خالد صلاح

دينا شرف الدين

إيدك فى إيدى وقوم نجاهد

الجمعة، 15 سبتمبر 2017 02:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وبدال ما يشمت فينا حاسد   إيدك فى إيدى وقوم نجاهد
واحنا نبقى الكل واحد     والأيادى تصير قوية 
أهو ده اللى صار وآدى اللى كان مالكش حق تلوم عليا 
 
غناها زمان سيد درويش وما زال التاريخ يعيد نفسه مرارًا وتكرارًا لنجد الكلمات التى مر عليها قرابة القرن من الزمان هى أبلغ وسائل التعبير عن واقع معاصر نعيشه الآن.
 
أوجه رسالتى اليوم لشباب مصر فى مقدمة الصف الذى يطول ليشمل كل مصرى ومصرية من مختلف الأعمار والطبقات الاجتماعية.
 
الشباب هم عصب المجتمع وغده الذى نتطلع أن يكون أفضل بإذن الله 
فيا معشر الشباب: ماذا أنتم فاعلون لإنقاذ الوطن والنهوض به غير العويل والشكوى التى لا تنقطع والاستياء من كل شىء والرفض الدائم حتى لسماع النصيحة؟
وماذا ستقدم لكم المقاهى أو بتعبير أحدث الكافيهات التى تعمرونها ليلاً ونهاراً وتهدرون بها أوقاتكم التى إن ضاعت لن يعوضها شىء ولن تعود مجددًا والتى غالبًا ما ستندمون على ضياعها حينما لا ينفع الندم !
ومن ذا الذى تنتظرونه ليأخذكم من أيديكم للطريق الوردى الحالم الذى ترغبون به دون جهد وبحث وعمل جاد حقيقى تجنون ثماره بأيديكم؟
ولم تنقموا على كل الأوضاع، وتتشدقون بالفساد الذى تعج به البلاد والديكتاتورية التى تزعمون والحرية الضائعة التى عنها تبحثون؟
ألم تروا دماءً تسيل يومًا بعد يوم لشبابٍ أمثالكم وفى نفس أعماركم دفاعًا عن الأرض والعرض وتصديًا للعدو بالروح والدم؟
فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم 
فقد تم مؤخرًا افتتاح البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، ويهدف البرنامج لإنشاء قاعدة شبابية من الكفاءات القادرة على تولّى المسئولية السياسية والمجتمعية، والإدارية فى الدولة وذلك من خلال، تأهيلها بأحدث نظريات الإدارة والتخطيط العلمى والعملى واختبار قدراتها على تطبيق الأساليب والطرق الحديثة بكفاءة عالية لتكوين نواة حقيقية لمجتمع يفكر ويتعلم، ويبتكر بعيدًا عن أية انتماءات سياسية .
عزيزى الشاب الساخط: ابدأ بنفسك .
قم بدورك ولا تبخل بجهدك، تقدم بخطوة لتجد أمامك سبلاً مفتوحة متعطشة لخطوتك العزيزة المترددة، لتعمر أرضك وتبنى وطنك وتطهره ممن يستنزفون خيراته ويستأثرون بها لأنفسهم ويعوقون مسيرة تقدمه وانطلاقه .
 
كن أنت المحرك لمستقبل بلادك ودفعها للطريق الذى تتطلع أنت وأبناء جيلك إليه.
 
فإن فعلتها عن جد واجتهاد وإصرار ستصبح ومن سينضم إليك قوة كبيرة فاعلة ومحركة ودافعة فى اتجاه التغيير الحقيقى الذى نتطلع إليه جميعًا والذى تأخرنا كثيرًا فى تحقيقه بفعل فاعل خبيث لا يريد لنا خيرًا ولا يسعده أن نكون كما ينبغى أن نكون.
 
إيدك فى إيدى وقوم نجاهد 
وإحنا نبقى الكل واحد والأيادى تصير قوية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

سما

تالا كل تالا تالا

انتي على حق في كل الذي قلتيه ونفسي مصر تكون زي الإمارات في تقدمها وبدلا من الجلوس في المقاهي أو النت ومشاهدة المقاطع الاباحية يسعى كل شاب لأخذ خبرة ومساعدة بلده بها وفعلا مقالك الأسبوعي عظيم وبناء كعادتك وأنا من متابعي مقالك الأسبوعي سواء في اليوم السابع أو الجمهورية وارجو أن ينتبه أولى الأمر إلى مقالاتك المهمة السابقة ودايما في تقدمها وكل عام واسرتك بالف خير وتحياتي للفنان العظيم أحمد عبد العزيز

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد العزيز احمد

ايدك في ايدي و قوم نجاهد

و الله كلام موزون و تمام. بس الشباب مبيسمعش حاجة

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

عزيزتي دينا. شرف. الدين. ... هل. تعلمين. ؟

ان. الموسيقار. سيد درويش. هو اول. من. اذكي. الروح. الوطنية. في. فكر. الشباب. في. وقت كانت. فيه. مصر. غارقة. في. بحور. الياس. والظلام. ؟؟ وهل. تعلمين. ان. كل. الحركات. الوطنية فيما. بعد. وضع. اول. خطواتها. سيد. درويش. .... وهل. تعلمين. من. ان. الزجال. بيرم التونسي. كان. يكتب. لسيد. درويش. وهو. المهاجر. من. تونس. ولكنه. تشبع. بروح. الوطنية من خلال. لقاءاته. العديدة. والمتعددة. مع. سيد. درويش. كما. انه. عشق. مدينة الاسكندرية وقد تغن لها. من خلال اغنية. يا. اهل. اسكندرية. والتي. تغنت. بها أيضاً. فيروز. اللبنانية. .. رحم. الله سيد. درويش. ويبرم. التونسي. بقدر. ما قدموه. لمصر. من. عطاءات. لا يمكن. لاحد. إنكارها. ..

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود علي

ليه كده بس

انتي قاسبة قوي علي الشباب يا استاذة

عدد الردود 0

بواسطة:

حبظلم بظاظا ..

مرحلة التوهان ..

ألأن الشباب تائه بين ( إيدك فى إيدى وقوم ..) وبين ( حط أيده ياه ) إختلف الزمن وأختلفت ألأيادى وأختلفت ألأفعال.

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم توفيق

اعادة اسباب النجاح التي اتبعها المصريين سابقا وهي التلميذ كانت عندة امانة في الدراسة

في ان يفهم كل معلومة تقال له والمدرس كان عندة امانة وايمان في يقدم هذة المهمة بشرف وكذلك الأب لما يرعى بة ابنائة ويعرف دورة كأب وولي امر تماما ويخاف الله في ان يقصر في تربية اولادة او تعليم او انفاق على اسرتة وهكذا الأم كانت تعرف واجبتها تماما في تربية اولادها ورعايتهم والكل يضحى ويحتسبة عمل صالح عند الله المجتمع كلة كان صالح ويخاف الله كنا في الثانوية 300 طالب كل طالب حقق طموحاتة للمستقبل والعمل وكان هذا هو الشائع في مصر كلها من ثنوي يحصر الطالب سوق العمل ثم يختار نوع دراستة كا هناك وضوح في كل الأمور فالنبتعد عن شراء الشهادات بدروس التقيين وتربية التلميذ على غش المجتمع بثهادة دراسية و ينهي دراستة وهو غير مؤهل لأى عمل يكسب منة ويصبح عاطل مع ان الحرفيين يبدأوا حياتهم من العاشرةليتغلم مهنة وربما يبدأ يكسب منها في هذا السن. الخلاصة الأمانة مرتبطة بالأيمان ومراعاة ربنا وحسابة لنا اى فعل نقوم بة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة