خالد صلاح

مجلس الشيوخ الإيطالى يرفع شعار "السفير لازم يرجع".. النواب يواصلون الضغط لإعادة سفير روما إلى القاهرة.. ويؤكدون:مصر الحصن الأمين وسحب السفير سبب تراجع دورنا بالمنطقة.. وعودته تعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية

الجمعة، 28 يوليه 2017 11:52 ص
مجلس الشيوخ الإيطالى يرفع شعار  "السفير لازم يرجع".. النواب يواصلون الضغط لإعادة سفير روما إلى القاهرة.. ويؤكدون:مصر الحصن الأمين وسحب السفير سبب تراجع دورنا بالمنطقة.. وعودته تعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية السفير الإيطالى فى القاهرة - جيامبولو كانتينى
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

زخم كبير تشهده العاصمة الإيطالية روما من أجل عودة سفيرها إلى القاهرة فى ظل ما تشهده منطقة المتوسط من تحديات كبيرة تتعلق بالأمن والهجرة ومكافحة الإرهاب

وواصل أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالى ضغوطه لعودة السفير الإيطالى لدى القاهرة إلى ممارسة مهام عمله بعد عودته الممتدة إلى روما على خلفية أزمة الشاب الإيطالى جوليو ريجينى، وطالب النائب الإيطالى بمجلس الشيوخ ألدو دى بياجو، الحكومة الإيطالية، باستعادة العلاقات الدبلوماسية وضرورة إعادة سفير روما إلى مصر بشكل عاجل.

 وجاء ذلك عقب اعتراف  النائبين عن تكتل "فكرة شعب وحرية" المساند للحكومة، كارلو جوفاناردى، ولويجى كومبانيا، بأن "سحب السفير من مصر العام الماضى كان له أثر فى تراجع دور إيطاليا فى ليبيا".

ونقلت صحيفة "إيطاليا تشياما إيطاليا" قول بياجو بإن "عدم وجود سفير لروما فى القاهرة، له دور كبير فى تقليص دور إيطاليا فى العديد من القضايا المهمة، ليس فقط فى مصر بل فى المنطقة بأسرها".

وقال بياجو "على الرغم من أن قضية ريجينى مهمة، إلا أن هناك العديد من القضايا التى لها نفس القدر من الأهمية بين البلدين، كما أن وجود دبلوماسى إيطالى فى البلد ذاتها سيسهل عملية التحقيقات والبحث حول القضية، فوجود سفير فى القاهرة مهم للغاية من حيث الأمن الإقليمى والمحافظة على التدفقات الاقتصادية والتجارية".

واختتم دى بياجو "اعتقد أن الوقت قد حان لاستعادة العلاقات الدبلوماسية مع مصر ، مع الحفاظ على الالتزامات حول قضية ريجينى ، وعدم الخلط بين مستويات العملية الدبلوماسية".

وكان النائبان كارلو جوفاناردى، ولويجى كومبانيا أكدا فى بيان "دورنا المتراجع فى ليبيا يصب فى مصلحة فرنسا الآن، كان قرار سحب السفير من مصر خيارا خاطئا، استفادت منه فرنسا"، فى إشارة للجدل المثار حول تهميش روما وغيابها عن مبادرة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون الناجحة لجمع طرفى النزاع فى ليبيا بالعاصمة باريس.

وطالب النائبان الإيطاليان فى بيانهما، الحكومة الإيطالية بالتحلى بالشجاعة والواقعية وإعادة سفير روما للقاهرة سريعا، متابعين: "عدم إعادة السفير للقاهرة يقلص حجم الدور الإيطالى، ليس فى مصر فقط، وإنما فى المنطقة بأسرها، ويبدو أنه لا مجال الآن للتسويف فى اتخاذ قرار دبلوماسى عاجل بإعادة السفير، وذلك إذا أخذنا فى الاعتبار الأوضاع الحرجة التى تحيط بمنطقة جنوب المتوسط، وتداعيات هذا على بلدنا".

وأشار النائبان إلى صعوبة فهم الفراغ الدبلوماسى الإيطالى الذى يمكن تأويله على أنه استراتيجية متعمدة تجاه القاهرة، معتبرا هذا الغياب سببا فى عدد من الأضرار الواضحة، سواء من حيث الاهتمام والأمن الإقليميين، أو المحافظة على التدفقات الاقتصادية والمالية المتبادلة، ما يؤكد أن هناك ضرورة ملحة لاستعادة العلاقات الدبلوماسية مع مصر.

هذا فضلا عن تشديد نائب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالى ماوريتسيو جاسبارى على أهمية عودة السفير الإيطالى إلى مصر، وقال فى تصريحات نشرتها وكالة آكى الإيطالية: "سفير روما ينبغى أن يكون فى القاهرة غدا".

ونقلت وكالة "آكى" الإيطالية قول جاسبارى: "هناك علاقات بين الدول الكبرى لا يمكن تجاهلها ".

وتابع نائب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالى: "مهمتنا فى مصر كانت لتجديد العلاقات بين روما والقاهرة، وأملى أن سفيرنا يذهب إلى مصر فى أقرب وقت ممكن، لأن ذلك يصب فى مصلحتنا، وحتى بالنسبة لقضية ريجينى، فإن وجود السفير سيساهم فى التعاون الجيد فى تلك القضية بالتأكيد، ولكن هذا القرار للحكومة، ولو كان قرارى لأود أن يكون عودته غدا، ولجنة الدفاع فى مجلس الشيوخ سيحفز فى هذا الاتجاه".

كما أكد جاسبارى من قبل، حول مكافحة الإرهاب ومراقبة الهجرة، أن مصر تمثل حصنا منيعا أمام ما يأتى من الجنوب والشرق، وبفضل السيطرة على الحدود البرية والبحرية، كما أنها تفعل ذلك دون أن تطلب أى شىء فى المقابل من الغرب، فى الوقت الذى يطلب الجميع منا الحصول على المال، مضيفا: "هذا لم يحدث من قبل مصر رغم دورها الكبير كحصن منيع للهجرة غير الشرعية، وهذا ينبغى أن نضعه نصب أعيننا فى تحسين علاقتنا".

 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة