خالد صلاح

دندراوى الهوارى

تجربتى مع محاولة اغتيال سمعتى: العهر السياسى فى أبهى صوره.. «1»

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 12:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى بلادى، أصبح للكذب أرجل تسير أمام العيون بتفاخر وتباهى.
فى بلادى أصبح للشر أنياب ومخالب دامية تغرس فى أجساد الشرفاء.
فى بلادى، أهل الباطل الأقلية، يذبحون أهل الحق الأكثرية بسكين بارد.
فى بلادى نصدق الشائعات ولا نلتفت للحقائق، ونبحث عن الزلات والهفوات ونصنع منها قصصًا كبيرة، ونعطى ظهورنا للإنجازات ونشكك فى قدرات الوطن.
 
فى بلادى، تحول الذباب الإلكترونى على مواقع التواصل الاجتماعى، إلى جراد قاتل يقضى على الأخضر واليابس، ويقود ثورة الشك فى كل القرارات والإنجازات.
 
فى بلادى المدافعون عن الوطن، مطبلتية، وعبيدى البيادة، أما الخونة ومثيرى الفوضى والباحثين عن إسقاط الوطن من فوق الخريطة الجغرافية، ثوار أحرار.
 
فى أى وطن من حق أى شخص أن يتقدم ببلاغ ضد أى «حد» مواطن عادى كان أو مسؤولًا، ووفقًا لكل القواعد القانونية الراسخة، ومن قبلها القواعد الشرعية الحاكمة، ومن بعدهما، القواعد العرفية، أن البينة على المدعى، واليمين على من أنكر، إلا فى مصر، بمجرد تقديم البلاغ، تبدأ المحاكمة والإدانة قبل التحقيق وقبل التأكد من صدق المدعى، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعى، والعقوبة وفقًا للاختلاف السياسى والأيدولوجى، وليس وفقًا للحق والعدل..!!
 
وحديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم، واضح فى هذه المسألة، عندما قال: «لو يعطى الناس بدعواهم، لادعى رجالٌ أموال قومٍ ودماءهم، لكن البينة على المدَّعِى، واليمين على من أنكر».
 
هذا الحديث من أجلِّ الأحاديث وأرفعها، وأقوى الحجج وأنفعها، وقاعدة عظيمة من قواعد الشريعة المطهرة، وأصل من أصول أحكام الإسلام المحررة، وأعظم مرجع عند الخصام، وأكرم مستمسَك لقضاء الإسلام.. وقال النووى رحمه الله: هذا الحديث قاعدة كبيرة من قواعد أحكام الشرع، ففيه أنه لا يُقبَل قول إنسان فيما يدعيه بمجرد دعواه، بل يحتاج إلى بينة، أو تصديق المدَّعَى عليه، فإن طلب يمين المدعى عليه فله ذلك.
 
وعندما تعرضت لبلاغ كيدى، كل شواهده منذ اللحظة الأولى تصرخ بالكيدية، وحفظته النيابة حفظًا إداريًا، إلا أننى وجدت عاصفة جارفة تقودها كتائب الإخوان، ويساعدهم أدعياء الثورية ونشطاء السبوبة وقبائل الألتراس، يدشنون حملة التشويه والاغتيال المعنوى، لا لشىء سوى إننى مختلف معهم قلبًا وقالبًا، فى النهج والفكر، فأنا فى خندق الدفاع عن الوطن، وهم فى خندق تشويهه والبحث عن جنى المصالح..!!
 
وكانت الدلائل الكثيرة تشير إلى الكيدية، فأول من سرب خبر «المدعية» والتى اتهمتنى فى سمعتى، «قزم» فى لجنة الإعلام بجماعة الإخوان الإرهابية، وهارب فى تركيا ويعمل فى قناة الخيانة والعهر السياسى، الشرق، وذلك مساء يوم الخميس 30 أغسطس الماضى، عندما كتب بوست على صفحته، يدعى فيه أننى «تحرشت» بزميلة، وهناك تسجيلات ومكالمات وقرار بإيقافى وإحالتى للتحقيق، مزيلًا «البوست» بأنه آن وقت تصفية الحسابات.
 
وانتشر خبر «القزم» على صفحات كل الذباب الإلكترونى، وأدعياء الثورية والحرية، بجانب وهو الأخطر، أبناء مبارك، وبالمناسبة فإن الذين يدعون أنه كيان «أبناء مبارك» المدافع عن الرئيس الأسبق، أسوأ وأخطر من جماعة الإخوان الإرهابية بمراحل، وأساءوا لمبارك أكثر مما أساء له خصومه، مثل بعض الناصريين الذين أساءوا لجمال عبدالناصر أكثر من إساءة أعدائه له..!!
 
الغريب أن المدعية تقدمت ببلاغها يوم 31 أغسطس، أى بعدما نشر «القزم العطوانى الإخوانى» الواقعة على صفحته بـ24 ساعة كاملة، وهنا نسأل: هل اتضح التواصل بين الطرفين.. ماذا وإلا ما هو التفسير أن الإخوان وذيولهم روجوا للواقعة قبل تقديم البلاغ بـ24 ساعة كاملة، خاصة إذا وضعنا فى الاعتبار أن الذى روج للواقعة هارب فى تركيا..؟!
 
وللعلم، القزم «عطوان» قبل يناير 2011 كان يصدر صحيفة من تحت بئر السلم بطنطا، كانت منبرًا للدفاع عن الحزب الوطنى فقط، خاصة فى الانتخابات البرلمانية 2010 والتى شهدت تزويرًا لم تشهده انتخابات من أى نوع فى مصر، منذ أن عرف المصريون طريقة الانتخاب، وبعد يناير 2011 ووصول الإخوان للحكم، أطلق «القزم العطوانى» لحيته معلنا أنه إخوانى، وبطريقته فى الانسحاق، بدأ يتقرب من القيادات الإخوانية، حتى فوجئ بثورة 30 يونيو، فقرر الهرب كالفئران المذعورة، متوجهًا إلى لبنان، ومنها إلى تركيا، وأصبح خادمًا ولاحس حذاء «أيمن نور»..!!
 
وأسأل القزم العطوانى، وزوبع، بجانب مرضى التوحد، محمد ناصر ومعتز مطر، وباقى جماعة الإخوان الإرهابية، التى تتدثر بعباءة الدين والتقوى والورع: أين التسجيلات والمكالمات والأدلة والبراهين والإيقاف..؟! ولو لديكم ذرة من حمرة الخجل عليكم الاختفاء وألا تخرجوا على الناس مرتدين أقنعة الورع والتقوى وقول الحق، بينما أنتم أكثر خلق الله كذبًا وفجورًا فى الخصومة وتشويهًا للدين الإسلامى أكثر من أعدائه..!!
 
وإذا كان هؤلاء جميعًا، لديهم الشرف والحمية الأخلاقية فى الدفاع عن فتاة ادعت التحرش بها، وقبل التحقيق والتأكد من صدق الادعاء وهو أمر يمكن قبوله، إلا أن الذى لا يمكن قبوله سياسة الكيل بمائة مكيال، ففى الوقت الذى دعمتم فيه، المدعية علىَ بالباطل، دافعتم باستماتة عن يسرى فودة الذى اتهمته ثلاث فتيات بالتحرش، وأن القناة التليفزيونية الألمانية «دويتشه فيلة» أصدرت قرارًا بإيقافه عن العمل رسميًا، وكأن القيم الأخلاقية تتجزأ، وليس رقمًا صحيحًا..!!
 
فكيف تدافعون عن مدعية بالباطل، ضد مظلوم لمجرد وجود خصومة فكرية، فى حين تدافعون عن متهم ثبت تورطه ضد فتيات ثلاث..؟! وأين شرف الخصومة أيها المناضلون والهتيفة أصحاب شعارات الحرية والكرامة الإنسانية..؟! وهل من الحرية أن أسير وراء أفكاركم كالقطيع، ولا أبدى رأيًا معارضًا؟! وهل من الحرية أن تتهمونى بالمطبلاتى لمجرد اختلافى معكم فى تدمير البلاد والعباد..؟!
وللحديث باقية.. إن كان فى العمر باقية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالله صوان

ربنا ينصرك يا ولدي

ربنا يحفظك وينصرك علي هؤلاء الآفاقين والخونة ، سبحان الله كل يوم يظهر معدن الشر والخيانة عندهم ، حفظ الله مصر وجيشها

عدد الردود 0

بواسطة:

مني

ليه بتشوه مرضي التوحد

ليه شبهت ناس انت بتنتقدهم وعليهم علامات استفهام بمرضي التوحد مفيش تشبيه عندك اخر ولا الكلام خانك مرضي التوحد دول ملائكة زي الداون لا انت ولا غيرك ولا اي حد في الكون ممكن يبقي في نقاؤهم ارجو اختيار الالفاظ ف مقالاتك واكتب في اي موضوع بطريقتك الخاصة وفكرك الخاص من غير تجريح لملائكة الارض

عدد الردود 0

بواسطة:

على الدين

أطال الله فى عمرك

وننتظر بلهفة بقية الحديث - ونحن معك بإذن الله

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

مقال رائع جدا

ربنا يكرمك فى حربك ضدهم واحنا باذن الله بنايدك دائما

عدد الردود 0

بواسطة:

سمير

الكلاب تعوى والقافلة تسير

اسجل هنا اعجابى واحترامى وحبى لحضرتك واسلوبك الممتع . الاخوان يتذرعون بالدين للقفز على الكرسى مثلهم مثل من حاربوا سيدنا على بن ابى طالب بغطاء الدين من اجل الخلافة .

عدد الردود 0

بواسطة:

بركة

منذ اللحظة الأولى .. انكشفت المؤامرة الدنيئة ....

نحن جميعا نحضر الى العمل ونغادر لبيوتنا .. لكن هناك ورش ومراكز متفرغة على مدار الساعة وبميزانيات مفتوحة تتربص بالشرفاء الأنقياء المدافعين عن المحروسة .. هذه الورش ترتبط مباشرة بآلاف المتفرغين من كتائب الارهابية ونفايات نكسة يناير .. الكل يتربص ويتحين الفرصة .. انتزاع كلمة من سياقها .. رصد كلمة عفوية هنا وهناك .. تقوم الورش بصنع القصة الدرامية .. يبدأ الكورس بترديد القصة في وقت واحد .. الكذب ثم الكذب بعده كذب يتحول الى حقيقة .. حتى وقت قريب جدا وقبل تنظيم بعض القنوات ، كان بعض إعلامنا طرفاً في جوقة الباطل مشاركاً في المندبة والملطمة ( أكذوبة اقتحام نقابةةالصحفيين ) الأهم أنهم بعد فشل كل محاولاتهم ( لايتوقفون عن المحاولة بلانهاية ) .. لذلك لابد أن نتسلح بالوعي الذي نادى به فخامة الرئيس .. وليتنا نبدأ ( صحوة الحق ) بكنس هؤلاء الخفافيش من على النت بنور الحقيقة وبعمل جماعي جبار من أجل مصر دون تكاسل تجاه مراكز وورش و كتائب متفرغة لإعاقة المسيرة بأي ثمن .

عدد الردود 0

بواسطة:

سامى على

الخصومة ليس لها شرف

اصحاب الشعارات الجوفاء يريدون لمن يبدى رايا معارضا ان يسير خلفهم كالقطيع واذا اختلف تلويث سمعتة وشرفة اقل شىء فالصحفى والسياسى وجهان لعملة واحدة ولك فى قصة سنة اولى حب لكبيرنا مصطفى امين برهان شاهدها فيلماعلى اليوتيوب لنجلاء ومحمود ياسين ففى عالم السياسة والصحافة والاعلام القيم الاخلاقية رقم يقبل تلويث السمعة والقتل المعنوى بتهمة التحرش ودى قرصة ودنلانهم لم يجدوك كعزمى فى فيلم الستات انت مدير تحرير وهو رئيس تحرير ولكنك كحرف الالف دوغرى فى عصر كاميرات الموبيلات والفلاشات اعمى اللة المهيمن ابصارهم وعقولهم وحفظت النيابة البلاغ الكيدى لان الشهود كذبوها ولم تقدم فلاشة بها صوت او صورة وهى اشاعة كشفت ملعوبهم بل تستطيع ان تلعب مع المحررة الجاسوسة على مدد هذا البلاغ الكيدى رفع قضية قذف وتشهير وتعويض ولاتعمل لاى فرد حساب بالتنازل هى اللى فتحت باب الشر وانت اللى تقفلة بعد اخذ حقك والا ستجدها تعمل بلاغ كيدى فى خالد صلاح والزملاء زميل زميلة فى محافظات مصر والبينة على المدعى هذا حال الوطن فى البلاغ الكيدى دا اذا عرفت قبل مايروح للمحكمة شكرا بابا سامى

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahmed

عزيزي الاستاذ دندراوي الهواري. من : نشات رشدي منصور

ان. اغتيال. او محاولة اغتيال. سمعة الانسان. في. اعتباري. هي. جريمة. قتل. وقعت. او. في. سبيل. الوقوع. بالفعل. لذا. آري. من. الحكمة. ان. يعاقب. مرتكب. الذنب. بذات. العقوبة. التي. توقع. علي. الانسان. الذي. اقدم. علي. جريمته. ولكنها. لم. يتيسر. لها. النجاح. وذلك. لتوفر. عنصر النية. القبيحة. ان. التعرض. لسمعة. الانسان. مرض. خطير. جداً. وقد. يمس. كرامة. اسرة. بكاملها. بل عائلة. كريمة. أيضاً. ... وفي. اغلب. الأحوال. نجد. من. صدرت. عنهم. تلك. التصرفات. او الأفعال. في. حاجة. لتقويم. نفسي. كما. عقابي. في. ذات. الوقت. .. انه. نوع. من والحقد والكراهية. من. طرف. انسان. مريض. يشعر. من. انه. لا يساو اي. شئ. في الحياة العامة فينفس. عن. نفسه. .. وكله في. الهواء. .. ولك. مني. موفور. تحياتي. .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة