خالد صلاح

دندراوى الهوارى

«إللى عايز يفهم؟!» مباراة الأهلى واتحاد جدة.. رسائل سياسية وشعبية كبرى!!

الأحد، 28 أكتوبر 2018 11:59 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ليست كمثيلتها من مباريات كرة القدم، منافسة من أجل الحصول على بطولة، وما تحققه من عائد مادى كبير، إذا وضعنا فى الاعتبار أن بطولة السوبر بين النادى الأهلى المصرى، ونظيره اتحاد جدة السعودى، ودية، وغير مدرجة فى قوائم البطولات الدولية فى سجلات «الفيفا»، وإنما هى بطولة وملحمة سياسية وشعبية كبرى، ورسالة مفادها أن المصريين شعبا وحكومة يقفون خلف الأشقاء فى المملكة.
 
مباراة نادى القرن، الأهلى، يواجه نظيره، عميد الكرة الخليجية، اتحاد جدة، يوم 27 نوفمبر المقبل، على كأس الملك سلمان بن عبدالعزيز، خادم الحرمين الشريفين، بالقاهرة، ملحمة كروية تؤكد متانة العلاقات بين الشعبين، شاء من شاء وأبى من أبى.
 
اللافت، أنه وبمجرد الإعلان عن موعد المباراة، وظهور حالة التماهى بين اتحاد الكرة المصرية، ومجلس إدارة النادى الأهلى، من ناحية، واتحاد الكرة السعودية، ومجلس إدارة نادى اتحاد جدة، من جهة ثانية، فى المواقف، والترحيب الشديد، بإقامة المباراة، حتى فوجئنا، بخفافيش الظلام، تشن حملة عبث لإشعال النار بين جمهور الناديين، على مواقع التواصل الاجتماعى.
 
نعم، ظهرت كتائب الذباب الإلكترونى، لعبدالله العذبة، خادم تميم، وبتنسيق تام مع الكتائب الإخوانية، لإشعال الفتنة، بفبركة حسابات منسوبة لمسؤولين عن الرياضة فى السعودية، ونظرائهم فى مصر والنادى الأهلى على وجه الخصوص، بجانب حشد رهيب برفض الفكرة، إلا أن المسؤولين فى الناديين، كانوا على مستوى الحدث، وفوتوا الفرصة، على أتباع العذبة والإخوان والألتراس.
 
كما استخرج مجلس إدارة الأهلى برئاسة محمود الخطيب، كل القيم الوطنية والأخلاقية من المخزون الاستراتيجى للقلعة الحمراء منذ تأسيسها عام 1907 وحتى الآن، ليؤكدوا ترحيبهم الشديد بإقامة المباراة، تأسيسا على قيم العلاقة التى تربط بين الشعبين الشقيقين، ومساندة أكثر من 70 مليون مشجع أهلاوى، هم قوام مشجعى الكرة فى مصر، للأشقاء فى السعودية، فى رسالة سياسية واضحة، لن نسمح للاقتراب من المملكة، وتوظيف حادث جنائى، للعبث بأمن وأمان واستقرار، بلد الحرمين الشريفين..!!
 
اللافت للنظر، ووسط تعانق الخونة، من كتائب الذباب الإلكترونى لنظام الحمدين، بقيادة عبدالله العذبة، وجمال ريان يا «فجل» سليل عائلة سمسرة بيع الأراضى الفلسطينية لليهود، ولجان الإخوان الإرهابية، وذيولهم، الألتراس، فوجئنا بالكابتن أحمد حسام ميدو، يركب الموجة، ليشعل النار والفتنة بين الأشقاء..!!
 
ولنا هنا وقفة، لطرح عدد من الأسئلة على الكابتن العالمى الدولى اللوذعى والمحلل الفنكوشى الكبير، أحمد حسام ميدو، أولها، هل حضرتك مشارك فى تأجيج وإشعال نار الفتنة بين جماهير الكرة المصرية والسعودية لصالح قطر وكونك كنت تعمل محللا للمباريات فى قنوات الجزيرة الرياضية وتتقاضى آلاف الدولارات..؟! وإذا كنت مصريا حقيقيا وهرمونات الانتماء للوطن عالية لديك، لماذا قررت وبإصرار كبير الاستمرار فى العمل بقنوات الجزيرة الرياضية رغم قرار مصر بجانب أشقائها السعودية والإمارات والبحرين بمقاطعة قطر، دون مبالاة لغضب المصريين ومن أجل الحصول على الدولارات..؟! وعندما سألوك عن سر الاستمرار فى العمل بقنوات قطر الرياضية رغم قرار مقاطعة مصر سياسيا واقتصاديا للدوحة أجبت بأنك رجل محترف وليس لديك أى علاقة بالسياسة فلماذا الآن تقف عائقا أمام إقامة المباراة بين الأهلى المصرى، واتحاد جدة السعودى، فى ظرف سياسى خطير يمر به أشقاؤنا فى المملكة ويحتاجون كل دعمنا الشعبى قبل السياسى، فهل نفهم أنك مازلت تمارس دورا من التأجيج وإشعال الفتنة لصالح القطريين..؟!
 
أسئلة موجعة، تأسيسا على مواقف غريبة وعجيبة، ولإغلاق كل أبواب المزايدة المبكرة أمام كتائب الراقصين على جثث الأبرياء وحطام الفوضى، نحب أن نؤكد لهم أن من حق أى نادٍ، إدارة وجماهير، الدفاع عن ناديها بالوسائل المشروعة، ولكن نحن ضد من يحاول أن يوظف الجماهير لإشعال الفتن، وضرب العلاقات بين شعبين كبيرين فى مقتل، واكتساب شعبية زائفة، لا تنفع مكتسبيها، فى حالة أوجاع الأوطان.
 
ونقولها للكابتن العالمى اللوذعى، أحمد حسام ميدو، ولكل من يشعل الفتن فى الوسط الرياضى، وبين جماهير الكرة، لولا الأمن والاستقرار، ما عاد النشاط الرياضى فى الملاعب، ولن يكون هناك استثمار، وستغيب البطولات، وستتجمد كل الأنشطة، لذلك فعلى جميع المسؤولين عن الأندية والاتحادات وجماهير الكرة، إدراك أن إشعال الفتن ليس فى صالح الرياضة فى هذا التوقيت، وفى ظل حراك سياسى تمر به المنطقة، شبيه بتحرك البراكين تحت الأرض، وعندما تعثر على نقطة ضعف فى التربة تُفجر من خلالها حممها النارية لتقضى على الأخضر واليابس.
 
وبما أن العاملين والمسؤولين فى الاتحادات الرياضية والأندية، ذاكرتهم ذاكرة الأسماك، تنسى بعد «5 ثوانى»، نذكرهم بالأيام السوداء عقب سرطان 25 يناير 2011 وما استتبعه من تجميد للنشاط الرياضى، وتضخم الألتراس، وتحولهم إلى قبائل همجية تعمل ضد الأمن والاستقرار وتساند الجماعات والتنظيمات الإرهابية والفوضوية..!!
 
لذلك، نقولها قولا واحدا، مباراة الأهلى المصرى، ونظيره اتحاد جدة السعودى، مهرجان دعم شعبى كبير، وترابط وإزالة الدمامل بين جمهور الكرة بشكل عام، ورسائل سياسية جوهرية من قلب القاهرة، إلى كل أعداء الرياض، مفادها: «نحن معكم.. فى نفس الخندق».

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد محفوظ

لا يا استاذ دندراوي

بالمختصر المفيد تركي ال الشيخ يجب ان يبتعد تمام عن مشهد هذه المبارة بعد ما قال وفعل وما اعلنته قناته من شاشة سوداء وتعليق مهين اذا اردو هذه المبارة ان تكون كما تقول رسال او غيره يجب ان يبتعد عن مشهد هذه المبارة او لا تكون هناك مبارة اصلا لا تهان الدولة المصرية ورياضيتها من دخلاء عليها ثم ندير خدنا الاخر بدعو الاخوة او غيرها والمثل بيقلك ان كنتم اخوات اتحسبو

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

فى بس نقطة مهمة جدا

انتقاء الجمهور بصورة دقيقة جدا عشان منتفاجئش بناس تقعد تشتم فى المدرجات وتبوظ هدف المباراة الموضوع ده مهم جدا

عدد الردود 0

بواسطة:

فاضل هلول

ميدو لم يخطىء يا دندراوى

لغتك فى التهكم على ميدو مرفوضة وهويتكلم بالمنطق للى بيفهم .الأهلى اعتذر عن مباراة الهلال لظروفه ...لدلعه أيا ً كان ....وأنقذ الزمالك الموقف .بطلب من الاتحاد السعودى ....وهذه مباراة أبطال الكؤوس .....من حق الزمالك ....لماذا عاد الأهلى للمشهد .....تقدر حضرتك تجاوب .......

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد حسن

تسلم ايديك!!

الله ينور عليك استاذى العزيز دندراوى أرجو من الله العلى القدير أن يخرج هذا اللقاء الاخوى فى أحسن وابهى صوره ولتذهب خفافيش وطيور الليل الى الجحيم شاء من شاء ومن أبى الى الجحيم وبئس المصير الذى لارجعة منه ان شاء الله مش كده وألا ايه..

عدد الردود 0

بواسطة:

طرازان

الى تعليق رقم 2

أؤيدك تماما فى أقتراحك ... اما تعليق رقم 1 فا واضح انه من الجماعة اياها ... اما اللوزعى ميدو ... صدقونى انه منالخلايا النائمة و مايفرقش عن الحلوف ابو تريكة كتير

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل صالح

كانت فين الوطنية

كانت فين الوطنية ومين اللى هدد هذة الوطنية والأن تتهمون الأخرين بافساد العلاقات والله العظيم شئ غريب لما ألاعلام يبقى موجه عشان جمهورية الأهلى

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الرحمن

يا هواري ليس هكذا تحرز الأهداف

لماذا تربط السياسة بالكرة ، نحن مع الأشقاء السعوديين فيما يحاك ضدهم من قطر و تركيا .. وبصرف النظر عن وجود مباراة من عدمه .. هذا فيما يخص السياسة و التلاحم بين الشعبين بصرف النظر عن كتائب الذباب الإلكتروني . أما عن المبارة فالأهلي لم يعتذر أمام الهلال بل انسحب وهو خائف من هزيمة ثقيلة من فريق عريق .. و ليس البديل هو أن يمنحه اتحاد الكرة مبارة الاتحاد في القاهرة.. و الفريق الشرعي لهذه المبارة هو الزمالك. ختاما من اين أتيت بإحصائية ال70مليون أهلاوي ، أخشى أن تقول هذه إحصائية كانت عام 1950 وكان وقتها عدد السكان 20 مليون

عدد الردود 0

بواسطة:

على

الزملكاويه يمتنعون

كلام غريب من الزملكاويه ...عيب ان تقلل من نادى عريق هو نادى القرن وتقولوا إنه هرب من هزيمه ثقيله بلاش تعيشوا فى أوهام قناتكم الموتوره الحدث اليوم وما تبثه من فتن بين قطبى الكره المصريه وباى وجه حق تقولوا هذه مباراة بطلى الكأس أى سوبر هذا الذى يكون بين بطلى الكأس فالمباراه الاولى صحيحه وحقكم لأنها بين بطل الدورى السعودى وبطل الدورى المصرى وبالتالى فحق الأهلى المصرى والإتحاد السعودى فى المباراه الثانيه فى مصر فبلاش هرتله.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة