خالد صلاح

قبل ألفيس.. لحظات لا تنسى للاعبين ارتدوا قفازات حراسة المرمى فى أوروبا

الخميس، 08 فبراير 2018 02:44 م
قبل ألفيس.. لحظات لا تنسى للاعبين ارتدوا قفازات حراسة المرمى فى أوروبا دانى الفيس
كتب أحمد كارم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دخل دانى ألفيس، ظهير أيمن باريس سان جيرمان الفرنسى، تاريخ فريقه بعدما ارتدى قفازات حراسة المرمى للدفاع عن مرماه بعد طرد الحارس كيفن تراب فى الدقائق الأخيرة من مباراة البياسجى أمام سوشو، والتى حسمها الأول بنتيجة 4-1 فى دور الـ16 من بطولة كاس فرنسا.

وانضم ألفيس، الذى لعب بقميص برشلونة ويوفنتوس من قبل، إلى لائحة طويلة من اللاعبين الذين دافعوا عن حراسة مرمى فرقهم، على الرغم من أن مركزهم لا يؤهلهم لذلك فى كثير من الأحيان، وإذا كان ألفيس حرس مرمى العملاق الباريسى لمدة لم تزد عن دقيقتين، فإن غيره من اللاعبين الذين ارتدوا القفازات مضطرين لم يكونوا بمثل حظ ألفيس.

 فى التقرير التالى نستعرض حالات لا تنسى تعرض لها لاعبون قرروا ارتداء قفازات حراس المرمى..

جون تيرى (تشيلسى ) – 2006

 

جون تيري فى حراسة المرمى
جون تيري فى حراسة المرمى

تعتبر مباراة تشيلسى وريدينج فى 2006 واحدة من أقوى المباريات التى لن ينساها جماهير البلوز، فبعد 20 ثانية فقط من بداية المباراة تلقى بيتر تشيك الحارس الأساسى ضربة فى الوجه لم يستطع التعافى منها، وخرج على إثرها من الملعب ليتم استبداله بالحارس البديل كارلو كيودسينى، الذى خرج مصاباً أيضاً بكسر فى الرقبة ليتقدم جون تيريى مدافع الفريق والقائد التاريخى له ليحل مكان الحارسين فى المرمى.

ريو فيرديناند (مانشستر يونايتد) – 2008

ريو فيرديناند فى حراسة مرمى مانشستر يونايتد
ريو فيرديناند فى حراسة مرمى مانشستر يونايتد

فى 2008، التقى مانشستر يونايتد مع فريق ساوثهامبتون فى ربع نهائى كأس الاتحاد الإنجليزى وخرج فان دير سار الحارس الأساسى من المباراة مصاباً ليحل محله توماس كوشتتشاك، الذى تعرض للطرد المباشر وكلف فريقه ركلة جزاء، فكان على ريو فيرديناند أن يتصدى لها بعدما ارتدى قفازات الحراسة، ورغم أنه توقع الزاوية الصحيحة إلا أن الغانى سولى مونتارى استطاع تسجيل ركلة الجزاء التى أقصت الشياطين من البطولة.

هارى كين (توتنهام) – 2014

 

 

رغم أن مباراة توتنهام أمام أستيراس اليونانى كانت تتجه نحو نتيجة 5-0، وأحرز هارى كين هاتريك، إلا أن الحارس هوجو لوريس تعرض لطرد مباشر فى الدقائق الأخيرة، ليتقدم المهاجم ليرتدى القفازات ويقف فى المرمى أثناء تسديد جيرونيمو باراليس لركلة حرة سيئة للغاية، ولكن رغم سوء تنفيذها إلا أنها ارتطمت بجسد كين ودخلت المرمى فى مشهد طريف.

كوزمين موتى (لودوجوريتس) – 2014

 

 

دخل لاعب الوسط كوزمين موتى تاريخ فريقه لودوجوريتس بلجراد الأوكرانى، لودوجوريتس كان يواجه ستيوا بوخارست فى مباراة مؤهلة لدورى أبطال أوروبا، المباراة كانت تتجه نحو ركلات الجزاء بعد التعادل الإيجابى 1-1، لكن حارس الفريق الأوكرانى فلاديسلاف ستويانوف تعرض للطرد فى الدقائق الأخيرة ليتقدم موتى و يحرس مرمى فريقه.

واحتكم الفريقان فى النهاية لركلات الترجيح، سجل موتى الركلة الأولى لفريقه ثم تصدى لركلتين من الفريق المنافس ليؤهل لودجوريتس بلجراد إلى دورى أبطال اوروبا للمرة الأولى فى تاريخهم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة