خالد صلاح

كيف انتقم الحوثى من أهالى اليمن؟ إجبار المرأة والأطفال على التجنيد واستخدامهم دروع بشرية.. استهداف المنازل.. قصف المستشفيات وتحويل المساجد والمدارس مخازن للأسلحة.. افتعال أزمات وقود واحتجاز سفن الإغاثة

الأحد، 07 أكتوبر 2018 09:00 م
كيف انتقم الحوثى من أهالى اليمن؟ إجبار المرأة والأطفال على التجنيد واستخدامهم دروع بشرية.. استهداف المنازل.. قصف المستشفيات وتحويل المساجد والمدارس مخازن للأسلحة.. افتعال أزمات وقود واحتجاز سفن الإغاثة جريمة الحوثيين بتجنيد أطفال اليمن
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

23 مليون يمنى يحتاجون مساعدات غذائية عاجلة

 

سلسلة أعمال انتقامية موسعة اتصفت بالوحشية شنتها جماعة الحوثى ضد الشعب اليمنى آخرها انتهاكات كثيرة بحق النساء يتجاهلها المجتمع الدولي ولجنة الخبراء واشتدت وتيرتها خاصة بعد هزيمتها أمام الجيش اليمنى المدعوم بالتحالف العربى والمقاومة الشعبية فى عدة جبهات فى الساحل وصعدة وتعز، حيث تمكنت القوات اليمنية من إحكام سيطرتها على عدة مناطق كانت خاضعة للحوثيين السيطرة بشكل كامل على مطار الحديدة و فى طريقهم إلى ميناء الحديدة، وحصدت المعارك أكثر من 670 قتيلا حوثيا.

 

أرقام مفزعة يطالعنا بها الوضع باليمن فى ظل قبضة الحوثيين حيث وصل انعدام الأمن الغذائى إلى 76% ليضع اليمن فى أسوأ أزمة إنسانية فى العالم فأكد مركز اسكوب لحقوق الإنسان أن هناك 23 مليون يمنى يحتاجون مساعدات غذائية عاجلة أغلبهم فى مناطق سيطرة الانقلاب التى تسعى إلى مصادرة المساعدات الغذائية، فى ظل انتشار سوء التغذية بين الأطفال الذين لم يتلقوا الرعاية الصحية منذ اندلاع الحرب، وبسبب فرض المليشيات سياسات قهرية على المنظمات الإغاثية العاملة فى نطاق سيطرتها.

 

تجنيد النساء باليمن
تجنيد النساء باليمن

 

 أضاف أن هناك 10 ملايين يمنى فى مرحلة حرجة وبحاجة ماسة لإنقاذهم من مجاعة محققة وعقب تعليق منظمة اليونسيف للمساعدات المالية المقدمة من البنك الدولى والمخصصة لـ9 ملايين يمنى بسبب رفض المليشيات لإنشاء مراكز اتصال لتحويل المبالغ المالية لتلك الأسر.

81419-29179924754_1c4f8b7a37_o
تجنيد اليمنيات 

 

استكمل المقرمى قائلا، أن الميليشيات لجأت للاعتداء على المدنيين فى انتهاك واضح لمواثيق جنيف لحماية المدنيين ردا على هزائمهم المتلاحقة، فقامت ميليشيات الحوثى باستهداف منازل المدنيين فى الحديدة ومنازل مشايخ صعدة المعارضين لهم كما استخدموا المدارس والمساجد ثكنات عسكرية ومواقع للقناصة ومخازن لأسلحتهم، وترهيب من يرفض استخدام منزله كثكنات لهم.

 

ميليشيا تهاجم النساء

 

من جانبها دعت نورا الجروى الناشطة اليمنية المجتمع الدولي للوقوف وقفة جادة لمواجهة ما تتعرض له النساء في اليمن، موضحة أن النساء تواجه العناء الكثير في ظل حكم الحوثيين، حيث أشارت إلى ان ميليشيات الحوثي اعتقلت 15 فتاة ونقلتهم أمس من قسم الجديري إلى مكان مجهول بالعاصمة صنعاء، علاوة على 35 شابا؛ على خلفية احتجاجاتهم على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

338

الأطفال دروع بشرية

 

لم تكتف الميليشا بذلك بل استخدمت أهالى اليمن كدروع بشرية وخاصة الأطفال وهو ما أكده الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتى للشئون الخارجية، موضحا إن الحوثيين زرعوا الطرق المؤدية لميناء الحديدة بالألغام لإعاقة الوصول إليه،  ومن جهتهم، أشار محللون عسكريون إلى يقوم به الانقلابيون بقطع الشوارع بالحواجز الأسمنتية وحفر الخنادق، لافتين إلى جرائم الميليشيات فى نشر وزراعة الألغام بكثافة وعشوائية، لاعتقادها أن ذلك قد يؤخر تقدم قوات الشرعية. كما استخدموا الأهالى دروعا بشرية، و قصفوا المستشفيات مثل الثورة بصواريخ أرض أرض محاولين إلصاق الجريمة بطيران التحالف، كما استخدموا المساجد القريبة من الساحل الغربى فى حربهم حيث تم تحويلها إلى متاريس للقناصة لاستغلالها إعلاميا.

جرائم الحوثى بحق الأطفال
جرائم الحوثى بحق الأطفال

 

زراعة الألغام

 

 بينما أكد التحالف اليمنى لرصد انتهاكات حقوق والانسان(تحالف رصد)ان الألغام التى زرعتها مليشيا الحوثى الانقلابية قتلت 115 مدنياً بينهم 25 طفلاً واصابت 92 اخرين بينهم 13 طفلا خلال الخمس أشهر الأولى من العام الجارى 2018، مشيراً الى ان المليشيا الحوثية مستمرة فى زرع الألغام حالياً فى محافظة الحديدة.

ضحايا الألغام
ضحايا الألغام

 

وقال التحالف فى بيان سلمه لمجلس العموم البريطانى بشأن الأوضاع فى الحديدة بشكل خاص واليمن بشكل عام"ان الطريقة الأسرع لإنهاء معاناة الشعب اليمنى هى انهاء الحرب، واستعادة الحكومة التى تعمل على مصلحة الشعب اليمنى فى كافة أرجاء اليمن، بما فيها الحديدة واحلال السلام المرتكز على المرجعيات الأساسية الثلاث".

 

وأضاف"أنه يراقب الأوضاع فى الحديدة بقلق بالغ خوفا على سلامة المدنيين فى المدينة وانه يرصد الوضع فى اليمن بما فى ذلك الحديدة منذ العام 2014"..مؤكداً ان المليشيا الحوثية الانقلابية اعتقلت واخفت وهجرت عدد من المدافعين عن حقوق الانسان منذ انقلابها على الشرعية الدستورية فى سبتمبر 2014 ، محذراً مما صدر عن مسئول حوثى بأنهم لن يتركوا شخصا حيا فى الحديدة للاحتفال بتحريرها وأنهم سيقتلون من يرفض القتال لصالحهم.

 

وأشار البيان الى أن مدينة تعز تقبع تحت الحصار منذ ثلاث سنوات من قبل مليشيا الحوثيين ويخشى التحالف من أن التكتيكات التى استخدمه الحوثيين فى المدينة قد تستخدم فى الحديدة أيضا بما فى ذلك التجويع والتهجير القسري.

 

وأكد تحالف رصد ،ان اليمن كان يمر عبر عملية انتقال سياسى ناجحة وكان من المقرر اجراء استفتاء على الدستور وانتخابات فى العام 2015، لكن المليشيا الحوثية الانقلابية حرمت أبناء الشعب اليمنى من هذه الفرصة اثر انقلابها على الشرعية الدستورية.

 

وطالب التحالف اليمنى لرصد انتهاكات حقوق الانسان (تحالف رصد) المنظمات الإنسانية والدولية تذكير الحوثيين بإلتزاماتهم بموجب القانون الدولى الإنسانى والقانون الدولى لحقوق الانسان..مشدداً على ضرورة تذكير المجتمع الدولى ووكالات الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بالانتهاكات التى ترتكبها مليشيا الحوثى ضد المدنيين.

 

احتجاز السفن الإغاثية

 

وفى الوقت الذى ترسل فيه قوات التحالف العربى إغاثات للشعب اليمن إلا أن الميليشيا تحتجز السفن الحاملة للمواد الغذائية وأيضا المشتقات النفطية لافتعال أزمة فى الوقود حيث كشفت الحكومة اليمنية عن احتجاز مليشيا الحوثي الانقلابية عشر سفن نفطية وتجارية في ميناء الحديدة مضى على بعضها نحو ستة أشهر في الاحتجاز.

قتل الحوثيين للمدنيين
قتل الحوثيين للمدنيين

 

وأوضح وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح أن المليشيا منعت السفن من إفراغ حمولتها من الوقود والغذاء، داعياً منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ليزا غراندي الى سرعة التدخل والضغط على المليشيات للإفراج عن تلك السفن وإفراغ حمولتها والسماح بحركة بالمرور الآمن للسفن النفطية والإغاثية والتجارية في الميناء.

 

وأضاف الوزير ، أن السفينة التي تحمل اسم (distya pushti) والتي وصلت الى ميناء الحديدة في الثامن والعشرين من سبتمبر الماضي وتحمل على متنها 10955 طن ديزل 9025 طن من البنزين ، إضافة الى السفينة (RINA) والتي وصلت في الثالث من أكتوبر الجاري وتحمل على متنها 5700 طن من الدقيق والسكر ، تم منع تفريغها من قبل المليشيات الانقلابية.

جرائم ضد المدنيين
جرائم الحوثى ضد المدنيين

 

وأشار إلى أن السفينة SINCERO والتي وصلت ميناء الحديدة في السادس والعشرين من سبتمبر الماضي وتحمل 15025 طن من الديزل ، إضافة إلى السفينة CARPE DIEM-2 والتي وصلت في الثلاثين من ذات الشهر وعلى متنها 19350 طن ديزل والسفينة المسماة P V T EAGLE والتي وصلت في الثالث من أكتوبر الحالي وتحمل 7022 طن من الديزل و14793 من البترول ، تم منع إفراغها أيضا ، إضافة إلى 6 سفن أخرى نفطية وتجارية تم احتجازها خلال فترات متفاوتة من الثلاث شهور الماضية.

وزير التنمية المحلية
وزير التنمية المحلية

 

ولفت المسؤول اليمني الانتباه إلى تزامن هذا الإجراء من قبل مليشيا الحوثي مع اختلاقها أزمة مشتقات نفطية وفرض زيادة على رسوم المشتقات وصلت إلى 60 % وتعزيز السوق السوداء لصالح التجار الموالين للمليشيات.

 

وأكد وزير الإدارة المحلية اليمنى أن هذه الإجراءات التى تقوم بها المليشيا الحوثية هى جزء من ممارستها اليومية من احتجاز وعرقلة للسفن النفطية والتجارية في ميناء الحديدة واستخدامه لتجويع الشعب ومضاعفة الأزمات في مناطق سيطرتها .

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة