خالد صلاح

د. سامى عبد العزيز

حتى تكتمل صورة الداخلية

الثلاثاء، 03 أبريل 2018 08:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
من الذى ينكر حجم التضحيات من شهداء ومصابين من قيادات وضباط وجنود الداخلية فى ضرب البؤر الإرهابية يداً بيد مع جيشنا العظيم.. من الذى ينكر التطور الكبير الذى حدث فى أداء رجال الداخلية من حيث الدقة والسرعة فى جمع المعلومات، مما ساعد على الضربات الاستباقية لعمليات إرهابية إجرامية.. من الذى ينسى الأداء الرائع للداخلية فى الحادث الأخير الذى استهدف مدير الأمن بالإسكندرية، سواء كان فى الداخل أو الخارج إلى حد أن المقارنة بين أداء الداخلية وبين أداء أجهزة مماثلة فى العالم تحسب للداخلية المصرية.
من الذى لا يلحظ ويرى معدلات الأمن الاجتماعى الذى تقوم به الداخلية فى عمليات ضبط ملايين الأطنان من المخدرات والحبوب المخدرة وعمليات التهريب التى تستهدف شباب مصر وقتله معنوياً وصحياً.. جهود لا ينكرها إلا جاحد أو مغرض، ولكن على الجانب الآخر أين الإعلام الأمنى المخطط والحملات الإعلامية المدروسة والمنتظمة التى تقوم بها الداخلية، إعلام وحملات لا يستهدف الإشادة أو الإجادة رغم أنها حق وإنما تستهدف.. أولاً: تعميق الإحساس لدى المواطن المصرى بأن لديه شرطة وطنية ساهرة لا تنام من وزيرها إلى غفيرها.. وهى دعامة أساسية للإنتاجية المصرية.. ثانياً: تؤكد للعالم كله والمستثمرين أنهم قادمون إلى بيئة آمنة بقوة وهى دعامة للتنمية الاقتصادية فى مصر.. ثالثاً: شل العقول المغسولة والأيادى الآثمة لتعرف أن الطريق أمامها مسدود حينما تفكر العبث بأمن مصر الداخلى.. أمام كل هذا ماذا نرى؟ فقرة إخبارية مخصصة لجهود الداخلية يحمد للتليفزيون المصرى العام وبعض القنوات على بثها، نشرات إعلامية تصدر فى أعقاب ضبط أى عمليات تخريب أو تهريب، وهذا ما نراه وهذا ما أراه أنا مطلوباً من جانب الداخلية المصرية. 
 
كم أتمنى أن أرى لقاء شهريا تقوم فيه الداخلية بعرض كشف حساب أدائها خلال هذا الشهر بشكل محترف بالأرقام والصور والصوت، كم أتمنى أن أرى ندوات أسبوعية داخل الصحف المصرية العامة والخاصة فى حوار مفتوح يعرض فيه ما قامت به الداخلية فى كل المجالات، كم أتمنى أن أرى حملات إعلامية مبدعة.. شعارها «الشرطة التزام بالقانون وللمواطن كل الاحترام»، كم أتمنى أن أرى مواقع إلكترونية تفاعلية مع قطاعات المجتمع المختلفة مصر فخورة ومقدرة لجهد رجال الداخلية ولكن تعلمنا أن عمل الخير لا يكفى ولكن لابد من الإعلام والتسويق له. 
 
وزارات الداخلية فى كبريات الدول تقوم بعمل حملات فى هذا المجال للتوعية وتوضيح المسؤولية المشتركة فى الحفاظ على الأمن والانضباط فى المجتمع، من قلبى أقول الداخلية المصرية جهدها عظيم وكبير، ولكن فى الإعلام والتسويق الأمر يحتاج لاجتهاد وإبداع أكثر.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة