتباره صوت مصر المحايد وخط الدفاع الأول عنها وحصن من حصون المجتمع المصرى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة