خالد صلاح

دينا شرف الدين

نداء عاجل لوزير الصحة.. لعلها ساعة إجابة

الجمعة، 14 يوليه 2017 02:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لم أعد أحصى عدد النداءات التى ناديت بها السيد وزير الصحة فى عدة موضوعات خطيرة لا تحتمل الإرجاء والتهميش، ناهيك عن الكم الهائل من الاستغاثات التى يطلقها الكثيرين يومياً و لكنها أيضاً بلا إجابة !
 
سيادة الوزير : 
إن كنا سنلتزم الصمت و نتحلى بالصبر تجاه الجرائم البشعة التى ترتكب يومياً فى حق المرضى من الإهمال و الإيذاء فى جميع مستشفيات الدولة عامة و خاصة على حدٍ سواء، لكننا لن نتحمل كارثة نقص الدواء و انعدام وجوده فى كثير من الأحيان و خاصة عندما لا يكون هناك بديلاً عنه لمريض بمرض مزمن !
 
فقد أرسل إلى أحد القراء رسالة استغاثة لعلها تصل لأسماع السادة المسؤولين عن طريق وسائل الإعلام و كان مفادها : 
أن والده على المعاش و مريض بالكلى، و يتلقى علاجه بأحد المشافى، و كما ذكر لى أن هناك دواء اسمه ( كيتوستريل ) مستورد بالإضافة إلى أنه باهظ الثمن حيث يتكلف ١٥٠٠ جنيه شهرياً.
 
ولكن الكارثة الكبرى التى تخطت السعر هى أن الدواء لم يعد متوفراً لا فى المستشفى و لا خارجها ولابد من البحث عنه خارج مصر بأسعار خيالية أن أمكن التوصل لطريقة ما لجلب الدواء اللازم !
 
والمصيبة الأخرى التى يعلمها جيداً فريق الأطباء أن المريض أن لم يتناول الدواء سترتفع على الفور نسب الباولينا والكيرياتينين مما يعرضه لا قدر الله للغسيل الكلوى والذى بدوره يكلف المريض والمستشفى عناء ومصاريف مادية. أضعاف سعر هذا الدواء الناقص !
 
وما خفى كان أدهى وأمر؛ فمشكلة مريض الكلى الذى لا يجد علاجه و لا توفره له الدولة تمتد لتشمل العديد من الأمراض المزمنة و المرضى الذين لم يعد حول لهم ولا قوة سوى التضرع إلى الله فهو الشافى المعافى.
فعلى المريض المسكين أن يصبر على ابتلاء المرض و يتسع صدرة ليصبر على ابتلاء آخر وهو عناء البحث عن الدواء !
 
سيدى الوزير :
لعلها تكون ساعة إجابة وتكون أبواب السماء مفتوحة وتصل نداءاتنا إلى مسامع سيادتك.
وفقك الله وسدد خطاك 
 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نداء عاجل

ونحن جميعا نترقب ماذا سيفعل وزير الصحه الانسان

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

توفير العلاج حق من حقوق المواطن وليس صدقة من الدولة

التأمين الصحى و توفير العلاج حق لكل المصريين كفله الدستور الذى ألزم الدولة بموجب حكم المادة 18 من الدستور المعدل لعام 2014 بإقامة نظام تأمين صحى شامل لجميع المصريين يغطى جميع الأمراض ويقدم الخدمات العلاجية والتأهيلية بكافة صورها وكذلك صرف الأدوية اللازمة للعلاج بل جعل الامتناع عن تقديم العلاج بأشكاله المختلفة لكل إنسان فى حالتى الطوارئ أو الخطر على الحياة جريمة يعاقب عليها القانون و رغم أن العدالة الاجتماعية تمثل ركنا جوهريا لأى نظام ديمقراطى فمازال ملايين المصريين يعانون من غياب المساواه والعدالة الاجتماعية وضياع حقوقهم الاساسية التى كفلها لهم الدستور فى العلاج والرعاية الطبية وفى الوقت الذى نجد فيه مستشفيات "الغــــــلابة" الحكومية فى حالة يرثى لها وآيلة للسقوط فوق رؤوس المرضى ولا يمكن التمييز بينها وبين مستشفيات الطب البيطرى حيث أصبح بعضها مأوى للقطط والكلاب والبعض الآخر أقرب ما تكون لمقالب للقمامة حيث تجد النفايات الطبية والمهملات والقاذورات فى كل أنحاء المستشفى والحمامات غير آدمية والأسرّة متهالكة والمراتب غير صحية وبها أثار دماء مما يضطر المرضى الى إفتراش الأرض نجد فى المقابل رسوماً تفرض على فقراء مصر لتمويل صناديق رعاية "الباشــــــاوات" الصحية والإجتماعية رغم الإمتيازات والإستثناءات والمرتبات العالية والمكافاءت والحوافز والبدلات التى يحصلون عليها وكذلك الرعاية الطبية المميزة التى يتمتعون بها فيحصل بعضهم على بدل علاج شهري من أموال الشعب وتبنى احدث المجمعات الطبية والمستشفيات للبعض الاخر وزويهم و تصدر الأوامر بعلاج المليونيرات فى أحدث المستشفيات والمجمعات الطبية على نفقة الشعب.تقديم العلاج والرعاية الطبية والمعاملة الأدمية الكريمة للمريض حق من حقوق الانسان وواجب دستورى وقانونى وإنسانى على الدولة تجاه مواطنيها يجب توفره لهم من أموالهم لكى يحصلوا ولو على جزء ضئيل مما يتمتع به "الباشـــــــاوات " وزويهم من علاج ورعاية طبية مميزة على نفقة فقــــراء مصــــــر. رحم الله باشـــــــاوات "العهد البــــــــــــائد" الذين كانوا يتبرعون باموالهم لبناء المستشفيات الخيرية و علاج فقراء مصر بالمجــــــــــان

عدد الردود 0

بواسطة:

حفنى

مشاكل الدواء اكتر من كده

ادويه كتير مصرية الصنع ولعلاج امراض مزمنة وامراض ترتبط بموسم الصيف او الشتاء يعنى ادويه فى اهمية رغيف العيش ومش موجودة فى السوق من شهور رغم رفع اسعار الدواء ، يعنى المشكلة اكبر من قصة الاستيراد والدولار ، ياناس صحة عامة الناس والاطفال وكبار السن تستاهل اهتمام اكتر من كده .

عدد الردود 0

بواسطة:

mona

لعلها ياعة اجابة

تسلم الايادي

عدد الردود 0

بواسطة:

mona

لعلها ساعة اجابة

تسلم الايادي يا استاذة

عدد الردود 0

بواسطة:

مها مصطفي

كلام غاية في الأهمية

من حق المواطن أن يحصل علي الدواء بسهولة و يسر و من الواجب علي الدولة أن تحميه من عتاولة تجارة الدواء المتحكمين في سوق الدواء

عدد الردود 0

بواسطة:

على

وايضا نداء واستغاثه عاجله للسيد رءيس مباحث امبابه

نحن سكان شارع احمد يونس المتفرع من شارع القدس الشريف المنيره الغربيه امبابه جيزه نستغيث بالسيد رئيس مباحث قسم امبابه الان وعاجل تواجد عدد كبير من تجار المخدرات والباعه والموزعين وصبيانهم بالشارع والشارع الان يعج بالمتعاطين والمجرمين والبلطجيه نرجوكم نرجوكم سرعه التصرف لنا الله

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

وزراء السبوبه

وزراء التلات ورقات ملهمش ساعات اجابه....

عدد الردود 0

بواسطة:

سماحس

ا

بارك الله فيك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة