خالد صلاح

دندراوى الهوارى

الأهلى محتاج فريق كامل.. ومنح الفريق الحالى استمارة 6.. فهل يستجيب الخطيب..؟!

الأحد، 11 نوفمبر 2018 12:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
‏قل ما حدث فى استاد «رادس» ليس له علاقة برياضة كرة القدم.. وقل ما شئت عن أن المباراة بدأت وانتهت خارج المستطيل الأخضر وبفعل فاعل.. وقل إن أجواء المباراة سيطر عليها التخويف والترهيب.. وقل إن اتحاد الكرة الإفريقى «الكاف» كان له دور فى هزيمة الأهلى.. لكن تبقى حقيقة واضحة وضوح الشمس فى كبد السماء، أن الأهلى لم يقدم شيئا يستحق عليه أن يتوج بلقب البطولة الأفريقية الأغلى والأهم.. لا أداء ولا روح قتالية ولا فنيات ولا خطط لعب واضحة.. لدرجة أنه لم يهدد مرمى الفريق التونسى طوال المباراة حتى ولو بكرة طائشة، عكس فريق الترجى الذى صال وجال وكان لدى لاعبيه رغبة جامحة للفوز بالبطولة..!!
 
وأولى الخطوات فى طريق حصد البطولات، الاعتراف بالأخطاء لتصحيحها، وهناك جملة من الأخطاء الواضحة تعيق مسيرة نادى القرن فى حصد البطولات، أولها، أن الأهلى يحتاج وبشكل عاجل لا يتجاوز الميركاتو الشتوى المقبل، 6 صفقات سوبر على الأقل، فى كل الخطوط، من حراسة المرمى ومرورا بالدفاع وخط المنتصف والهجوم وصانع اللعب، وأن أى تأخير فلا تسألوا عن بطولات أو تحقيق إنجازات سواء محلية أو عربية وقارية..!!
 
ثانى الخطوات، الاعتراف بأن الغالبية الكاسحة من لاعبى الفريق لا يستحقون ارتداء فانلة نادى القرن، ويفتقدون كل مقومات اللعب ضمن فريق هدفه حصد البطولات فقط، ويسيطر على أدائهم العشوائية الشديدة، وغياب الروح القتالية، مثل أحمد حمودى وميدو جابر وإسلام محارب وسعد سمير ومروان محسن وصبرى رحيل وكريم نيدفيد..!!
 
ثالث الخطوات، لا يمكن لأى فريق فى الكون يعتمد فقط على 4 لاعبين، وهم على معلول وأجاى ووليد أزارو ووليد سليمان، وعندما تعرض ثلاثة للغياب، تحول نادى القرن إلى فريق مستأنس يتعرض للإحراج من فريق الترسانة الذى يلعب فى القسم الثانى.
 
رابع الخطوات، على مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة أشهر من لعب الكرة محليا وعربيا وإفريقيا، محمود الخطيب، الإدراك والشعور بأنهم لم يضيفوا شيئا يذكر لفريق كرة القدم، ورغم النقص الشديد فى صفوف الفريق والذى يعلمه القاصى والدانى، والمشجع العادى قبل الخبير، فإنهم لم ينجحوا فى ضم صفقة واحدة، لها قيمة، وأن الفريق يعتمد على الثلاثى على معلول وأزاروا وأجاى، والصفقات الثلاثة نجح فى ضمها مجلس الإدارة السابق..!!
 
خامس الخطوات، على مجلس الإدارة التخلص من الأفكار التقليدية، والبطء الشديد وغير المبرر فى اتخاذ القرارات، وإدراك بقوة متغيرات العصر، وأن ما قبل يناير 2011 شىء، وما بعده شىء مغاير، لذلك لا نعرف ماذا حقق المعنيون بضم صفقات من العيار الثقيل، وما هو دور محمد فضل وحسام غالى، بالضبط، وماذا قدما للنادى من نجاحات فى إنهاء الصفقات؟!
 
الخطوة السادسة، مطلوب إدخال تعديلات جوهرية على الجهاز الفنى، والتنبيه على المدير الفنى الفرنسى باتريس كارتيرون، أنه المسؤول الأول والأخير عن النواحى الفنية والتكتيكية واختيار اللاعبين للدفع بهم فى المباريات، خاصة بعد المعلومات المسربة من داخل جدران النادى الأهلى، والتى تؤكد أن محمد يوسف هو صاحب القرار والصلاحيات المطلقة، والآمر والناهى فى النواحى الفنية والإدارية، والذى يقول استبعد ناصر ماهر، أو الدفع بأحمد حمودى..!!
 
وبما أن الكابتن محمد يوسف من أصحاب الأفكار التقليدية والمعلبة، فإن كل نصائحه الفنية كانت وبالا على أداء الفريق، وغابت الملامح الرئيسية لهوية نادى القرن، مثل اللعب الجماعى والجمل القصيرة واللعب فى العمق.
 
الخطوة السابعة، لابد من إعادة تقييم شامل للفريق الطبى، ومدرب الأحمال، نظرا للإصابات العضلية المزعجة وحالة الإرهاق الشديدة الواضحة على اللاعبين، واستمرار علاج الإصابات لفترات طويلة للغاية، مع ضرورة الأخذ بالوسائل والأجهزة الطبية والتدريبية الحديثة، إذا كنتم تنشدون العالمية وتلاحقون ريال مدريد وبرشلونة، وأن تصبحوا فى مصاف باريس سان جيرمان، ومانشستر يونايتد وباير ميونخ، وغيرها من الأندية العالمية الشهيرة..!!
 
الخطوة الثامنة، ضرورة إعادة تقييم لمدرب حراس المرمى، والجميع يعلم أن مصطفى كمال لم يكن من فئة حراس المرمى الكبار، وليس لديه خبرات دولية كبيرة، وظهر ذلك فى تراجع مستوى الحراس الثلاثة، محمد الشناوى وشريف إكرامى وعلى لطفى المنضم حديثا..!!
 
نقدر أن الفريق أدى فى حدود إمكانياته، ووصل للمباراة النهائية، لكن هناك فارقا شاسعا بين أن تؤدى وتفوز بشق الأنفس، وتضع الجماهير أياديها على قلوبهم تارة، ويرفعونها إلى السماء بالدعاء لتحقيق الفوز تارة أخرى، وبين فريق قوى يبعث برسائل الثقة والطمأنينة لجماهيره فى قدرته على حصد البطولات، كما يبعث برسائل الخوف والرعب فى قلوب منافسيه، محليا وقاريا وعربيا..!!
 
وفى النهاية، إذا أراد مجلس الخطيب تحقيق نجاحات كبيرة تضاف لتاريخهم، وأبرزها حصد البطولات، عليهم بناء فريق على غرار فريق 2005 والذى ضم عصام الحضرى وعماد النحاس ووائل جمعة ومحمد عمارة وأحمد فتحى ومحمد شوقى وحسن مصطفى ومحمد بركات وأبوتريكة وعماد متعب وفلافيو وجيلبرتو، وهو الفريق الذى حقق من البطولات والأرقام القياسية ما يعجز عن تحقيقه فريق آخر ولعقود طويلة..!!

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

سؤال برىء من زملكاوى

😁😀.. ماذا لوكانت النتيجه فى رادس بتونس 2/1 ..لصالح الترجى..وفاز الاهلى بالبطوله...الافريقيه للمره التاسعه.......هل كنتم ستهاجمون الاهلى هذا الهجوم غير المبرر........بل كنتم ستستقبلون الفريق بعشرات ال الاف باتوبيس مكشوف من المطار احتفاءا بهم وبطولتهم

عدد الردود 0

بواسطة:

said

اتفق معك تماما

اتفق معك تماما في هذا الرأي بصوت (مدحت شلبي) من وجهه نظري بأستثناء وليد سليمان لاعبون الاهلي الذين لعبو المباراة جميعا يجب ان يرحلو بما فيهم الاحتياط اسوء لاعبين مرو علي تاريخ الاهلي مع اكثر اموال تنفق في تاريخ النادي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة