خالد صلاح

بيحسبها بالسحتوت ..

معاناة منى انتهت بالطلاق.. زوجها عذبها وأولادها عن طريق الضرب والبخل

الخميس، 27 ديسمبر 2018 02:31 ص
معاناة منى انتهت بالطلاق.. زوجها عذبها وأولادها عن طريق الضرب والبخل محكمة الأسرة - أرشيفية
كتبت أسماء شلبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"بيحسب كل حاجة بالسحتوت حتى الجنية على أولاده اختفت و إيده الطويلة دائما كانت تسبق تصرفاته معهم، منه لله حول حياتنا لجحيم ودمر أسرتنا".. هذه الكلمات قالتها "منى.ص.أ" أمام محكمة الأسرة بـ 6 أكتوبر شاكية من عنف زوجها وتطالب بتطليقها منه للضرر وإلزامه بسداد النفقات المتأخرة عليه لمدة تزيد على 18 شهرا.

 

وأضافت الزوجة:"تزوجته  بناء على كلام والدتي"ضل راجل ولا ضل حيطة" بعد أن تخطيت سن الخامسة والثلاثين عاما ، واكتشفت أن الحيط  أحسن منه، فزوجى بخيل لدرجة دفعت أبنائه إلى كراهيته ومقاطعته له رغم صغر سنهم ".

 

وتابعت "منى" :" لم أتحمل العيش معه بعد اكتشافى أنه إنسان مادى جشع يحسب كل شىء فى حياتنا حتى الإنسانيات يحسبها بالمال، منه لله جعل حياتى جحيماً وجعلنى أكره الزواج والرجال، لذلك لجأت لمحكمة الأسرة .

 

واستطردت الزوجة أمام محكمة الأسرة: كان يتعدى على أولاده البالغين 7و8 سنوات بالضرب المبرح إذا طالبوه بمصروفات المدرسة أو شراء ملابس أو حتى اصطحابه للتنزه مثل باقى أصدقائهم لتتحول حياتهم إلى جحيم وما زال جسدهم شاهد على ذلك العنف الذى طاله طوال سنوات.

 

وأكدت الزوجة أنها استجمعت قوتها وهربت من عش الزوجية التعيس بعد سنوات صبر وتحمل الإيذاء البدنى والنفسى ورفض والداتها لفكرة انفصالها.

 

وحكمت المحكمة بعد التأكد من الضرر الذى لحق بالزوجة وسماع أقوال الشهود ومطالعة التقارير الطبية التى تثبت العنف الجسدى الذى لحق بها وأولادها ،بالتفريق بينها وزوجها وإلزامه بدفع نفقة متأخرة عن 18 شهرا قدرت بـ 26 ألف جنيه.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة