خالد صلاح

هيئة الحقيقة والكرامة بتونس تناقش ملف تزوير الانتخابات منذ الاستقلال

السبت، 22 يوليه 2017 04:17 م
هيئة الحقيقة والكرامة بتونس تناقش ملف تزوير الانتخابات منذ الاستقلال السبسى والغنوشى - صورة أرشيفية
تونس (أ ف ب)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

روى مسؤولون تونسيون سابقون وضحايا عمليات التزوير الانتخابى، وما رافقها من اضطهاد للمعارضين منذ استقلال البلاد عام 1956 مشاهداتهم فى جلسة علنية جديدة ليل الجمعة السبت، أمام "هيئة الحقيقة والكرامة".

وهى الجلسة العلنية الحادية عشرة للهيئة المكلفة احصاء انتهاكات حقوق الانسان فى تونس خلال الفترة الممتدة بين الاول من يوليو 1955 و31 ديسمبر 2013، واستمرت الشهادات التى كان بعضها مسجلا وبعضها مباشرا عدة ساعات وتناولت عمليات تزوير الانتخابات فى عهدى الرئيس الاسبق الحبيب بورقيبة (1956-1987) والرئيس المخلوع زين العابدين بن على (1987-2011).

وقال جنيدى عبد الجواد منسق الحملة الانتخابية للحزب الشيوعى فى الانتخابات التشريعية عام 1981 فى عهد بورقيبة، ان عمليات التزوير "شعرنا بها فى لحمنا"، وأوضح عبد الجواد الذى تعرض للسجن بسبب محاولته تنظيم "تظاهرة سلمية" ضد التزوير، ان التزوير يبدأ بترهيب المعارضين باستخدام "العصى والفلقة (ضرب باطن القدم) والجماعة التى تفسد الاجتماعات ويقطعون الكهرباء (عن اجتماعات المعارضين) ويضربون".

قيقة وزير الداخلية الأسبق عن "النظام الرئاسى المطلق" لبورقيبة الذى كان يقول انه من غير المعقول أن يحكم احد غيره "تونسه".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة