خالد صلاح

تفاصيل جديدة فى قصة "ضبط زوجة بأحضان ضابط شرطة".. المتهمة متزوجة من 10 سنوات ولديها طفلة.. وتزوجت عشيقها "عرفيا" واعتادت مقابلته فى مسكن الزوجية لهجر زوجها لها.. والنيابة تنتظر تفريغ المكالمات الجنسية

الخميس، 06 أبريل 2017 03:27 م
تفاصيل جديدة فى قصة "ضبط زوجة بأحضان ضابط شرطة".. المتهمة متزوجة من 10 سنوات ولديها طفلة.. وتزوجت عشيقها "عرفيا" واعتادت مقابلته فى مسكن الزوجية لهجر زوجها لها.. والنيابة تنتظر تفريغ المكالمات الجنسية قصة "ضبط زوجة بأحضان ضابط شرطة أرشيفية
كتب أحمد الجعفرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت تحقيقات النيابة، تفاصيلُ جديدةٌ فى واقعة اتهام ربة منزل بممارسة الزنا والجمع بين زوجين بعدما تمكن زوجها، من ضبطها بمسكن الزوجية فى أحضان عشيقها والذى يعمل ضابط شرطة بمدينة 6 أكتوبر.

كما كشفت التحقيقات، أن المتهمة متزوجة منذ ما يقرب من 10 سنوات، وهى الزوجة الثانية، ولديها ابنة وحيدة تبلغ من العمر 6 سنوات، وأن الزوج كان يتردد عليها من آن لآخر، ولم تكن ثمة مشاكل بينهم.

وحسب تحقيقات النيابة، فإنه يوم الواقعة، عرف الزوج بوجود علاقة غير مشروعة بين زوجته وشخص آخر، ما دفعه للتوجه إلى مسكن الزوجية ففوجئ بزوجته فى أحضان عشيقها.

وأفادت التحقيقات أنه فور دخول الزوج إلى مسكن الزوجية، فوجئ بزوجته فى أحضان عشيقها، فحاول الاشتباك معه إلا أنه استطاع الإفلات منه وقفز من الطابق الثالث، فسقط على الأرض مصابًا بجروح وكدمات وكسور فى مناطق متفرقة من الجسد وأغشى عليه، وحينما شاهده أفراد أمن "الكامبوند" هرولوا اليه وألقوا القبض عليه وظنوا فى بداية الأمر أنه قفز محاولًا الهرب بعد ضبطه وهو يسرق، خاصة بعدما ضبطوا بحوزته طبنجة ميرى.

وقالت التحقيقات إن أفراد أمن "الكامبوند" أجروا تحريات حول الواقعة، وتولوا سؤال الجيران عما إذا كان المتهم سرق أى من متعلقاتهم، أو عن اختفاء أى من الأسلحة النارية من داخل منازل الضباط الذين يقطنون فى المكان، إلا أن الجيران أكدوا عدم وجود أى سرقات، وتبين فيما بعد ومن خلال فحص أوراق المتهم أنه ضابط شرطة وأنه قفز من الطابق الثالث بعدما تم ضبطه بصحبة زوجة أحد القاطنين بالعقار.

واستمعت النيابة لأقوال عدد من الأهالى من جيران المتهمة وعدد من أفراد الأمن الذين شاهدوا الواقعة، وألقوا القبض على عشيق الزوجة عقب قفزه من الطابق الثالث بالعقار الذى شهد الواقعة.

وتنتظر النيابة العامة نتائج تفريغ الفيديوهات والصور والمكالمات الجنسية التى تم ضبطها على هاتف المتهمة، والتى تجمعها بعشيقها لإرفاقها بملف القضية، كما تنتظر استقرار الحالة الطبية للمتهم (عشيق الزوجة)، لسماع أقواله فى الاتهامات المسندة إليه بالزنا والتزوير.

وكان قاضى المعارضات جدد حبس الزوجة المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيق، واستمع لأقوالها حيث قالت "إنها متزوجة من ضابط الشرطة (عشيقها)، بعقد زواج عرفى، وأنها اعتادت مقابلته فى المنزل الذى ضبطا بداخله، مشيرة إلى أن زوجها كان يهجرها لفترات طويلة، نظرا لارتباطه بزوجته الأولى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة