خالد صلاح

قرأت لك.. السلطان والتاريخ.. الخلافة الإسلامية ليس كلها شر

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 07:00 ص
قرأت لك.. السلطان والتاريخ..  الخلافة الإسلامية ليس كلها شر غلاف الكتاب
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يقول محمد شعبان صوان فى كتابه (السلطان والتاريخ: لماذا نقرأ التاريخ العثماني) الصادر عن ابن النديم للنشر"لیس المقصود من هذا الكتاب التأريخ للدولة العثمانیة بقدر محاولة الإجابة عن السؤال المهم:  لماذا نقرأ التاريخ؟ ولماذا نقرأ تاريخنا بشكل خاص؟ فكانت صفحات الكتاب للإجابة على هذا التساؤل فیما يخص التاريخ العثماني وحده، ويمكن بعد ذلك تطبیق ما جاء في المقدمة المنهجية على تواريخ أخرى".

وفیما يخص التاريخ العثماني وجدت الدراسة أن لقراءته فوائد جمة تختص بأحوالنا الیوم، فهو لیس تاريخا میتا يحكى للتسلیة أو البكاء أو حتى الإعجاب وحده، على ما في الثقة بماضینا من قوة دافعة، بل إن هناك عبرا ودروسا يمكن لأمتنا أن تستقیھا من هذا التاريخ القريب الذي دخلنا به العصر الحديث ونحن في حالة وحدة ولكنها كانت ضعیفة تعیش سنواتها الأخیرة بعد زمن القوة والعظمة، ولهذا فإن لهذا الضعف الوحدوي أهميته في توضیح كثیر من القضايا التي ما زلنا نحتار في الإجابة عليها .

وارتبط الفكر السیاسي الإسلامي زمنا طويلا بمؤسسة الخلافة الإسلامیة التي صنعت الإنجازات الكبرى التي يتحدث هذا الكتاب عنها ، ولا أريد هنا نقاش الأدلة التي قامت الخلافة على أساسها نفیا أو إثباتا، لأن ما أريد التشديد علیه هو أنها أدت خدمات جلیلة وجلیة حتى لفظت آخر أنفاسها مما جعلها بعبعا لأعداء بلادنا يسعون بكل طاقتهم للحؤول دون إعادتھا للحیاة كما كانت، وأن على بعض الحركات الإسلامیة أن تستوعب درس المرحلة الماضیة جیدا وذلك حین عزفت عن الارتباط بهذه المؤسسة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة