خالد صلاح

وزير خارجية حكومة الوفاق يثمن جهود مصر ودول الجوار فى حلحلة الأزمة الليبية

الإثنين، 08 مايو 2017 02:01 م
وزير خارجية حكومة الوفاق يثمن جهود مصر ودول الجوار فى حلحلة الأزمة الليبية وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية محمد سيالة
الجزائر (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أشاد وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية محمد سيالة بالجهود المصرية والجزائرية والتونسية وكافة دول الجوار الليبى من أجل تقريب مواقف الفرقاء الليبيين، من أجل إيجاد حل سياسى للأزمة من خلال الحوار الشامل الليبى فى ليبيا والمصالحة الوطنية.

وقال سيالة- فى كلمة له أمام الاجتماع الوزارى الـ11 لدول جوار ليبيا الذى انطلق ظهر اليوم الاثنين- :"نثمن الجهود المبذولة من كل من مصر والجزائر وتونس ودول الجوار وما يبذلونه من أجل حلحلة الأزمة الليبية آملين منهم مواصلة هذه الجهود" .

وأشار سيالة إلى أن هذا الاجتماع يأتى اليوم فى ظل تطورات متلاحقة وأحداث متوالية شهدتها ليبيا الفترة الماضية.

وتابع قائلا :"خلال المدة الماضية شهدت منطقة الهلال النفطى تصعيدا عنيفا والمجلس الرئاسى الليبى، لم تكن له علاقة بهذا التصعيد"، مضيفا فى هذا السياق :"نؤكد أن النفط هو لكل الليبيين ولابد أن يخرج من دائرة الصراع بكل أشكاله حفاظا على استمرار الانتاج والتصدير دون أى عوائق".

وأضاف :"أصدرنا امرا للحرس لاستلام المنشآت وتسهيل عمليات المؤسسة الوطنية للنفط وذلك لاستمرار عمليات التصدير ودون أى انقطاع والتوقف عن أى تصعيد"، مشيرا إلى أن عوائد النفط تصرف على جميع الليبيين دون تمييز.

وقال :"فى ظل تطورات المتسارعة واحداث شهدتها ليبيا عسكريا وسياسى تجعل البحث عن حل سياسى عملا دؤوبا أكثر كما تجعل من دعم الجهود الدولى واستغلال الفرص لتحقيق المصالحة ودعم الاستقرار ضرورة قصوى".

وأوضح أن المواجهة العسكرية التى شهدتها العاصمة طرابلس كان المجلس فى حالة انعقاد دائم من أجل وقف هذه المواجهات وتوج بتوقيع اتفاق وقف النار، مشيرا إلى أن المجلس يعمل على انهاء كافة مظاهر التسلح خارج القانون وضمان خروج التشكيلات المسلحة من العاصمة، مؤكدا ضرورة ملاحقة من يستخدمون العنف من قبل المجتمع الدولى .

وأردف قائلا : " دعونا إلى اعادة فتح البعثات الدبلوماسية ومن المؤسف أن تم استهداف السفارة الايطالية وتم احباط محاولة لاستهداف سفارة أخرى وقد تم التعرف على هوية من يقف وراء هذه المحاولة التى أحبطناها وتم تصفية منفذيها"، متعهدا بحماية كل البعثات الدبلوماسية.

وانطلقت ظهر اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة الاجتماع الوزارى الـ11 لدول جوار ليبيا تحت إشراف الامم المتحدة وجامعة الدول العربية، وتجتمع بلدان جوار ليبيا مرة اخرى من أجل التأكيد على ضرورة مرافقة الليبيين فى طريق السلام وإيجاد تسوية للأزمة التى يتخبط فيها الليبيون منذ 6سنوات.كما سيستعرض المشاركون فى هذا الاجتماع التهديدات التى تتربص بالمنطقة بما فى ذلك تزايد نشاطات الجماعات الإرهابية والمنظمات الاجرامية والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة.

ويعكس اللقاء حول ليبيا حرص دول الجوار على الوفاء بالتزاماتها ببذل الجهود اللازمة من أجل تقريب مواقف الأطراف الليبية بغية إيجاد حل سياسى للأزمة من خلال الحوار الشامل الليبى فى ليبيا والمصالحة الوطنية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة