خالد صلاح

صور.. ستات بـ100 راجل.. سيدات قرية بنجر السكر بالإسكندرية قهرن البطالة.. تعلمن الخياطة والتطريز فى 4 أيام.. عزة: بكسب وأصرف على أولادى.. وآمنة: كان نفسى أشتغل بعد وفاة زوجى والحمد لله الفرصة جاتلى لحد عندى

الإثنين، 01 يناير 2018 08:00 م
صور.. ستات بـ100 راجل.. سيدات قرية بنجر السكر بالإسكندرية قهرن البطالة.. تعلمن الخياطة والتطريز فى 4 أيام.. عزة: بكسب وأصرف على أولادى.. وآمنة:  كان نفسى أشتغل بعد وفاة زوجى والحمد لله الفرصة جاتلى لحد عندى السيدات يعملن على ماكينات الخياطة
الإسكندرية – أسماء على بدر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ليس بجديد على سيدات مصر إظهار مهارتهن وذكائهن فى جميع المجالات، لذا سيدات الريف ضربن نموذجًا متميزًا فى الكفاح وحب العمل، وفى منطقة بنجر السكر، التى تعتبر الظهير الريفى بمحافظة الإسكندرية تحدى السيدات البطالة والتحقن بورشة تعليم الخياطة والتطريز التى قدمتها هيئة الرقابة الإدارية، والتى أقبل عليها عدد كبير من سيدات القرية.

وقالت داليا حسنى مؤسس مبادرة التدريب، إن تعليم السيدات الخياطة والتطريز وتوفير الأدوات والخامات اللازمة لكى تلبى احتياجاتهن لتعليمهن الحرفة بمهارة وكسب موارد مالية من خلال معارض ستقام لعرض منتجاتهن، من خلال مشغل خياطة وتطريز بقرية بنجر السكر غرب الإسكندرية، وذلك فى إطار الدور المجتمعى الذى تقوم به هيئة الرقابة الإدارية لتنمية القرى الأكثر احتياجًا.

السيدات يعملن على ماكينات الخياطة
السيدات يعملن على ماكينات الخياطة
 

وأضافت حسنى، لـ"اليوم السابع"، أن القافلة ستوفر فرض عمل للعديد من السيدات بالقرية لاعتبارها من أكثر القرى احتياجا بمحافظة الإسكندرية ولبعدها الجغرافى عن المحافظة أيضًا، مشيرة إلى أن ورش العمل استمرت ثلاثة أيام بالخدمات التدريبية لسيدات القرية، وتم تدريب 30 سيدة على أعمال التطريز والحياكة على 12 ماكينة خياطة، معلنة أنه سيتم توفير معارض أسبوعية لعرض منتجاتهن، خاصة لأنها فرصة جيدة لتوفير لهم مصدر رزق لهن وتعليمهم حرفة تناسبهن.

 

وفى السياق ذاته، قالت عزة أحمد، إحدى السيدات المشاركات فى الورشة، إنها أم وتعول أطفالها ولا تجد مصدر رزق لهم سوى بيع المنتجات الغذائية فى المنزل، ولكن بيع منتجاتها فى وسط المدينة يكلفها العديد من الأموال لبعد المسافة بين القرية ووسط مدينة الإسكندرية.

جانب من المنتجات
جانب من المنتجات
 

وأضافت أحمد، أنها تعلمت حرفة الخياطة والتطريز وإنتاج مفروشات للمنزل فى وقت قياسى بمساعدة مدربين من جمعية خيرية، والتى التحقت بها فور علمها بها لكى تنتهز الفرصة وتجد فرصة عمل مناسبة لها.

 

وأشارت إحدى السيدات المشاركات فى الورشة، إلى أن قرية بنجر السكر من القرى البعيدة والتى لا تلقى أى اهتمام من المسئولين – بحسب وصفها، مضيفة أن الوضع تغير فى الفترة الأخيرة وجدوا أكثر من قافلة للاهتمام بالمرأة والكشف الطبى على الأهالى وإقامة حملات توعية ضد الأمراض المزمنة والأمراض المعدية والكشف على فيروس سى.

سيدات يتعلمن الخياكة
سيدات يتعلمن الخياكة

 

وفى سياق متصل، قال تفاحة حجازى، إحدى سيدات القرية، إن ورشة العمل استطاعت من خلالها تنفيذ تصميمات جديدة فى الخياطة والتطريز، وأن تعمل بحرفية أكثر وانتقلت من مرحلة الهواية إلى الاحتراف وطرح منتجاتهم فى الأسواق.

 

وأضافت حجازى، أن هذه الفرصة كانت جيدة لها لكونها مصدر رزق مناسب لها كسيدة ومن الممكن تنفيذ التصميمات فى المنزل وبيعها فى المعارض الخاصة بالجمعية بمقابل مادى مناسب.

 

بيما قالت آمنة توفيق، إحدى السيدات المشاركات فى الورشة، إنها لا تجيد القراءة والكتابة ولا يوجد لها مصدر رزق فى القرية لبعدها عن الإسكندرية، واستطاعت تنفيذ التصميمات من خلال ورش العمل وبيها فى المعارض، مضيفة أنها تصرف على أولادها بعد وفاه زوجها واستطاعت أن تحقق ما تتمناه فى ورشة التطريز والخياطة، قائلة: " كان نفسى أشتغل وأصرف على ولادى والحمد لله الفرصة جاتلى لحد عندى".

سيدة تتعلم الخياطة والتطريز
سيدة تتعلم الخياطة والتطريز

وكانت هيئة الرقابة الإدارية قامت بتنظيم قافلة شاملة بقرية بنجر السكر 1 بحى العامرية بمحافظة الإسكندرية تحت شعار شركاء فى حماية مصالح الوطن، وذلك بالاشتراك مع جامعة الإسكندرية ومحافظة الإسكندرية ومشاركه بعض الجمعيات والمؤسسات الخيرية.

 

وشملت القافلة نواحى طبية وبيطرية وثقافية وتنموية وترفيهية، وذلك بحضور محافظ الإسكندرية ورئيس الجامعة،حيث تم توقيع الكشف الطبى وصرف علاج ونظرات طبية بالمجان لحوالى 1400 مواطن، كما تم تحويل بعضهم لإجراء جراحات بالمستشفيات الجامعية، كما تم إجراء فحص لفيروس c وجارى التعامل مع الحالات المصابة منهم وكذا قامت أستاذة كلية الطب البيطرى بالكشف على عدد من الأبقار والمواشى والخيول والطيور وصرف علاج وطعيمات لهم، كما شملت القافلة تعليم بعض فتيات القرية مهارة الخياط، بالاضافة إلى عمل بعض الأنشطة ومسابقات الترفيهية لأطفال وتوزيع هدايا لهم.

 

كما تم عمل محاضرة ثقافية بعنوان المواطنة بين المفهوم والممارسة، وكذا توزيع بعض الإعانات من شنط مواد غذائية وبطانين وملابس وجاكيت جلد.

 

وقامت هيئة قصور الثقافة بإقامة نشاط تثقيفى وفنى وبعض مؤسسات العمل المدنى بتعليم سيدات القرية لتفصيل الملابس على مدار 4 أيّام، وقد سبق تنفيذ القافلة رفع كفاءة الوحده الصحية والمدرسة، وكذا رفع المخلفات، كما تم تنفيذ حملات تموينية على المخابز ومنافذ بيع المواد الغذائية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة