خالد صلاح

على عبد الرحمن

لماذا لا يتحرك المسئولون إلا بعد توجيهات الرئيس؟!

الخميس، 18 مايو 2017 11:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا تخلو عناوين ومانشتات الصحف والمواقع الإخبارية الإلكترونية، منذ يوم 16 مايو الجارى، عقب جولة الرئيس فى الصعيد، من تصريحات للمحافظين حول جهودهم فى إزالة التعديات، واسترداد أراضى الدولة المنهوبة، مزيلة بعبارة:"بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي" ، ومزخرفة بعبارات من قبيل "لا تهاون فى استرداد أراضى الدولة، ونعمل ليل نهار لاستعادة هيبة الدولة .."، وكأن الحكومة بوزرائها ومحافظيها كانوا ينتظرون الضوء الأخضر من الرئيس لفتح أحد أكبر وأهم الملفات فى مصر، وتشديده على استرداد أراضى وضع اليد قبل نهاية مايو الجارى.

الأرقام التى يعلنها المحافظون منذ ذلك اليوم ، مرعبة وتكشف حجم الكارثة التى كانوا يتسترون عليها ، ولا أبالغ إن قلت إن هذه الأرقام التى يعلنونها على أنها إنجازات تحسب لهم هى فى الواقع يجب أن تكون دليل إدانة ضدهم لتسترهم على مغتصبى أراضى الدولة ، وإلا فلماذا لم يتحرك هؤلاء المسئولون لاسترداد الأراضى المنهوبة ، إلا بعد توجيهات الرئيس ؟!

 

لكننى أخشى ما أخشاه وما تعودناه من قبل ، أن يصب المسئولين فى الأجهزة المحلية ، جل اهتمامهم على تعديات الصغار ، وينسون أو يتناسوا  كعادتهم مافيا التعديات الكبار ، الذين نهبوا أراضى الدولة فى بطونهم دون وجه حق .

 

عبارة "بناء على توجيهات الرئيس" ، رأيناها أكثر من مرة فى أكثر من موضع ، فمرة توسيع دائرة المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة ، بعد توجيهات الرئيس ، وأخرى بناء عقارات سكنية بديلة لسكان العشوائيات ، وثالثة بمنح تراخيص مؤقتة لمشروعات الشباب الصغيرة.

 

الشواهد المشتركة فى هذه الملفات وغيرها ، هو أن الرئيس يتابع عن كثب كل ما يدور فى الدولة ، ويتدخل شخصيًا فى كل صغيرة وكبيرة ، كما أن هذه الملفات تظهر لنا أننا أمام حكومة ومحافظين أيديهم مرتعشة لا تقدر على البناء بمفردها وإنما تنتظر التوجيهات لتتدخل ، وأنى لأدعوهم أن يضربوا بيد من حديد وأن يفتحوا الملفات المسكوت عنها ولا ينتظرون الضوء الأخضر من الرئيس  .

 

ما من شك أن المسئولين فى كل مرة يوجه فيها الرئيس السيسى أى توجيه أو يتخذ قرارًا ينفذونه على أكمل وجه ، ما يؤكد سرعتهم ودقتهم فى تنفيذ التعليمات وإنهاء المشاريع ، لكن يبقى السؤال كما هو لماذا لا يتحرك المسئولين فى بلدنا إلا بناء على توجيهات الرئيس ؟!


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة