خالد صلاح

قنصل فرنسا: التعاون الفرنسى المصرى له اتجاهات اقتصادية وعسكرية وأمنية

الأربعاء، 07 مارس 2018 02:52 م
قنصل فرنسا: التعاون الفرنسى المصرى له اتجاهات اقتصادية وعسكرية وأمنية نبيل الحجلاوى، القنصل العام لدولة فرنسا بمحافظة الإسكندرية
الإسكندرية- هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال نبيل الحجلاوى، القنصل العام لدولة فرنسا بمحافظة الإسكندرية، إن التعاون الفرنسي المصري له اتجاهات مختلفة اقتصادية وعسكرية وأمنية، بالإضافة للجانب الذى نتحدث عنه اليوم وهو الدعم فى مجال التعليم، هو واحد من أهم جوانب التعاون الذى اتفق عليه الرئيس السيسى خلال زيارته لفرنسا فى أكتوبر الماضى.
 
وأضاف القنصل، فى مؤتمر الإعلان عن بروتوكول التعاون مع التعليم الفنى، أن التعاون يشمل تطوير جميع المراحل التعليمية بداية من المرحلة الابتدائية حتى مرحلة الجامعة، والتعليم الفني بكل أقسامه.
 
 
 وأكد الحجلاوى، أن هناك اهتماما كبيرا من جانب القنصلية الفرنسية بالإسكندرية لمتابعة التطوير والتعاون بين غرفة الصناعة والتجارة الفرنسية والمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية لتنفيذ الخطة الموضوعة للانتهاء من المراحل التطويرية التى بدأت بمدرستين وستصل إلى 10 مدارس على مستوي الإسكندرية.
 
 
ووجه الحجلاوى، كلمته إلى رجال الأعمال أن يستصلحوا فى الخامة البشرية والشباب، مشددا عليهم أن يمدوا يد العون إلي الشباب الخرجين ليصبح لدينا مهارات بشرية تصلح للانتاج، والرسالة الثانية للشباب الذى يبتعد عن المجال الفنى لاقتناعه إنه أقل اهمية من المرحلة الجامعية ولكن التجربة تثبت العكس تماما فالمجتمعات الأوروبية وغيرها تهتم كل الاهتمام بالمستوى الفنى وهو أقرب مجال لسوق العمل لأنه يلبي حاجات رجال الأعمال والمؤسسات الاقتصادية، مطالبا باستمرار التعاون بين الغرفة الفرنسية والإدارة المصرية للوصول بالشباب إلي أعلي مستوي من الإنتاج.
 
 
 
و من جانب آخر، قال أيمن بدوي رئيس مساعد منطقة الإسكندرية بغرفة التجارة والصناعة الفرنسية بمصر، إن هناك نتيجة ملموسة للتعاون والتفاعل بين مديرين مدرستي الراس السوداء الصناعية والورديان الصناعية، وكذلك المعلمين الذين طبقوا المناهج الجديدة.
 
 
وأكد بدوى فى مؤتمر الإعلان عن نتائج برتوكول التعاون الذى عقد بين غرفة التجارة والصناعة الفرنسية ووزارة التربية التعليم المصرية، وتفعيل مبادرة دعم مدارس التعليم الفني بالإسكندرية،الذى أقيم بمكتبة الإسكندرية، أن تطوير التعليم الفني بالإسكندرية هو نشاط يعتمد عليه الكثير من القطاعات مثل الصناعة والسياحة، فلا يوجد قطاع يمكن أن يعمل بدون فني ماهر ومدرب تدريبا جيدا.
 
 
وأشار "بدوي" إلي أنه كان هناك قصور فى كل نواحي ومجالات التعليم الفني بمصر، ولكن وزارة التربية والتعليم بدأت في وضع استراتيجية جديدة لتطوير التعليم الفني.
 
 
يذكر أنه تم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التربية والتعليم وغرفة التجارة والصناعة الفرنسية والمعهد الأوروبى للتعاون والتنمية علم 2016، لتطوير المدارس الفنية الحكومية بالإسكندرية، وبدأنا بتطوير مدرستى الرأس السوداء، ومدرسة الورديان.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة